2019 | 01:23 حزيران 21 الجمعة
تركيا ترسل سفينة ثانية إلى شرق المتوسط للتنقيب قرب قبرص | الراعي ترأس قداسا الهيا في جونيه إحتفالا بعيد القربان: ثقافة الدول تقاس بمقدار عنايتها بذوي الحالات والاحتياجات الخاصة | الحزب الديمقراطي: سوريا سلمت موفد أرسلان عنصري أمن الدولة المحتجزين لديها | إيران تحتج لسويسرا بصفتها ممثلا للمصالح الأميركية بشأن انتهاك الطائرة المسيرة للمجال الجوي الإيراني | السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة: الطائرة الأميركية دخلت المجال الجوي الإيراني رغم التحذيرات المتكررة | وزير البترول المصري للـ"ال بي سي": أي توتر في مضيق كهرمز ممكن أن يؤثر على ديناميكية الأسواق | كيدانيان للـ"ام تي في": معلوماتي أن أعداد القادمين من السعودية إبتداء من نهاية هذا الشهر أكثر بكثير من السنوات الـ6 الماضية | وزير الخارجية الإيراني: أجزاء من الطائرة الأميركية المسيرة سقطت في مياهنا الإقليمية وهي بحوزتنا الآن | ظريف: الطائرة المسيرة التي أسقطتها طهران أقلعت من الإمارات باستخدام تقنية التخفي | سيزار أبي خليل: المؤشرات المباشرة تؤكد وجود الثروة النفطية في لبنان | التحالف العربي: الدفاعات الجوية السعودية تعترض وتدمر طائرة مسيرة أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه جازان | قادة الكونغرس يجتمعون بالرئيس ترامب بعد ساعة من الآن لبحث قضية إسقاط الطائرة |

علماء يحلون لغز أصل مياه الأرض!

متفرقات - الخميس 23 أيار 2019 - 22:02 -

وجدت دراسة جديدة أن المياه وصلت إلى الأرض أثناء تشكّل القمر منذ أكثر من 4 مليارات سنة، في ظاهرة يُعتقد أنها حدثت عند اصطدام "كوكب قديم" اسمه "ثيا" بالأرض.

وجمع علماء الكواكب في جامعة "مونستر" بألمانيا أدلة تشير إلى أن "ثيا"، وهو بحجم المريخ، اصطدم بكوكبنا وأشعل فتيل الحياة على الأرض.

ويُقال إن التصادم أدى إلى نقل كميات كبيرة من الماء بين "ثيا" والأرض"، لتتشكل المحيطات التي نعرفها اليوم.

وتشير النظريات إلى أن الأرض تشكلت ككوكب جاف في النظام الشمسي الداخلي، ولم تكن هنالك مياه على سطحها.

وسابقا، اعتقد الكثير من العلماء أن الماء وصل إلى الأرض بواسطة النيازك المائية، من النظام الشمسي الخارجي، والتي تسمى النيازك "الكربونية".

وكشفت دراسات سابقة أنه أثناء تكّون النظام الشمسي قبل زهاء 4.5 مليار عام، فصلت المواد "الجافة" عن المواد "الرطبة" مع الأجسام الجافة، الموجودة في النظام الشمسي الداخلي، وبالتالي فإن نظرية النيازك "الكربونية" تبدو منطقية.

ومع ذلك، استخدم العلماء الألمان مادة تسمى نظائر الموليبدينوم للتمييز بين المواد الكربونية وغير الكربونية على الأرض، لإنشاء "بصمة وراثية" للكوكب وإثبات ما إذا كان مصدر المواد موجودا في النظام الشمسي الداخلي أو الخارجي.

ومن خلال الطريقة هذه، وجدوا أن المواد الكربونية الرطبة وصلت الأرض في وقت متأخر، من النظام الشمسي الخارجي. ويجادلون بأن التصادم الوحيد الذي يمكن أن يفسر كمية المواد الكربونية على الكوكب، هو تأثير "ثيا"، الذي يُعتقد أنه ساهم في تشكّل القمر أيضا.

واختتم ثورستين كلاين، أستاذ علم الكواكب في جامعة مونستر، قائلا: "نهجنا فريد من نوعه لأنه، للمرة الأولى، يسمح لنا بربط أصل الماء على الأرض بتكوين القمر. وببساطة، من دون القمر، ربما لن تكون هناك حياة على الأرض".

ونُشرت النتائج في العدد الحالي من مجلة "Nature Astronomy".

ذي صن

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني