2019 | 12:34 آب 24 السبت
الرئيس عون لوفد شعبي من منطقة عاليه برئاسة أبي خليل: نعمل لإزالة الخوف من قلوب الجميع ونشجع العودة الى الجبل وتنفيذ مشاريع لإنماء المنطقة | مجهولون يفتحون النار على حافلة أدلاء سياحيين في البتراء | كنعان من عينطورة المتن: المتابعة مطلوبة ما بعد تقريري التصنيف ويجب استكمال الاجراءات الاصلاحية والتقشفية وتنفيذها | بستاني من سد بلعا: عملية بناء هذا المشروع تقدمت كثيرا ونأمل الانتهاء منه مع نهاية العام 2020 | الرئيس عون: وحدة الجبل أساس والمصالحة تحققت ولا يجوز للسياسة ان تهزها والاختلاف في السياسة لا يجوز ان يجر الى خلاف على الوطن | التحكم المروري: قتيل نتيجة حادث صدم على طريق عام تل حياة عكار | الجمارك يضبط في كمين محكم في منطقة ضهر البيدر عملية تهريب شاحنة محملة بكميات كبيرة من الالومينيوم | بدء الجلسة الثانية من محاكمة الرئيس السوداني السابق عمر البشير في قضايا فساد | جريحان نتيجة حادث تصادم بين سيارتين على طريق عام عجلتون | جريح اثر حادث سير على طريق عام فيطرون | عون: الأزمة الاقتصادية الراهنة نتيجة تراكم سنوات وليست وليدة سنة او سنتين لكن نعمل على الخروج منها بالتعاون مع الجميع وستكون لنا رؤية اقتصادية تعزز قطاعات الانتاج | قائد بالحرس الثوري الإيراني: إيران اختبرت صاروخاً جديداً |

البابا في مهد الاسلام.. لماذا اليوم؟

خاص - الأحد 03 شباط 2019 - 07:59 - كلوفيس الشويفاتي

يترقب الشرق الاوسط والعالم اليوم الزيارة التاريخية التي يقوم بها البابا فرنسيس إلى الامارات العربية المتحدة، وإلى منطقة تعتبر مهد الاسلام ، إذ سبق للباباوات ان زاروا لبنان، مثل البابا القديس يوحنا بولس الثاني 1997 والبابا بنيديكتس السادس عشر، كما زاروا ايضاً الاراضي المقدسة والاردن حيث تعمّد السيد المسيح، وسوريا التي زارها يوحنا بولس الثاني تحت عنوان "على خطى بولس".لكن لم يسبق أن زار حبر أعظم دولة خليجية ليس فيها أي مركز او رمز ديني مسيحي معروف، وجميع مواطنيها من الطائفة الاسلامية.
وكشفت مصادر كنسية لبنانية لموقع ليبانون فايلز أن زيارة البابا فرنسيس إلى الخليج اليوم وتحديداً الى الامارات العربية المتحدة هي خطوة جريئة وكبيرة جداً للإنفتاح على الاسلام، بعد المعاناة التي عاشها الشرق والمسيحيون فيه خلال العقود الاخيرة ومع نشوء "داعش" وما شكلته من خطر على المسيحيين والمسلمين، وعلى الانسان بشكل عام في مختلف دول الشرق.
واضافت المصادر أن البابا فرنسيس يهدف من زيارته إلى توجيه رسالة مزدوجة للمسيحيين الذين يستقبلونه ويتابعون زيارته بأنكم من أصحاب الارض ومن الناس الاصيلين في الشرق كله، فلا تهاجروا واصمدوا في ارضكم وإجعلوها أرض سلام وفرح كما هو إيمانكم.
اما رسالته للمسلمين فتقول إنه بالامكان بناء حضارة مشتركة تستطيع التعايش والانفتاح والحوار وبناء السلام والمحبة بين كل الطوائف والمذاهب، وأراد البابا فرنسيس فتح صفحة جديدة مع المسلمين وتثبيت مفهوم حوار الاديان والحضارات من أرض المسلمين ومن منطقة الخليج.
واعتبرت المصادر لموقعنا أن مواكبة الكنائس اللبنانية والمشرقية لزيارة قداسة البابا إلى الخليج طبيعية وضرورية، ويعتبرذهاب البطاركة الكاثوليك إلى الامارات ضمن رسالة الانفتاح والحوار والسلام، وقد سبق لغبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي أن قام بزيارة تاريخية للمملكة العربية السعودية، وكانت اول زيارة رسمية لرئيس كنيسة مسيحية إلى مهد الاسلام. ما يدّل ان الكنيسة الكاثوليكية سلكت طريق الحوار والتعايش وإقامة السلام ومدّ الجسور مع الاخرين، لبناء مستقبل آمن للانسان في هذا الشرق.


  

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني