2019 | 02:58 حزيران 18 الثلاثاء
الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم جديد استهدف مطار أبها جنوب السعودية | نجل الرئيس المصري السابق محمد مرسي: السلطات ترفض طلب أسرته دفنه بمقابر العائلة | افرام للـ"او تي في": من اهم الإنجازات التي تمكنت من تحقيقها منذ انتخابي نائباً استحداث "بيرة على تفاح" وافتتاح معمل نفايات في غوسطا | قيومجيان لل"او تي في": لو اعتمدت الموازنة على خطوات اصلاحية كان يمكننا تجنب فرض الضرائب وتجنب الضجة التي حصلت حول معاشات التقاعد وغيرها | أ.ف.ب: الاخوان المسلمون يتهمون السلطات المصرية بـ"القتل البطيء" لمرسي | عضو في هيئة الدفاع عن الرئيس الراحل محمد مرسي: مرسي كان يعاني من الضغط والسكر ويشكو من ضعف الرؤية | مبعوث بوتين إلى سوريا يبحث مع عبد المهدي مشاركة العراق في مفاوضات أستانا | جماعة الإخوان المسلمين تطالب بتحقيق دولي في وفاة مرسي | مخابرات الجيش توقف المواطن محمد منصور لاعتدائه بالضرب على مدير إحدى الصيدليات مطلع الشهر الحالي | مجلس الأمن: يجب محاسبة منفذي ومخططي وممولي الهجمات على السعودية | مجلس الأمن: الهجوم على مطار أبها ينتهك القانون الدولي ويهدد الأمن والسلم الدوليين | الخارجية الاميركية: بومبيو يزور الثلاثاء مقر القيادة الوسطى في تامبا بفلوريدا لبحث التطورات في المنطقة مع القادة العسكريين |

المؤتمر الأول للعلاقات الاقتصادية والتجارية بين لبنان وجورجيا

أخبار اقتصادية ومالية - الجمعة 17 أيار 2019 - 09:38 -

للمرة الاولى وبعد تأسيس غرفة التجارة الجورجية – اللبنانية ، نظّم المؤتمر الأول من نوعه بين البلدين بحضور عدد من الرسميين والفعاليات من سائر القطاعات الاقتصادية والمالية والتجارية في جورجيا ولبنان.
هذا المؤتمر الذي من شأنه تفعيل التبادل التجاري والسياحي والاقتصادي والمالي انعقد في العاصمة "تيبليسي" وشارك فيه من لبنان وزير السياحة أفيديس كيدانيان، كما وزير الخارجية اللبناني ممثلاً بسعادة السفيرة غير المقيمة مايا داغر، والنائب في البرلمان اللبناني سيمون أبي رميا ووزير الطاقة السابق السيد موريس صحناوي الى جانب شخصيات اقتصادية واعلامية؛ كما اعتذر وزير الاقتصاد والتجارة منصور بطيش بسبب المشاركة في المأتم الوداعي للبطريرك صفير في بيروت.

استهّل المؤتمر بالنشيد الوطني اللبناني وبكلمة افتتاحية القاها الرئيس الفخري لغرفة التجارة اللبنانية-الجورجية السيد حكمت أبوزيد، قال فيها : "ليس غريباً على لبنان - لؤلؤة المتوسط - ان يبادر الى خلق علاقات جديدة لتطوير الاقتصاد والتجارة فاللبنانيون ارسوا اولى قواعد التجارة عبر التاريخ وبنوا العلاقات والصداقات مع الشعوب لتطوير حضارتهم. المؤتمر اليوم هو استكمال طبيعي للمسار الذي بدأ عبر التاريخ وهو مناسبة لدعوة الجميع الى استكشاف هذين البلدين والتعرف على الطبيعة الخلابة والثقافة والآفاق التجارية الواسعة التي يمكن ان تنشأ والتي ستحرص غرفة التجارة اللبنانية-الجورجية على خلقها وتطويرها. لبنان بلد صغير جغرافياً لكن حجمه ودوره يتخطى حدوده الجغرافية وهذا ما نبرهنه اليوم." ختم أبو زيد.

كما كانت كلمة لقنصل لبنان الفخري في جورجيا الرئيس التنفيذي د. انستاس المرّ، الذي اعتبر ان هذا اللقاء هو بداية مثمرة وجديّة لفتح العلاقات التجارية والاقتصادية بين لبنان وجورجيا ونوّه بفكرة إنشاء الغرفة التي بدأت بحلم وتحوّلت الى حقيقة بفضل الجهد والمتابعة وقد شكر دعم كل من الهيئات الرسمية اللبنانية والجورجية لفكرة الغرفة.

من ثم كانت كلمة ترحيبية لرئيس غرفة التجارة الجورجية السيدة "نينو شيكوفاني" التي اعتبرت ان الجهود اللبنانية المبذولة في هذا المؤتمر تدل على امكانية تعاون كبيرة ومثمرة في المستقبل وستنعكس ايجابياً على اقتصاد البلدين. تخلل المؤتمر جلستين حوارتين الاولى بعنوان : العلاقات الجيو استراتيجية بين لبنان وجورجيا شارك فيها كمتحدّث النائب السابق د. أمل أبو زيد الذي تناول رؤيته لتفعيل العلاقات الثنائية بين البلدين مقدمًا عرضاً بالارقام والوقائع حول كيفية الاستفادة من موقع جورجيا ولبنان. فالبلدان يتمتعان بكل عوامل النمو والتطوّر والمطلوب رؤيا واضحة لتفعيلها. كما تحدث ممثل غرفة التجارة والزراعية اللبنانية السيد فيكتور نجاريان ونائب مدير الاستثمارات في جورجيا السيد تونيكي زياكيشفيلي.

أما جلسة النقاش الثانية فكانت بعنوان : عوامل الجذب للاعمال والاستثمارات بين لبنان وجورجيا وشارك فيها من الجانب اللبناني وزير السياحة اللبنانية افيديس كيدانيان الذي حرص على المشاركة شخصياً رغم الارتباط بجلسات الموازنة في بيروت. وتحدثت في الندوة رئيسة الادارة السياحية في جورجيا الى جانب رئيس الاستثمارات والاعمال الصغيرة والمتوسطة ودار نقاش حول كيفية تمتين العلاقات التجارية والسياحية بين البلدين وانعكاسها على فرص العمل والناتج القومي المحلي.

في الختام اثنى جميع الحضور والمشاركين ، من الرسميين ورجال الاعمال اللبنانيين ومن جورجيا، على أهمية هذا المؤتمر الذي يحصل للمرّة الاولى وأملوا في ان يستكمل سواء في بيروت او تيبليسي لالتماس نتائج ملموسة على الاقتصاد والتجارة والاعمال في لبنان وجورجيا.  

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني