2019 | 14:22 تشرين الأول 19 السبت
الجيش اللبناني: نتضامن مع مطالب المتظاهرين المحقة وندعوهم إلى التجاوب مع القوى الأمنية لتسهيل أمور المواطنين | كرّ وفر أمام ثكنة الحلو وإشكال بين المتظاهرين والقوى الأمنية للمطالبة بإخراج جميع الموقوفين | "او تي في": الحريري التقى على حدة كلّا من ابوفاعور وعلي حسن خليل ويوسف فنيانوس في بيت الوسط | "او تي في": اللقاءات التي يجريها الحريري هي بعيدا عن الاعلام وتجرى في بيت الوسط لا السراي | اطلاق رصاص في الهواء من الجيش عند دوار القناية لمنع اغلاق طريق الدوار بعدما اعيد فتحها ورُفعت الأتربة من المكان | قطع طريق كورنيش المزرعة من الاتجاهين | الإفراج عن المزيد من الذين تم اعتقالهم أمس من ثكنة الحلو | قطع طريق نهر الموت بالاطارات المشتعلة | طريق مزرعة يشوع وقرنة شهوان مقطوعة بشكل كامل | عدد المتظاهرين يتزايد في ساحة رياض الصلح | اوتوستراد الجية مقطوع لليوم الثالث على التوالي بشكل كامل | وهاب: دولة الرئيس بري ما يجري في صور غير مقبول ومسيء وليس هكذا تُعالج الأمور |

قمة ثلاثية بأنقرة اليوم.. وتوقعات بهدنة دائمة شمال سوريا

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 16 أيلول 2019 - 09:11 -

تستضيف العاصمة التركية أنقرة، قمة ثلاثية تركية روسية إيرانية، لبحث الملف السوري، في ظل التطورات الميدانية والهدنة المؤقتة المعلنة مؤخرا.

ويلتقي كل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني الاثنين لمناقشة الوضع في سوريا، وسط توقعات بإعلان هدنة دائمة في الشمال السوري.

وتعد هذه القمة الخامسة التي تجمع الرؤساء الثلاثة، للتباحث بالشأن السوري باعتبارها "دولا ضامنة" للحل السياسي في سوريا كما قدمت نفسها.

إذ تدعم إيران وروسيا رئيس النظام السوري بشار الأسد، إلا أن تركيا دعت مرّات عدة للإطاحة به وتدعم في المقابل فصائل معارضة.

ومع تعزيز النظام السوري وضعه على الأرض ميدانيا، تحوّلت أولويات تركيا إلى منع تدفق اللاجئين بشكل كبير من إدلب الواقعة في شمال غرب البلاد.

وتشعر أنقرة بالقلق من تقدم قوات النظام السوري في المنطقة، مدعومة بغطاء جوّي روسي، رغم سلسلة اتفاقات وقف إطلاق النار التي تم التوصل إليها.

وتنشر تركيا 12 نقطة مراقبة في إدلب ومحيطها في تطبيق لاتفاق سوتشي الذي تم التوصل إليه قبل عام ونصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح في المحافظة لمنع عملية عسكرية سورية واسعة.

لكن تواجه نقاط المراقبة التركية مخاطر متزايدة إذ انفصلت إحداها عن باقي أجزاء إدلب عندما تقدمت قوات النظام الشهر الماضي.

هدنة دائمة

ويسود تفاؤل شديد أوساط السوريين بخروج القمة الثلاثية التركية الروسية الإيرانية، التي ستعقد غدا الاثنين في أنقرة، بإعلان عن وقف إطلاق نار دائم في إدلب شمال غربي سوريا.

وأنعش حديث أردوغان، عن نيته إجراء محادثات مع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والإيراني حسن روحاني، حول إبرام هدنة دائمة في إدلب لمنع خروج موجة جديدة من اللاجئين إلى تركيا، الآمال بتثبيت وقف إطلاق النار "الهش" الذي أعلنته روسيا، مطلع الشهر الجاري، بشكل أحادي.

وقال بيان صادر عن دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، الجمعة، إن القمة الثلاثية ستبحث الأزمة السورية وخاصة الوضع في إدلب (شمال غرب البلاد).

وسيتناول الزعماء الثلاثة سبل إنهاء الصراع الدائر في إدلب، وشروط العودة الطوعية للاجئين وتوفير الظروف اللازمة لذلك.

وستبحث القمة موضوع نقاط المراقبة التركية، ومحاربة التنظيمات الإرهابية بالمنطقة، وإيجاد حل سياسي دائم في سوريا.

ويرى نشطاء سوريون أن القمة المنتظرة، ستكون حاسمة لتحديد مستقبل التصعيد العسكري في إدلب، فإما تهدئة طويلة تفسح المجال أمام البدء بالعملية السياسية، أو تصعيد عسكري شامل، من شأنه زيادة معاناة الملايين من السكان.

وتواصلت الضربات الجوية الروسية في المنطقة رغم اتفاق وقف إطلاق النار الأخير بين أنقرة وموسكو الذي أبرم في 31 آب/ أغسطس.

وقال مستشار الكرملين يوري أوشكانوف الجمعة، إن "عددا كبيرا من الإرهابيين لا يزال يتواجد في هذه المنطقة (...) والمقاتلون يواصلون إطلاق النار على مواقع القوات الحكومية".

ملفات على الطاولة

وأعلنت الرئاسة التركية أن القادة الثلاثة سيناقشون التطورات الأخيرة في سوريا إضافة إلى مسألة "ضمان الظروف المناسبة من أجل العودة الطوعية للاجئين ومناقشة الخطوة المشتركة التي سيم اتّخاذها في الفترة المقبلة بهدف التوصل إلى حل سياسي دائم".

وتسعى موسكو للضغط من أجل تحقيق اختراق في مسألة تشكيل لجنة دستورية تعمل الأمم المتحدة على تأليفها للإشراف على المرحلة المقبلة للتسوية السياسية في سوريا.

وقالت إنه حتى وإن تم الاتفاق على الجهة التي ستشكل اللجنة، "تبقى هناك مسائل جوهرية لم يتم التعاطي معها تتعلق بمستقبل العملية السياسية بما في ذلك قدرة ورغبة النظام على القيام بأي إصلاح سياسي".

ويتوقع أن يعقد القادة الثلاثة اجتماعات ثنائية قبيل القمة، بحسب الكرملين.

وسيعقدون كذلك مؤتمرا صحافيا ختاميا يتوقع أن يقدموا خلاله إعلانا مشتركا.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني