2019 | 21:53 آب 24 السبت
استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي من منصبها بعد مقتل 5 أشخاص في تدافع خلال حفل فني | بزي: لمواجهة التحديات الراهنة بالتكافل والتضامن وفي صدارتها شبح الأزمة الاقتصادية والمالية التي تلقي بثقلها على الشعب اللبناني | وزير الدفاع التركي: سنستخدم حق الدفاع المشروع عن النفس في حال تعرض نقاط المراقبة في إدلب لأي هجوم | تركيا: انطلاق عمل مركز العمليات المشتركة مع الولايات المتحدة الخاص بالمنطقة الآمنة في سوريا | جونسون يحذر من أن بلاده تواجه خطر الانزلاق إلى حرب تجارية دولية | ماكرون بعد لقائه ترامب: هدفنا المشترك هو عدم السماح لإيران بحيازة سلاح نووي | قاطيشا لـ"اذاعة لبنان": القوات لا تريد المحاصصة لكن اذا ارادت الاغلبية المحاصصة فانه من الطبيعي ان تطالب بحصتها | الحاج حسن: نحن لا نتقدم بأي موضوع تفوح منه رائحة فساد أو شبهة فساد من دون مستندات دامغة | جنبلاط: اللقاء مع الرئيس عون كان ودياً ووجهت إليه دعوة لزيارة المختارة متى يشاء | جنبلاط من بيت الدين: الرئيس عون سيدعونا إلى إجتماع لمواجهة تحديات تصنيف لبنان من المؤسسات الاقتصادية سلبيا وللتحضير لموازنة العام 2020 | عطالله: بأقل من أسبوع التقى الرئيس عون كل مكوّنات الجبل الذين لمسوا مدى ادراكه لهواجسهم وادراكه لهمومهم | قبيسي: التحدي الاقتصادي بحاجة الى وحدة موقف سياسي والعقوبات التي تفرض بحاجة الى استقرار داخلي |

هذا شهر محوري في مستقبل الموازين الجغرافية – السياسية

باقلامهم - السبت 01 حزيران 2019 - 17:30 - راغدة درغام

جميع الدول الأعضاء في مجموعة العشرين تسّتعد لقمة أوساكا التي ستعقد في اليابان في 28 الشهر الجاري وفي ذهنها الإجراءات الأميركية نحو إيران وتركيا، والتطورات في فنزويلا، والعلاقة الأميركية – الروسية على ضوء تلك الإجراءات والتطورات، الى جانب مصير المفاوضات الأميركية – الصينية. المصادر المطّلعة على تفكير إدارة ترامب أفادت ان إنذاراً سيتم توجيهه الى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن يتخلّى عن صفقة الصواريخ الروسية المضادة للطائرات S-400 ويقبل عرض الولايات المتحدة بصواريخ "الباتريوت" بأسعار مخفّضة، وإلاّ فإنه مُعرّضٌ للاستغناء عنه. هذا الإنذار النهائي المتوقّع هذا الأسبوع، حوالى 8 حزيران (يونيو) سيقوّي يد المؤسسة العسكرية التركية التي تنظر الى انتماء تركيا لحلف شمال الأطلسي (ناتو) بأنه أهم من بقاء رئيس في السلطة. القرار الأميركي هو أن لا مجال للسماح لدولة تنتمي الى الناتو ان تسهّل اختراق روسيا للمنظومة الدفاعية الغربية، وان على أردوغان الاختيار بين عناده على صفقة S-400 وبين مصيره لأن مصير تركيا في حلف الناتو أهم منه. روسيا قلقة مع انها بالأمس كانت واثقة من قدرة أردوغان على تحدي واشنطن ومن فائدة اختراقها لحلف شمال الأطلسي. الكرملين قلق لأن استهداف أردوغان واجبار تركيا على التراجع سيشكل انتكاسة كبرى لمشروع روسيا في سوريا والقائم على تعاون ثلاثي روسيا – تركيا – إيران. انتكاسة تهدّد بتورط روسيا جدّياً في مستنقع سوريا نتيجة إجراءات أميركية ضد تركيا وإيران، لأسباب مختلفة، إنما بنتيجة إضعاف مشاريع ثلاثية في الشرق الأوسط. فمع تطويق إيران إضعافٌ لنظام الحكم الثيوقراطي الديني الشيعي، ومع تطويق أردوغان إفشالٌ لمشروع "الإخوان المسلمين" من السُنّة لفرض الدين على الدولة. إنما بالدرجة الأولى، ستكون تطوّرات الأسابيع المقبلة في إيران وتركيا، كما تقوم واشنطن بإعدادها، في المصلحة القومية الأميركية في الموازين الجغرافية – السياسية وستعيد رسم هذه الموازين جذرياً.

روسيا تراقب بحذر وخشية من انعكاسات سلبية على موقعها وتموضعها، سيما وانها استثمرت كثيراً في سوريا. الكرملين يخشى نجاح البيت الأبيض في تدمير الجناحين الإيراني والتركي من الثلاثي في سوريا، فتبقى روسيا وحدها في المستنقع – ما لم يتم التوافق بين الكرملين والبيت الأبيض على تفاهمات جيو-بوليتكال، جغرافية – سياسية، تنقذ ماء الوجه. فالرأي العام الروسي لم يعد يدعم بقاء روسيا في سوريا، والرئيس فلاديمير بوتين يعاني من انخفاض الدعم الشعبي لمغامراته السورية.

أمام موسكو مشكلة صفقة سلاح بقيمة 8 مليار لإيران تُلزم روسيا بتسليمها السنة المُقبِلة. فإذا سلّمتها، ستصبح إيران قوة عسكرية كبيرة – وهذا سيسبّب مشكلة لروسيا. اضافة الى ذلك، على موسكو أن تقرّر مصير المناورات العسكرية المشتركة مع طهران في مضيق هرمز والتي كان مقرراً إجراؤها أواخر هذه السنة. فأجواء التصعيد وازدياد الاستعدادات العسكرية الأميركية والإيرانية في مضيق هرمز ستجعل من الصعب على الكرملين المضي بمناورات روسية – إيرانية.

روسيا تعي الآن الخطر الذي يحدّق بأردوغان وتخشى إزاحته من السلطة بانقلاب عسكري، حسب مصادر روسية اعتبرت رهان بوتين على أردوغان في صفقة S-400 خطأً استراتيجياً كبيراً.

روسيا استنتجت أيضاً انها خسرت موقعاً مهماً لها في أميركا اللاتينية – خسرت فنزويلا. فالمؤسسة العسكرية تتجه نحو دعم خوان غوايدو والانقلاب على الرئيس الحالي نيكولا مادورو الذي يتباطئ في مغادرة فنزويلا لكنه لن ينتصر ويبقى. روسيا باعت أسلحة لرئيس فنزويلا الأسبق هوغو شافيز ولمادورو بقيمة 12 مليار دولار الأرجح أن تخسرها، حسب المصادر، التي تشير الى ان الشركات الروسية كانت تعمل بلا رخصٍ رسمية في فنزويلا وان استثماراتها النفطية بلغت ما يفوق مبلغ 6,5 مليار دولار. ففي وسع غوايدو أن يلغي هذه العقود، فتكون الخسارة المادية ضخمة على روسيا الى جانب خسارة موقع قدمٍ مهم لها في أميركا اللاتينية. الصين أيضاً تخشى أن تخسر استثمارات بقيمة 40 مليار دولار في فنزويلا. خسارة الصين مضاعفة إذ ان خسارة فنزويلا الى الولايات المتحدة تعني خسارة الأموال وخسارة النفط معاً. وهذا مصدر قلق جدي للصين. خسارة روسيا مالية وجغرافية – سياسية لأن فوز الولايات المتحدة بفنزويلا يعني خروج روسيا من أميركا اللاتينية وسيطرة أميركا على دولة تملك أكبر احتياطي نفطي في العالم مما سيمكّن الولايات المتحدة من تدمير الأوبك إذا شاءت.

موسكو تنظر الى صورة الجغرافيا – السياسية من الزوايا الثلاث للاستراتيجية الأميركية: فنزويلا، وإيران، وتركيا، ولذلك تجد موسكو نفسها في قلق وغضب وفي مأزق.

التطوّرات على الساحة التركية لن تمضي بلا عواقب أو تداعيات من بينها اهتزاز الجهاز المالي والبورصة في العالم سيما في حال الاضطرار الى اخراج تركيا من حلف شمال الأطلسي إذا فشلت جهود إخراج أردوغان من الحكم في تركيا.

واشنطن ستضع الطابة الأسبوع المقبل في ساحة أردوغان لعلّه يجد مخرجاً ويؤجّل موعد تسلّمه الـS-400 المقرّر في شهر تموز (يوليو). إذا اقتنع وأجّل يكون اشترى الوقت وتفادى إجراءات أميركية قاسية تبدأ بعقوبات مالية والغاء معاملة تفضيلية لتركيا وتمرّ بإيقاف مشاركة تركيا في برنامج F-35 لحلف الناتو. إذا عاند ورفض تأجيل موعد تسلّم منظومة صواريخ S-400، تنوي واشنطن فرض عقوبات واتخاذ إجراءات عقابية تؤدي بالمؤسسة العسكرية للانقلاب على أردوغان وعناده. الكرة في ملعب أردوغان، إنما في وسع بوتين أن يمدّ له يد المساعدة أقلّه عبر تكتيك التأجيل لشراء الوقت لأن أردوغان ضروري حالياً لسياسة بوتين في سوريا. توقيت الإنذار الأميركي لأردوغان ليس اعتباطياً لأنه مرتبط بموعد تسلّم منظومة S-400 الروسية في تموز (يوليو) ولأن تاريخ 8 حزيران (يونيو) يأتي مع انتهاء شهر رمضان برسالة احترام مفخخة بالإنذار.

تتحدث المصادر المطّلعة على أجواء القرار في إيران عن مستجدّات تصعيدية تريدها القيادة الإيرانية بعد انتهاء شهر رمضان، حوالى العاشر من حزيران (يونيو)، كنقطة انطلاق لإجراءات إيرانية استفزازية للولايات المتحدة. تقول هذه المصادر ان طهران رفضت جميع الوساطات التي طُرحت عليها تيسير وتسهيل الحوار مع إدارة ترامب للوصول الى مفاوضات مجدية من ضمنها المساعي اليابانية والعمانية والسويسرية وكذلك الروسية. الجواب من طهران، حسبما نقلته المصادر، هو: اتخذنا قرارنا ولا نريد التحدّث مع الولايات المتحدة.

القيادة الإيرانية تتخذ قرار استفزاز إدارة ترامب وهي تدرك تماماً ان الرئيس دونالد ترامب سيضطر للرد على الاستفزازات بالرغم من انه لا يريد الانجرار الى مواجهة عسكرية مع إيران. حسابات القيادة الإيرانية هي ان الاستفزاز الى المواجهة ينقذها من الانزلاق الى الحضيض بسبب العقوبات الأميركية التي تطوّقها وتهدد مصيرها. انه قرار استراتيجي ووجودي. فالنظام في طهران في حاجة الى توريط إدارة ترامب في عمليات عسكرية تحشد الدعم الشعبي وراء النظام بدلاً من الانقلاب عليه، وتوقظ التعاطف الدولي مع طهران بدلاً من نفاذ الصبر العالمي من مشاريع هذا النظام التوسّعية ومشاريعه الصاروخية.

دونالد ترامب يفضّل ألاّ يلبّي رغبات واستفزازات طهران الى المواجهة لأنه مقتنع تماماً بأن استراتيجيته القائمة على خنق النظام عبر العقوبات أدت الى نتائجها المرجوّة وسيكون مفعول هذه الاستراتيجية مضاعفاً في الفترة المقبلة. لذلك يبعث ترامب الرسائل الواضحة والمبطّنة بأنه لا يوافق مستشار الأمن القومي جون بولتون في اندفاعه الى الخيار العسكري. بولتون حصل من الرئيس على وعد بأن في حال قيام طهران بعمليات استفزازية ضد أهداف أميركية أو ضد أهدافٍ حيوية لحلفاء الولايات المتحدة، سيما في مضيق هرمز، سيتخذ الرئيس الأميركي قراراً عسكرياً مبكّلاً يحرص على ألاً يقدّم لطهران ما تبتغيه من استراتيجية الاستفزاز التي في ذهنها.

موسكو تراقب وتحسب حساباتها الجغرافية – السياسية وتخشى أن تربح الولايات المتحدة وتخسر روسيا. فإذا نجحت إدارة ترامب في تدجين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتركيا أردوغان، فإنها تنسف بذلك مشاريع فلاديمير بوتين وتحالفاته التكتيكية بالذات في سوريا. فالانتخابات التي يريدها في سوريا عام 2020 ستكون مستحيلة، عملياً، وسينزلق بوتين في وحل سوريا.

فوز الولايات المتحدة بتركيا وفنزويلا وإيران سيؤدي الى قلب الموازين الجغرافية – السياسية لصالح واشنطن وعلى حساب روسيا بالدرجة الأولى، والصين أيضاً.

الكل يراقب أحداث الشهر الجاري ويحاول أو يتموضع بذكاء وحذاقة وفي أذهان الجميع قمة مميّزة في أوساكا، لربما تكون مصيرية في موازين الجغرافيا – السياسية.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني