2019 | 07:57 كانون الأول 07 السبت
بري لـ"الجمهورية": في الأساس كنت سأسمّي الحريري وبما أنه يدعم سمير الخطيب فسأسمّيه مع كتلة التحرير والتنمية | مصادر لـ"الجمهورية": باريس أبلغت الى لبنان عبر قنواتها السياسية انها تقف معه وحريصة على ان يتجاوز محنته وتقديم كل ما يلزم لمساعدته | مصادر قصر بعبدا لـ"اللواء": اقفال الطرقات أمر ممنوع بشكل قاطع وقيادة الجيش والقوى الأمنية سبق لها ان أكدت هذا القرار | "اللواء": "المستقبل" ستجتمع الاحد لتقرير الموقف كما ان "اللقاء الديموقراطي" ستجتمع الاحد" | مطلق النار السعودي وصف الولايات المتحدة بأنها "دولة شريرة" قبل هجوم القاعدة | المرصد السوري: القوات الكردية تقصف مواقع القوات التركية والفصائل الموالية لها شمال حلب | الداخلية العراقية: حصيلة ضحايا إطلاق النار في بغداد بلغت 4 قتلى و80 جريحاً | الخزعلي: طاعة المرجعية الدينية واجبة ولا سلاح إلا سلاح الدولة وحذار من الفتنة الداخلية في العراق | انتشال جثة مواطن من أسفل وادي سحيق في سرحمول ونقلها إلى المستشفى | قطع السير على مستديرة السلام في طرابلس | الرئيس الباكستاني: علاقتنا بالمملكة العربية السعودية تشهد تطور ونمو ملحوظ | وكالة عالمية: مجلس النواب الأميركي يمرر قرارا غير ملزم يعتبر حل الدولتين وحده ضامنا للسلام الفلسطيني الإسرائيلي |

صحيفة أميركية: السعودية بصدد منح المرأة حرية السفر

متفرقات - الجمعة 12 تموز 2019 - 11:17 -

أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية بأن الحكومة السعودية تعتزم تعديل نظام الوصاية القائم في المملكة لرفع القيود التي تمنع المرأة من السفر إلى خارج البلاد دون موافقة الوصي.

ونقلت الصحيفة، في تقرير نشرته الخميس، عن مصادر مطلعة على الموضوع قولها إن حكومة المملكة تنوي إجراء تعديل قانوني حتى نهاية العام الجاري سيسمح للرجال والنساء فوق سن 18 عاما بمغادرة البلاد دون موافقة الوصي عليهم، فيما يحتاج الرجال تحت سن 21 عاما، والنساء في أي عمر، الآن إلى هذه الموافقة.

في الوقت نفسه لن يخص التعديل، حسب مصادر الصحيفة، بنود نظام الوصاية القائم التي تنص على أن المرأة تحتاج إلى موافقة الوصي للزواج ومغادرة السجن أو حتى الخروج من مركز خاص لضحايا المخالفات الجنسية.

 وفوضت السلطات السعودية العام الماضي لجنة حكومية خاصة بمراجعة قوانين الوصاية، ونقلت "وول ستريت جورنال" عن مستشار رفيع المستوى في حكومة المملكة، طلب عدم الكشف عن اسمه، تأكيده أن التعديل المتوقع سيأتي حتى نهاية العام الجاري في إطار هذه الجهود، مشيرا إلى أن الأمر جاء من أعلى مستويات السلطة.

وذكر عضو في الأسرة السعودية الحاكمة للصحيفة: "لا شك في أن القيادة والحكومة والشعب يريد تغيير هذا النظام، والمشاورات الجارية تتعلق بكيفية تحقيق ذلك في أسرع وقت، دون إثارة ضجة".

وأشارت "وول ستريت جورنال" إلى أن الحكومة السعودية أفسحت المجال في الأشهر الأخيرة لبحث نواقص نظام الوصاية في وسائل الإعلام، إذ نشرت صحيفة "عكاظ" مؤخرا تقريرا بهذا الشأن في صفحتها الأولى.

وجاء ذلك على خلفية تعرض نظام الوصاية لانتقادات شديدة من قبل المنظمات الحقوقية وبعض الحكومات الأجنبية، وبعد سلسلة حوادث هروب سعوديات من المملكة، أبرزها قضية رهف القنون التي حصلت على صفة اللاجئ في كندا.

وول ستريت جورنال

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني