2019 | 02:38 أيلول 23 الإثنين
الميادين: 6 غارات لمقاتلات التحالف السعودي على منطقة السواد بحرف سفيان في عمران شمال اليمن | وهاب: مداهمة منزل الشيخ زياد ملاعب مرفوضة مهما كانت الأسباب ومنازل رجال الدين هي مراكز دينية وأثق بأن العميد خالد حمود سيعالج الموقف سريعاً | قادة مصر والأردن والعراق: أهمية الحل السياسي الشامل لأزمات المنطقة وفقا لقرارات مجلس الأمن ومواجهة التدخلات الخارجية | عون: نجدد دعوتنا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته للحد من مأساة النزوح واللجوء ولإيجاد الحلول الجذرية لتأمين ظروف العودة | الرئيس عون من نيويورك: التأييد الأممي لـ"اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار" اعتراف دولي بلبنان كنموذج للتعايش والحوار | وزير الخارجية الفرنسي لو دريان: الهجوم على منشأتي نفط في السعودية نقطة تحول في المنطقة | الوكالة الوطنية: توقيف شخصين في صيدا بسبب شتائم وإطلاق عيارين ناريين في الهواء | بدء التحضيرات للانتخابات البلدية الفرعية في جب جنين حيث عُقدَ الاجتماع العائلي الموسع لعائلة شرانق تقرر خوض الانتخابات البلدية | الجيش السوري يقصف مواقع "النصرة" غرب حلب | اسرائيل تعلن إصابة جندي في قاعدة شمال البلد في حادث دهس من مركبة عسكرية | نصرالله: النظام السعودي في مراحله الأخيرة والمعادلة مع إسرائيل تغيرت وأصبحنا في موقع الهجوم وهم يدافعون | "الوكالة الوطنية": مساعد وزير الخزانة الأميركية مارشال بللينغسلي وصل مساء اليوم إلى بيروت في زيارة يلتقي خلالها عددا من المسؤولين |

علماء يحلون لغز أصل مياه الأرض!

متفرقات - الخميس 23 أيار 2019 - 22:02 -

وجدت دراسة جديدة أن المياه وصلت إلى الأرض أثناء تشكّل القمر منذ أكثر من 4 مليارات سنة، في ظاهرة يُعتقد أنها حدثت عند اصطدام "كوكب قديم" اسمه "ثيا" بالأرض.

وجمع علماء الكواكب في جامعة "مونستر" بألمانيا أدلة تشير إلى أن "ثيا"، وهو بحجم المريخ، اصطدم بكوكبنا وأشعل فتيل الحياة على الأرض.

ويُقال إن التصادم أدى إلى نقل كميات كبيرة من الماء بين "ثيا" والأرض"، لتتشكل المحيطات التي نعرفها اليوم.

وتشير النظريات إلى أن الأرض تشكلت ككوكب جاف في النظام الشمسي الداخلي، ولم تكن هنالك مياه على سطحها.

وسابقا، اعتقد الكثير من العلماء أن الماء وصل إلى الأرض بواسطة النيازك المائية، من النظام الشمسي الخارجي، والتي تسمى النيازك "الكربونية".

وكشفت دراسات سابقة أنه أثناء تكّون النظام الشمسي قبل زهاء 4.5 مليار عام، فصلت المواد "الجافة" عن المواد "الرطبة" مع الأجسام الجافة، الموجودة في النظام الشمسي الداخلي، وبالتالي فإن نظرية النيازك "الكربونية" تبدو منطقية.

ومع ذلك، استخدم العلماء الألمان مادة تسمى نظائر الموليبدينوم للتمييز بين المواد الكربونية وغير الكربونية على الأرض، لإنشاء "بصمة وراثية" للكوكب وإثبات ما إذا كان مصدر المواد موجودا في النظام الشمسي الداخلي أو الخارجي.

ومن خلال الطريقة هذه، وجدوا أن المواد الكربونية الرطبة وصلت الأرض في وقت متأخر، من النظام الشمسي الخارجي. ويجادلون بأن التصادم الوحيد الذي يمكن أن يفسر كمية المواد الكربونية على الكوكب، هو تأثير "ثيا"، الذي يُعتقد أنه ساهم في تشكّل القمر أيضا.

واختتم ثورستين كلاين، أستاذ علم الكواكب في جامعة مونستر، قائلا: "نهجنا فريد من نوعه لأنه، للمرة الأولى، يسمح لنا بربط أصل الماء على الأرض بتكوين القمر. وببساطة، من دون القمر، ربما لن تكون هناك حياة على الأرض".

ونُشرت النتائج في العدد الحالي من مجلة "Nature Astronomy".

ذي صن

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني