2019 | 15:22 آب 25 الأحد
ارسلان: لا خيار لهذا الوطن سوى المقاومة واعتداء اليوم دليل على ضرورة التمسّك أكثر فأكثر بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة | بو عاصي للـ"ام تي في": أي رد أمني أو عسكري يمكن أن يحصل يجب أن تتخذه الدولة اللبنانية وكل حزب سياسي له الحق باتخاذ الموقف الذي يراه مناسباً | المرصد السوري: 25 قتيلا من النظام والفصائل المسلحة منذ منتصف ليل أمس في ريف إدلب | جريح نتيجة انزلاق دراجة نارية بعد تقاطع المدينة الرياضية باتجاه جسر الكولا وحركة المرور كثيفة في المحلة | ماكرون: "لا تفويض رسمي" من مجموعة السبع حول إيران و"سنواصل التحرك كل بحسب دوره" | المسؤول الاعلامي في حزب الله محمد عفيف: الأجهزة الأمنية عملت بشكل موحّد بتنسيق كامل مع المعنيين في حزب الله لكن الكلمة الحاسمة للسيد نصرالله | عضو مجلس نقابة المحررين واصف عواضة: متضامنون مع الأخوة في مكتب العلاقات الاعلامية في حزب الله ونستنكر العدوان ونطالب المجتمع الدولي باتخاذ موقف واضح | وقفة تضامنية مع المكتب الإعلامي لحزب الله في معوض في الضاحية الجنوبية بمشاركة نائب حركة "أمل" فادي علامة وعدد من الإعلاميين والشخصيات | الحوثيون يعلنون إطلاق صاروخ باليستي على تجمعات للجيش السعودي في نجران جنوب السعودية | باسيل يطلب من مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة التقدم بشكوى لمجلس الامن حول الخرق الاسرائيلي الخطير للسيادة اللبنانية | جنبلاط: افضل طريقة لمواجهة الاعتداء الاسرائيلي الذي ينذر بتفجير كبير هو بالوحدة الوطنية فوق كل اعتبار والتركيز على الاصلاحات | رئيس وزراء اليابان: التجربة الصاروخية لكوريا الشمالية "تنتهك بشكل واضح" قرارات الأمم المتحدة |

الأضحى

باقلامهم - الأربعاء 14 آب 2019 - 06:18 - خريستو المرّ

لم يأت إليك أحد يا الله، بل أنت أتيت إلينا، في كلمتك. وكلمتك كانت أضحية منك كي نراك، أو نرى الطريق إليك، وأنت الطريق. وما أحببناك إلاّ لأنّك أنت أحببتنا أولا، كما قال إنسان أحبّك.
"اذهب من أرضك ومن عشيرتك ومن بيت أبيك إلى الأرض التي أريك". وكأنّك أردت أن يمتدّ إبراهيم إلى خارج القبيلة، إلى خارج صلة الدم والأرض، الرابطان البدائيّان اللذين نبدأ بهما تواصلنا الإنسانيّ، واللذين إن وقفنا عندهما أبقيانا أمام مرآة ذاتنا الجماعيّة: عائلتنا ومواطنينا.
وخرج إبراهيم، عبر عائلته وأرضه إلى أرض الله، إلى اللقاء بك يا الله، "نسي ما هو وراء وامتدّ إلى ما هو أمام" ساعياً إلى أفقك في القلب. تجاوز إبراهيم جذور تاريخه الماضي (العائلة والأرض) ولكن بقي أمامه تاريخه المستقبليّ: إبنه. لربّما أنت أردته أن يخرج هذا الخروج الأخير، هذا العبور الممزّق من جذور المستقبل، أو لربّما كان هذا ما فهمه. وتخلّى إبراهيم عن آخر جذوره، إبنه، جذره الذي في المستقبل. نوى إبراهيم أن يتخلّى، نوى أن يلاحقك، أن يجتاز بحر موت كلّ شيء بموت إبنه، وأن يغوص في معموديّة العراء المطلق. أوقَفهُ "ملاك الربّ" يقول الكتاب، فضحّى بِكِبْش.
بهذا صار إبراهيم نموذج العابر والغريب، المتوجّه إلى "المدينة الباقية" الخبيئة خلف المدينة الجميلة-القبيحة التي في هذا العالم، الغريب المتوجّه إلى مدينتك التي أنت تريه إيّاها.
قد يذبح المسلمون اليوم شاةً، ويردّدون رمزيّاً عمل ابراهيم، وقد احتفل المسيحيّون منذ أشهر بأضحية المسيح على الصليب؛ ويبقى الرمز قاصراً عن ترداد الحقيقة حتّى يُعاش في اللحم والعظم، حبًّا كبيرا لله، وخروجاً من العشائر والأوطان للانضمام إلى قافلة الغرباء، المحبّين لله وللعالم؛ قافلة المتوجّهين إلى أرض الله، تلك التي تتفتّح هنا زهرةً برّيةً في مدينة الجوعِ الكبير إلى الجمال والحبّ والحرّية.
أريد أن أضحّي مع المسلمين. هل ننحر جميعاً بالحبّ أحقاد قلوبنا لتضيء فتغدو قرابينَ وأضاح ٍ نتبادلها بالمودّة والرحمة؟ بأضحى القلوب هل "نولد من فوق" فصحاً سرّياً يعمّد هذا العالم بالأمل والطراوة؟ هل نعبر هكذا معا إلى ملكوت الله؟ِ
إن نحرنا خطايانا الفرديّة والجماعيّة كنّا انقلاباً على حكّام العار الذين يوجدون بتفسّخنا، وبذلك نتغيّر لنفتح لله نافذة ليغيّر ما فينا. لحم الأضاحي رمز، هل نضحّي بتعب أجسادنا فنعمل معاً لتتجاوز هذا الظلام؟ ويمرّ الأضحى والقلب في فلسطين، ويَعْبُر الفلسطينيّون بلحمهم ودمهم هوّة حقد التمييز العنصريّ؛ بشجاعةٍ يحدّقون بسكّين الجلاّد، وتُسفَكُ دماؤهم شهادةً لرغبتهم بالعبور إلى ملكوت الفرح والحرّية. هم يشتركون في أَضحية المسيح، فهي أضحية كلّ بريء معلّق على خشبة الرذل والقتل والوِحدة الكبيرة.
ألا قبل الله قلوبنا جميعاً إن بذلنا تَعَبَنا وعَمَلَنا لأجل الذين يقدّمون وحدهم أجسادهم وحياتهم أضاحي للحقّ والحياة: فقراء لبنان، مهجّرو سوريّا، ومشرّدو فلسطين، هم مضمومون إلى قلب الله ولن نستطيع أن ننضمّ إليه إلاّ بالعبور معهم، غرباءَ عن كلّ أرض وكلّ شعب، ومواطنين، بالحبّ، في كلّ أرضٍ وفي كلّ شعب.

خريستو المرّ
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني