2019 | 21:59 تموز 20 السبت
درغام: الموازنة ليست مثالية لكنها ضرورية ويجب عودة مجلس الوزراء الى الاجتماع | مساعد وزير الدفاع الأميركي: لن نسمح لإيران بإغلاق طرق الملاحة الدولية في مياه الخليج | "الوكالة الوطنية": دوريتان إسرائيليتان مشطتا طريقا عسكريا في محور الوزاني وأخرى عند تخوم مزارع شبعا | جنبلاط: مسيرة الصمود والانفتاح والحوار والعروبة باقية بقاء الدم في عروقنا وبقاء الروح في نفوسنا وسنواجه التحديات بكل هدوء وتصميم | جنبلاط: سنواجه التحديات بكلّ هدوء وتصميم وسنعمل على الإستمرار في التطوير والبناء وتعزيز كل المجالات | أرسلان: من يعتقد حضورنا في جلسة مجلس الوزراء سيكون نزهة للتذاكي على مطلبنا فليخيّط بغير هذه المسلّة | مصادر الـ"ال بي سي": القوات أبلغت الحريري أنها ستصوت ضد الموازنة | كنعان: هناك 400 مليار تخفيضات و200 مليار زيادة ايرادات وعلى الحكومة والاجهزة التابعة لها البدء بتطبيق الاصلاحات في الموازنة | معلومات للـ"ال بي سي": الرئيس عون اتصل باللواء ابراهيم وحضه على تفعيل وساطته في ما يتعلق بحادثة قبرشمون | الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة لمدة أسبوع كإجراء "احترازي" | الحجار لـ"المستقبل": مرحلة الاصلاح المالي بدأت مع إقرار موازنة العام 2019 والاستثمار في وزارة الاتصالات مطلوب حاليا | الإدارة البحرية الأميركية: إيران تشكل تهديدا للشحن الأميركي والعالمي في مياه الخليج |

نائب عراقي: الحرب بين طهران وواشنطن تُهدّد عروش الحكام الخليجيين

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 25 حزيران 2019 - 11:54 -

أكد النائب عن تحالف الفتح حنين قدو، الاثنين، أن اندلاع الحرب بين طهران وواشنطن ستؤثر بشكل كبير على عروش الدول الخليجية قبل تأثيرها على أمريكا وإيران نفسها، فيما بين أن العراق يلعب دور إيصال الرسائل الشفهية بين الطرفين.

وقال قدو في تصريح لـ/ المعلومة /، إن “اندلاع الحرب بين طهران وواشنطن ليست بمصلحة دول الخليج الفارسي كونها تؤثر على استقرارهم السياسي وتهدد عروش ملوكها قبل تأثيرها على الجانبين الإيراني والأمريكي”، لافتا إلى إن “ إيران ترفض أي وساطة بينها وبين وواشنطن كون الأخيرة تحاول إن تضع شروطا جديدة على الاتفاق النووي”.

وأضاف أن “صلابة الموقف الإيراني الرافض للخضوع لسياسة الرئيس الأمريكي ترامب وراء تراجع التصعيد العسكري الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط”، مبينا أن “واشنطن فشلت في الضغط على طهران عبر عقوباتها الاقتصادية ولم تحقق أي أهداف حتى الآن”.

وتابع أن “الحكومة العراقية تلعب في الوقت الحالي دور إيصال الرسائل الشفهية بين الطرفين ومستمرة بتهدئة الأوضاع في المنطقة”، موضحا أن “ العراق نجح في إقناع عدد من الدول العربية بعدم دعمها للحرب للحفاظ على استقرار المنطقة”.

وبينت النائبة عن تحالف البناء ميثاق الحامدي، اول أمس الأحد، أن الحكومة العراقية مجبرة على لعب دور الوساطة بين الولايات المتحدة والجمهورية الإسلامية الإيرانية لتخفيف حدة التوتر بين الطرفين، فيما بينت أن العراق قادر على تشكيل محور ممانعة لتوجه واشنطن القتالي في المنطقة مع عدد من الدول المعتدلة.

وكشفت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، في وقت سابق، عن اتفاق بين العراق وسلطنة عمان على اقناع الولايات المتحدة الأميركية وإيران بالجلوس على طاولة مفاوضات دون شروط مسبقة، مؤكدا أن أي نزاع ينشب بين الطرفين لا يصب بصالح المنطقة.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني