2019 | 12:52 تموز 24 الأربعاء
اللواء إبراهيم: إحالة ملف قبرشمون للمجلس العدلي دونه وضعيات ومعطيات لم يتم الانتهاء من بحثها والأبواب غير موصدة تماماً أمام الحلول | بطيش من مؤتمر نهر الحاصباني الوزاني: لبنان لا يستفيد كفاية من ثروته المائية ومن الحاصباني تحديداً | ريا الحسن من المجلس الاقتصادي الاجتماعي: معالجة ملف المخدرات بالتعاون مع وزارة الصحة والوزارات المعنية من الأولويات بالنسبة لي | وزير الدفاع الإيراني ينفي إسقاط واشنطن أي طائرة إيرانية مسيرة | قماطي من السراي: ما أعلنه اتحاد بلديات الضاحية في موضوع النفايات قديم وبحثنا في المشكلة بعمق التي ليس لها خلفية سياسية | وصول بو صعب الى السراي للمشاركة في الاجتماع الثاني الذي يترأسه الحريري لبحث أزمة النفايات | شارل عربيد: لا إمكانية للإستمرار من دون عمليّة إصلاحية في البلد | الخارجية الألمانية: من المبكر الحديث عن المشاركة في البعثة البحرية الأوروبية لتأمين مضيق هرمز | أبو فاعور: حريصون على تنظيم قطاع تعبئة المياه وتتبّع مصادرها وتعبئتها وتخزينها ونقلها حفاظاً على صحة المواطن | الاتحاد الأوروبي ينفي تقديم أي دعم لقوات الأمن أو الدعم السريع في السودان: المهم دخول البلد مرحلة الانتقال السياسي من دون تأخير | التحكم المروري: تعطل مركبة على جسر الكولا باتجاه المدينة الرياضية وحركة المرور كثيفة في المحلة | أنباء عن محاولة انقلابية في السودان واعتقالات وسط ضباط الجيش والمدنيين |

ذئب يعرّض طفلَين للموت

متل ما هي - الجمعة 14 حزيران 2019 - 06:14 -

راقبوا هذه الصورة التي تجسّد منتهى التهوّر والاستهتار إلى حدّ ارتكاب الجرم.
سيارة على الطريق المعروف بـ"طريق الشام" والتي تعتبر من أخطر طرقات لبنان تحمل هذين الطفلين في صندوق السيارة وأرجلهما تتدلى منه.
تصوروا معنا ماذا لو أن هذه السيارة اضطرت للتوقّف فجأة وهذا غالباً ما يحصل على هذا الطريق؟ وماذا لو تعرّضت لصدمة بسيطة من الخلف والأقدام تتدلّى من الصندوق؟
مهما يكن من يقود هذه السيارة، والد هذين الطفلين أو قريبهما أو سائق أجرة أو عابر طريق؟ هو يتمتّع بنَفَس إجرامي ولا يختلف كثيراً عن الذئاب المنفردة.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني