2019 | 15:57 حزيران 25 الثلاثاء
إيران ستوقف الالتزام ببندين آخرين في الاتفاق النووي في 7 تموز | الخارجية الروسية: الولايات المتحدة تطلب تنازلات غير مبررة من إيران في المجال النووي | معلومات الـ"او تي في": الهيئة التنفيذية لرابطة الاساتذة تدعو الى جمعيات عمومية لدرس ما اتفق عليه في اجتماع امس ورفع توصياتها | مستشار الأمن القومي الإيراني: طهران ستبدأ المرحلة الثانية من تخفيض التزاماتها بالاتفاق النووي في 7 تموز المقبل | بري يستقبل الرياشي موفدا من جعجع | كنعان: اتخذنا قراراً باخضاع بنود التعويضات والمكافآت في الادارات والوزارات للتدقيق والدولة يجب الا تكون عدوة التدقيق | السفير الإيراني لدى بريطانيا: صيادون إيرانيون عثروا على أجزاء من الطائرة الأميركية | كنعان: أقرينا موازنة وزارة الداخلية واتخذنا قراراً بأن تتضمن موازنة العام 2020 الكلفة الاجمالية السنوية لتثبيت متطوعي الدفاع المدني | لجنة المال تقرّ مساهمة المليار ليرة للصندوق التعاوني للمختارين في لبنان بناء على طلب الحسن | الحسن: الإتجاه هو لإجراء امتحان لمتطوعي الدفاع المدني ومن ينجح يتم تثبيته | البابا فرنسيس: أن نقول "نعم" للرب يعني أن تكون لنا شجاعةُ أن نعانق الحياةَ كما هي بمحبة | ظريف: لن نسعى أبدا لامتلاك أسلحة نووية |

موازنة "لحس المبرد"

باقلامهم - السبت 25 أيار 2019 - 11:00 - المحامي لوسيان عون

بأسف ولوعة وحسرة شديدة، وفي ختام مناقشات الموازنة في مجلس الوزراء، وبعد 18 جلسة مستفيضة من المد والجزر، يبدو ان مصير الموازنة أوشك ان يرتبط بمصير الالف ليرة والتي فرضت على كل رأس نارجيلة. وفي وقت كانت التطمينات تنهمر على المتظاهرين من جانب الوزراء بأن الموازنة لن تطال الفقراء، ثبت أن فزلكة الموازنة تستند الى استبعاد تكليف المقتدرين والميسورين والاغنياء باعفاء شركاتهم من شريحة واسعة من الرسوم والضرائب كما استبعاد المس بالاملاك البحرية ويخوتهم المقدرة بمئات ملايين الدولارات، والتحول الى الفقراء عبر زيادة الرسوم على السلع المستوردة وتخفيض سقف الضريبة المضافة لتشمل صغار المكلفين من ذوي الدخل المحدود واقتطاع اجزاء من رواتب ومخصصات العسكريين والمتقاعدين وهذا سيؤدي الى مزيد من التضخم والغلاء وارتفاع اسعار السلع والخدمات وارهاق المواطن بمزيد من الاعباء المعيشية كما يفقد العملة الوطنية مزيدا من قيمتها الشرائية. 

انها سياسة متهورة ومتعنتة نتيجة تمنع الطبقة الحاكمة عن وقف الهدر والانفاق غير المجدي، وكبح جماح السرقات ونهب المال العام، ووضع حد للعجز المتنامي كي لا تقطع ارزاق هؤلاء من السرقات والاختلاسات والصفقات، فتحول هؤلاء مجددة الى جيوب الفقراء لخداع الدول المانحة بتقليص العجز، واتخاذ تدابير مقلصة للعجز استجابة لرغبتها، لكن ما هي هذه العملية الفاشلة على المدى القريب سوى "كمن يلحس المبرد"، اذ تنعم الجالسون على كراسي مجلس الوزراء بتقليص العجز من 11 في المئة الى 7 في المئة، لكنهم لم يدروا أن صرير الاسنان ينتظرهم مع ثورة اجتماعية سوف تقض مضاجع اللبنانيين من جراء ارتفاع لافت لاسعار السلع والخدمات سيتلمسونها عاجلاً، ولن يستطيع المخادعون اخفاء تداعياتها من الطرقات والحوانيت والمتاجر ومراكز الخدمات والقطاعات المختلفة .
انها سياسة رعناء متعنتة قوامها طمس الحقائق والتمنع عن وقف الفساد ووضع حد له واسترداد المال المنهوب لان الناهب هو نفسه المتطفل بوضع حد للازمة كمن يوكل الدجاج للذئب وقد صدق المثل: "حاميها حراميها ".
فهل هي الدول المانحة جاهلة حقا لما يطبق من سياسة الخداع واللف والدوران ام ان ساعة الحساب قد دقت فيكون المحاسبون محليون ودوليون على حد سواء؟

المحامي لوسيان عون 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني