2019 | 17:31 تموز 23 الثلاثاء
جلسة لمجلس الأمن حول الأوضاع في فلسطين | الأمم المتحدة: المستوطنات الإسرائيلية انتهاك للقانون الدولي وعائق للسلام | وزير خارجية فرنسا: ملتزمون مع شركائنا في أوروبا بتعزيز الأمن البحري في مياه الخليج | وهاب: كلام رئيس إتحاد بلديات الضاحية عن إقفال الكوستا براڤا بوجه نفايات الشوف وعالية بلطجه غير مقبولة | فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإسبانيا تدين بشدة في بيان مشترك هدم إسرائيل مباني فلسطينية شرق القدس | الدفاع التركية: بدء مشاورات تركية أميركية في أنقرة لبحث انشاء منطقة أمنية في الشمال السوري | غريفثس يتوقع حلا وشيكا للحرب في اليمن ويقول التوافق الدبلوماسي الدولي يخدم اتفاق السلام | التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام حاريصا باتجاه جونية | مجلس الوزراء السعودي: يجب على المجتمع الدولي اتخاذ ما يلزم لردع انتهاكات حرية الملاحة | فادي سعد للـ"ام تي في": "حزب الله" حزب جدي ولا يوجد نقطة التقاء سياسية واحدة تربطه بـ"القوات" ولكننا نلتقي على أمور حياتية | وزير الخارجية الإيراني يهنئ جونسون ويقول إن طهران لا تسعى للدخول في مواجهة | المفوضية الأوروبية تهنئ بوريس جونسون وتبدي تصميمها على العمل "بأفضل ما يمكن" معه |

عيون وآذان.. أخبار مهمة أعرضها على القارئ

مقالات مختارة - الثلاثاء 23 نيسان 2019 - 07:04 - جهاد الخازن

ثمة أخبار مهمة كثيرة هذه الأيام أختار منها:

- وافق مجلس الشيوخ الأميركي بغالبية ٩٢ صوتاً ضد سبعة أصوات على تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيراً لدى المملكة العربية السعودية.

ثمة خلاف يظهر على السطح أحياناً بين إدارة ترامب والديموقراطيين في مجلس الشيوخ سببه تعيينات مهمة في الإدارة، يقول الديمقراطيون إن الإدارة ترشح لها أشخاصاً لا يملكون المؤهلات الكافية لإدارتها.


رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ السناتور جيم ريش قال إن التعيينات مهمة للجهد الديبلوماسي الأميركي حول العالم، وزاد أن مجلس الشيوخ يجب أن يستمر في قبول تعيينات وزارة الخارجية.

أبي زيد تلقى دعماً من أعضاء في الحزبين الديموقراطي والجمهوري، والسناتور كريس ميرفي وهو ديموقراطي يمثل ولاية كونتكت قال إن أبي زيد «خيار قوي» للمنصب. الجنرال أبي زيد رأس القيادة المركزية الأميركية أطول مدة ممكنة، بدءاً بسنة ٢٠٠٣ وحتى تقاعده في سنة ٢٠٠٧.

منصب السفير في السعودية خلا عندما ترك جوزف وستفال المنصب في بداية ٢٠١٧ بعد أن عيّنه سفيراً الرئيس باراك أوباما.

- في سورية تعاني المدن الكبرى نقصاً في المحروقات، وهناك صفوف لا تنتهي من السيارات أمام محطات البنزين، كما أن الناس يجدون صعوبة في الحصول على غاز للطبخ.

سبب نقص المحروقات هو العقوبات التي يفرضها الغرب على إيران، وهي من المصدرين الى سورية. العقوبات بدأت سنة ٢٠١١ بسبب موقف النظام من التظاهرات التي عمّت البلاد. كان قطاع النفط يوفر ٢٠ في المئة من دخل الحكومة، ثم سقط في أيدي الإرهابيين من «داعش»، والآن هو للأكراد الذين تؤيدهم الولايات المتحدة بعد سقوط الإرهاب وخروجه من آخر معقل له في سورية.

إيران بدأت تقدم المحروقات إلى سورية سنة ٢٠١٣، وروسيا قدمت غاز الطبخ، إلا أن دونالد ترامب جاء إلى الحكم وانسحب من الاتفاق النووي مع إيران الذي عقدته ست دول كبرى معها سنة ٢٠١٥، ووزارة الخزانة الأميركية وضعت شركات إيرانية وروسية على قائمة العقوبات لتصديرها المحروقات إلى سورية.

- منذ سنة ٢٠٠٦ وإيران تحتفل كل سنة بما تسميه «يوم التكنولوجيا النووية الوطنية» وهذا اليوم كان في التاسع من هذا الشهر هذه السنة. في يوم الاحتفال يظهر النظام الإيراني ما أحرز من تقدم في المجال النووي.

المصانع والقدرات التي أعلن عنها في يوم الإنجاز النووي في السابق تضم تخصيب اليورانيوم، ومصنع لإنتاج الوقود النووي قرب أصفهان، وإنتاج «جيل ثالث» من أجهزة الطرد المركزي، وهي إنجازات جعلت النظام الإيراني يزعم أنه انضم إلى «نادي الدول النووية».

الرئيس حسن روحاني استخدم اليوم النووي لمهاجمة الولايات المتحدة والعقوبات التي فرضتها، وليكشف ما قال إنه إنجازات جديدة لبلاده في المجال النووي.

الأخبار كما قلت في البداية كثيرة وأختار منها لنهاية هذه المقالة تصريحاً لوزير خارجية بريطانيا جيريمي هانت قال فيه إن سنتين من الحكم العسكري في السودان لا تؤديان إلى تغيير حقيقي. الوزير قال في تغريدة إن السودان يحتاج إلى تقدم سريع يشمل قيادة مدنية تمثل الشعب ونهاية للعنف في البلاد.

العسكر في السودان أطاحوا بحكم الرئيس عمر البشير. وجاء هذا الموقف بعد أربعة أشهر من التظاهرات قتل فيها عدد من الشبان المعارضين.

هناك جماعات تؤيد الشعب السوداني في الخارج والممثل جورج كلوني طالب بتفكيك النظام الذي مكّن البشير من حكم البلاد ٣٠ سنة.

جهاد الخازن - الحياة

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني