2019 | 20:22 تشرين الثاني 17 الأحد
"ام تي في": اجتماع عُقد الليلة بين اركان 8 اذار ويبدو ان الازمة ستكون مفتوحة حيث أن اي حل غير مطروح حتى الساعة بعد انسحاب الصفدي | حرق بنك كيانشهر في العاصمة الإيرانية طهران | ملحم خلف للـ"ال بي سي": نقابة المحامين لديها دور وطني على مستوى تطبيق الدستور باعطاء وتفعيل البعد التشريعي والتوجه بكيفية تطبيق الدستور | ادي المعلوف للـ"ام تي في": دائما هناك جوّ لدى الرئيس الحريري وجوّ آخر في تسريبات اعلامية ونعاني من هذا الموضوع ونحن مع جكومة اختصاصيين تسميهم الكتل النيابية | جمعية المصارف: الاتفاق على منع التحاويل الى الخارج الاّ في حال الضرورة القصوى والامور الشخصية وامكان سحب الزبائن الف دولار اسبوعياً | وزير الخارجية محمد جواد ظريف يدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة | سقوط صاروخ كاتيوشا داخل المنطقة الخضراء في بغداد دون وقوع خسائر بشرية | "التحكم المروري": مسيرة سيارة على اوتوستراد الضبيه باتجاه بيروت وحركة المرور كثيفة | وسائل إعلام: محتجون يستولون على مركز شرطة في شيراز | مصادر أمنية وطبية: مقتل متظاهر وجرح 32 آخرين في اشتباكات على أحد الجسور الاستراتيجية في بغداد | الشرطة البريطانية توجه اتهاما رسميا لأحد عناصر داعش المرحلين من تركيا بالضلوع في الإعداد لهجمات إرهابية | بارود للـ"ال بي سي": هناك ممانعة حتى الآن في ما خص تشكيل الحكومة وما من شيء يدل على وجود ليونة للتعاطي بطريقة مختلفة مع الشارع |

الاستخبارات البريطانية تنفي خطأها في غلق تحقيق حادثة جسر لندن

متفرقات - الجمعة 14 حزيران 2019 - 19:12 -

نفى مسؤول رفيع في وكالة الاستخبارات الداخلية البريطانية «إم آي 5» أمس، أن تكون الوكالة قد «افتقرت إلى الحكمة على نحو خطير» عندما فكرت في غلق التحقيق بخصوص أحد المتورطين في حادث جسر لندن، قبيل أسابيع من تورطه في الحادث الدموي.

وكانت الخدمات الأمنية تراقب منفذ الهجوم المتطرف خورام بت منذ منتصف عام 2015، حتى أقدم هو واثنان آخران على قتل ثمانية أشخاص بالطعن بسكاكين ودهساً بشاحنة في 3 يونيو (حزيران) 2017. وتعرض خورام بت (27 عاماً) لـ«مراقبة مكثفة» من جانب فريق مراقبة سري؛ لكن عملهم جرى تجميده مرتين بسبب حدوث موجة غير مسبوقة في المخططات الإرهابية، حسبما استمعت محكمة أول بيلي.

وقال ضابط رفيع لدى «إم آي 5» طلب عدم ذكر اسمه، جرت الإشارة إليه فقط باعتباره «الشاهد إل»، إن تلك كانت الفترة الأكثر إثارة للقلق التي عايشها على مدار ثلاثة عقود. وجاء قرار التجميد الأول للتحقيق الجاري بخصوص بت في فبراير (شباط) 2017، في أعقاب موجة هجمات ضربت دولاً أوروبية، أعقبتها فترة توقف لمدة شهر من مارس (آذار) حتى مايو (أيار) 2017.

أما قرار التجميد الثاني فجاء مباشرة في أعقاب حادث جسر ويستمنستر الإرهابي، وقال الضابط إنه جرى تبريره بسبب «المستوى غير المسبوق للتهديدات، وما خلقته من ضغوط على مواردنا».
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني