2019 | 03:10 آب 20 الثلاثاء
وكالة عالمية نقلا عن المرصد السوري: القوات الحكومية وحلفاؤها يدخلون بلدة خان شيخون في إدلب السورية ومعارك برية محتدمة في مناطق بالبلدة | وكالة عالمية: التحالف بقيادة السعودية يشن هجمات على أهداف عسكرية للحوثيين في صنعاء | الرئيس الجزائري المؤقت: الانتخابات الرئاسية ليست فقط ضرورة حتمية بل وحلا دستوريا مستعجلا | القيادة المركزية الأميركية: الاعتداء على الناقلات في مضيق هرمز مشكلة دولية تتطلب حلا دوليا | حنكش للـ"ام تي في" عن أزمة النفايات: لا يمكن لوزير ان يحمّل المسؤولية للناس والبلديات ومتى تتوقف الحلول المؤقتة؟ | مخزومي للـ"ان بي ان": وطننا يمرّ بأزمة وعلينا جميعا أن نعمل لأجل مصلحته بعيدا عن كل العوامل التي قد تؤذيه داخلياً او خارجياً | الأحدب للـ"ام تي في": لا يوجد أي رؤية في موضوع النفايات وما يحصل "تشاطر" لإيجاد مكبّ | محافظ الشمال رمزي نهرا للـ"ام تي في" رداً على ريفي: ألم يكن بالسلطة وشريكاً فيها ولنتشارك لإيجاد الحلول | المرصد السوري: النظام يحاصر الرتل التركي جنوب إدلب ويمنعه من التحرك نحو شمال حماة | ريفي للـ"ام تي في": من غير المقبول وجود النفايات في شوارع طرابلس والشمال والموضوع ليس طائفياً ونحن أمام معضلة كبرى ولنعلن حال طوارئ بيئية في الشمال | مقتل نحو عشرة عسكريين في بوركينا فاسو في هجوم إرهابي | المريض محمود علوان بحاجة لدم من فئة O+ في مستشفى النبطية |

هرّبت له المخدرات داخل المستشفى وقتلته!

متفرقات - الخميس 23 أيار 2019 - 18:06 -

فشلت محكمة بريطانية في إدانة امرأة يعتقد أنها تسببت بمقتل شريكها داخل مستشفى للأمراض النفسية، بعد أن هربت له مخدرات بناء على طلبه، وفق ما ذكرت صحيفة "ميرور" البريطانية، الخميس.

وتمكنت فيكتوريا بيمان (28 عاما) من تهريب المخدرات إلى صموئيل باكلي، الذي يرقد في مستشفى هامبر للأمراض النفسية في مدينة هول شرقي إنجلترا، مما أدى إلى وفاته لاحقا بسبب نوبة قلبية.

وذكرت الصحيفة أن بيمان اشترت مخدرات من الفئة (ب) من موقع في الإنترنت، بعد أن ألح عليها باكلي، في حين كانت هي ترفض ذلك، قبل أن تذعن إلى طلبه.

وبعد ساعات قليلة من تسليمها المخدرات إلى باكلي، أصيب بنوبة قلبية وانهار وتوفي في مستشفى هول رويال في اليوم التالي.
وبعد وفاة باكلي، وجدت والدته عبوة مخدرات في جيب ملابسه، وعلى الإثر استدعت الشرطة البريطانية باتيمان للاستجواب، إذ اعترفت على الفور بشراء المخدرات له.

ووجهت النيابة العامة إلى باتيمان تهمة القتل الخطأ، إلا أن المحكمة لم يكن لديها ما يكفي من الأدلة لإثبات أن باتيمان هي الشخص الوحيد الذي كان يزود باكلي بالمخدرات.

وبعد تحقيقات مطولة، وجهت المحكمة إلى باتيمان تهمة توفير مخدرات من الفئة (ب) لشريكها، واعترفت بأنها مذنبة، واكتفت المحكمة بقبول أقولها بأن المخدرات يمكن أن تكون قد أسهمت في وفاته.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني