2019 | 08:41 تشرين الأول 19 السبت
الطرقات ضمن بعلبك سالكة | قطع الطريق عند مفرق صلوب العاقبية الطريق البحرية | الطرقات من بعبدات المتن السريع نهر الموت باتجاه بيروت سالكة | "اللواء": باسيل اتصل بالحريري بعد توجيه كلمته الى اللبنانيين وقال له "لماذا ننتظر 72 ساعة لنبدأ فورا العمل والبحث بالحلول والاصلاحات" | طريق ضهر البيد-المصنع لا تزال مقطوعة اما زحلة فأصبحت سالكة | قطع الطرقات في معظم مناطق عكار مستمر | التحكم المروري: طريق المطار القديمة وطريق الاوزاعي مفرق البيكنيك مقطوعة | السفارة السعودية: بدء إجلاء السعوديين من لبنان الخامسة فجر اليوم | القوى الأمنية تفتح طريق عاليه بالاتجاهين أمام المواطنين في هذه الاثناء | "أم تي في": المحتجّون في منطقة الزوق اتّخذوا قراراً بقطع الطريق بشكل تام بالخيم من دون حرق الإطارات إلا في حال فض الاعتصام بالقوة | "التحكم المروري": الطرقات المقطوعة ضمن جونية -جبيل هي العقيبة والصفرا - غزير قرب السي سويت والطريق البحرية قرب شركة الكهرباء ومستديرة جعيتا | مصادر "الجمهورية": خيار الاستقالة مرفوض بشكل قاطع لدى بري لانّ البلد لا يحتمل وانّ خطوة كهذه لا تحلّ المشكل القائم بل تزيد الامور تعقيداً |

حقائق مدهشة عن البكاء

متفرقات - الاثنين 16 أيلول 2019 - 17:23 -

من منّا لم يبكِ! أو لم يُتلف الكثير من “المناديل” بسبب الدموع؟ لقد وجد الباحثون، أنَّ البكاء يمكن أن يخدمنا بشكلٍ كبير، لأن الدموع تُرسل إشارات كيميائية إلى أشخاص آخرين، كما أنَّ الجزيئات المالحة في الدموع يمكنها توليد الكهرباء.

هناك المزيد من الحقائق عن البكاء والدموع، لنتعرَّف عليها:

الدموع علامة على قلّة الحيلة

ليس هناك سببًا علميًا قاطعًا للبكاء، لكن يوجد نظيرات تؤكد وجود عنصر عاطفي في الأمر، وفي بعض الأحيان يكون سبب الدموع، هو فقط الحماية من الأدخنة والأتربة.

تنزل الدموع في أوقات العنف، وتعد _وفقًأ للأبحاث_ تعبيرًا عن الضعف وقلّة الحيلة، ومحاولة لوقف هذا العنف، ولإثارة تعاطف الآخرين، أيّ هي وسيلة لمحاولة البقاء على قيد الحياة لفترة أكبر.

بُكاء الفرحة

على الرّغم من كون البكاء مرتبط بالحزن، إلا أنّ البعض يبكي بسبب موقفًا أسعده، ويمكنك أن تلاحظ ذلك في حفلات الزفاف أو التخرُّج في الجامعة، أو الفوز بمسابقة عالمية.

تقول الأأبحاث العلميّة، إنَّ المخ لا يمكنه الفصل بين المشاعر السلبية والإيجابية، لذلك بيتعامل مع الموقفين بنفس رد الفعل وهي نزول الدموع.

الدموع يمكن أن تولد الكهرباء

هل كنت تتوقّع أن الدموع التي تُهدرها يمكنها أن تولّد طاقة؟!

في عام 2017، قام بعض العلماء، بأول محاولة لاختبار ما إذا كان الإنزيم “Lysozyme” الموجود بالدموع، يمكنه حقًا إنتاج الكهرباء أم لا، وأظهرت النتائج أن الإنزيم أنتج بالفعل قوّة كهربائية!.

وقد يتم استخدام ذلك الاكتشاف في عالم علاج الأمراض، وخاصة بالنسبة للجراثيم التي تحتاج إلى قوّة كهربائية، غير سامة، إذّ قد تم تشغيل الأجهزة الطبيّة داخل جسم الإنسان عن طريق تلك الطاقة.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني