2019 | 15:29 حزيران 25 الثلاثاء
معلومات الـ"او تي في": الهيئة التنفيذية لرابطة الاساتذة تدعو الى جمعيات عمومية لدرس ما اتفق عليه في اجتماع امس ورفع توصياتها | مستشار الأمن القومي الإيراني: طهران ستبدأ المرحلة الثانية من تخفيض التزاماتها بالاتفاق النووي في 7 تموز المقبل | بري يستقبل الرياشي موفدا من جعجع | كنعان: اتخذنا قراراً باخضاع بنود التعويضات والمكافآت في الادارات والوزارات للتدقيق والدولة يجب الا تكون عدوة التدقيق | السفير الإيراني لدى بريطانيا: صيادون إيرانيون عثروا على أجزاء من الطائرة الأميركية | كنعان: أقرينا موازنة وزارة الداخلية واتخذنا قراراً بأن تتضمن موازنة العام 2020 الكلفة الاجمالية السنوية لتثبيت متطوعي الدفاع المدني | لجنة المال تقرّ مساهمة المليار ليرة للصندوق التعاوني للمختارين في لبنان بناء على طلب الحسن | الحسن: الإتجاه هو لإجراء امتحان لمتطوعي الدفاع المدني ومن ينجح يتم تثبيته | البابا فرنسيس: أن نقول "نعم" للرب يعني أن تكون لنا شجاعةُ أن نعانق الحياةَ كما هي بمحبة | ظريف: لن نسعى أبدا لامتلاك أسلحة نووية | الوكالة الوطنية: وفاة السورية نرمين الشايب جراء تنشقها سمّاً معبأ داخل قارورة خلال عملها بالزراعة في سهل قب الياس | وزير الخارجية البريطاني: الحل المستدام للأزمة مع إيران هو أن توقف أنشطتها المزعزعة للمنطقة |

ايلي رزق لموقعنا: نحتاج لـ"إتفاق طائف إقتصادي"

خاص - الجمعة 31 أيار 2019 - 15:48 -

في حديث خاص لموقع"ليبانون فايلز"، أوضح  ورئيس جمعية المعارض والمؤتمرات ايلي رزق أن" كل المؤشرات حتى الساعة تدل على أننا مقبلون على موسم سياحي سعودي وخليجي واعد، إذا لم تحدث تطورات دراماتيكية على الجبهة الخليجية-الايرانية" .

وأضاف رزق: على الرغم من تفاؤل القطاعات السياحية بعودة النمو والازدهار إلى مؤسساتهم وهذا شيء يبشر بالخير، إلا أن ذلك  ليس كافيا لإعادة النهوض بالدورة الاقتصادية لكافة القطاعات الإنتاجية.

واشار رزق إلى أن " الفوائد المرتفعة نسبيا على الودائع المصرفية هي أحد أسباب التباطؤ الاقتصادي وتراجع الاستثمارات، هذا مع العلم أن القطاع الخاص هو الذي يساهم بشكل أساسي في تمويل القطاع العام الذي عوضاً عن  استثمار هذه المداخيل في مشاريع تحديث البنى التحتية وخدمات المواصلات والاتصالات والكهرباء والمياه، يعمد إلى هدر تلك المداخيل على صفقات مشبوهة ومشاريع ذات تكلفة خيالية ، فتذهب غالبية العائدات الضريبية إلى جيوب بعض المنتفعين من سياسيين ومدعومين.

 وإعتبر رزق أن "سوء الإدارة هو الطاغي اليوم على جميع مفاصل إدارات الدولة ومؤسساتها، كما وأن صرف النفوذ واستغلال السلطة مستشريان في شرايين الدولة، واما الإثراء غير المشروع ،فحدث ولا حرج" .

ورأى رزق أنه مما سبق "أصبحت الحاجة ماسة اليوم إلى إعادة الثقة والمصداقية الى نظامنا السياسي والقضائي، وأن نعمل جميعا على وضع رؤيا وخارطة طريق لجذب الاستثمارات لإعادة الحياة إلى الدورة الاقتصادية ، وفتح فرص عمل للحد من نسبة البطالة المرتفعة والتي ستهدد في حال استمرارها مختلف شرائح نسيجنا الاجتماعي" .

وختم رزق : صبح هناك حاجة ملحة وضرورية وأساسية ل"اتفاق طائف اقتصادي"  للتوافق والتأكيد على دور لبنان الاقتصادي في المنطقة، ولمنع اي فريق سياسي من أخذ لبنان واقتصاده رهينة مواقف سياسية خدمة لمصالح دول إقليمية على حساب المصلحة الوطنية . 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني