2020 | 12:05 كانون الثاني 27 الإثنين
كنعان: الموازنة خيار عملي ومسؤول يندرج ضمن نطاق استمرار انتظام نظام الموازنة وهو أفضل من فوضى الإنفاق وفق القاعدة الاثنتي عشرية | الصليب الأحمر: 5 فرق تعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين في تظاهرة وسط بيروت وتم نقل 4 جرحى إلى المستشفيات وإسعاف 8 مصابين حتى الساعة | وكالات: تحطم طائرة ركاب تابعة لشركة "أريانا" الأفغانية الحكومية في إقليم غزنة وسط البلاد | فياض: هذه الحكومة هي أداة ضرورية لوقف مسار الانحدار المالي والاقتصادي ومن لا يريد حكومة يريد أن يدخلنا مجددا في حالة من التعقيدات | كنعان في جلسة الموازنة: لبنان على مفترق مصيري على صعيد الوضع المالي برمته يتطلب اخراج الملف من دائرة التجاذبات السياسية | دميانوس قطّار: لشبك الارادة والادارة ويجب ألا نقرأ أن وزارة البيئة هي وزارة النفايات | دياب: الحكومة لن تعرقل موازنة اعدتها الحكومة السابقة واكتملت اجراءاتها | دياب: لا شيء عادي في لبنان اليوم وتعقيدات الظروف الاقتصادية والمالية تملي علينا التصرف من منطق الضرورة والعجلة | كلمة لرئيس الحكومة حسان دياب | اكتمال نصاب جلسة مناقشة الموازنة في مجلس النواب والاعلان عن انطلاق الجلسة | أل بي سي: نواب المستقبل سيبدون اعتراضا بالشكل على الجلسة وسيغادرون وعندها سيُفقد النصاب | سلسلة من الاعتقالات تجري في هذه الأثناء بحق مثيري الشغب وتنجح في تفريق المتظاهرين |

أعياد لبنان... بلا زينة ولا دولار

خاص - الخميس 12 كانون الأول 2019 - 07:25 - مروى غاوي

لا تشبه اعياد لبنان هذا العام السنوات الماضية، وبسبب الازمة المترتبة من استقالة الحكومة والحرب الاقتصادية، لم تلبس بيروت والمناطق اللبنانية زينة العيد بعد.
في العادة كانت البلديات تتنافس لإقامة افضل شجرة ميلادية، اما اليوم فلا دافع للتسابق للفوز بلقب الزينة الافضل، فمظاهر الفرح اختفت وحل مكانها مشهد الناس في الساحات ومطالب الثورة والشعارات.
مشهد العيد اختلف. لبنان في قلب الثورة ينتظر الافراج عن الحكومة والثوار يهتفون بوقف الفساد واستعادة الاموال المنهوبة وانتخابات نيابية مبكرة.
بيروت مدينة الاضواء، صارت شوارعها وساحاتها امكنة لمواجهات بين الثوار وقوى امنية ترفض اقفال الطرقات.
موسم الاعياد وهو الاهم للتجار، يشهد حالة مأساوية. فبرغم التنزيلات وحسومات العيد فالحركة في الاسواق الكبرى "عجقة بلا بركة" والناس يتفرجون ولا يشترون.
القطاع السياحي يحاول ان يتتفس بعروضات على تذاكر السفر والفنادق، لكن المؤشرات لا توحي الا بالسلبية. فالحجوزات فقط للبنانيين "المغامرين" القادمين لقضاء العيد مع الاهل.
عيد لبنان هذا العام يمر من دون دولار وبحسومات ٥٠ بالمئة على المعاشات... عسى ان لا يكون الأتي اعظم بكثير.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني