2019 | 04:50 شباط 17 الأحد
التحكم المروري: طريق ضهر البيدر سالكة حاليا" امام جميع المركبات باستثناء الشاحنات | اصطدام سيارة بالفاصل الاسمنتي على اوتوستراد الناعمة باتجاه الجية والاضرار مادية | نصرالله: كلنا في مركب واحد وان انهار الإقتصاد سننهار جميعاً لذلك نحن امام معركة كبيرة في مواجهة الفساد والهدر ونحن جديون في هذه المعركة وجهزنا ملفاتنا لخوضها | نصر الله: النكد السياسي أو الانصياع أو الجبن السياسي حرم الشعب اللبناني عام 2006 من الكهرباء 24/24 عندما تم رفض المساعدة الإيرانية في ملف الكهرباء | السيد نصرالله: اؤكد على اهمية الحفاظ على الحوار والتضامن والتعاون في الداخل اللبناني بعد تشكيل الحكومة ونيلها الثقة | نصرالله: ساعات تفصل المنطقة عن انتهاء الوجود العسكري لداعش في العراق وسوريا ولبنان وهذا تطور مهم جداً وانتصار عظيم لشعوب المنطقة | السيد نصر الله: على شعوب المنطقة أن تعبّر عن رفضها للتطبيع وغضبها وهذا أقل الواجب | السيد نصر الله: ايران اقوى من ان يستهدفها احد بحرب لذلك الرهان دائما على العقوبات | جريحان نتيجة تصادم بين 3 سيارات على طريق عام المصيلح قرب مفرق الفنار وحركة المرور كثيفة في المحلة | نصرالله: إسرائيل واثقة بأنّ حزب الله قادر على دخول الجليل وغير واثقة بقدرة جيشها على دخول جنوب لبنان فمنذ متى كانت هكذا المعادلة؟ | طريق ضهر البيدر سالكة حاليا امام المركبات ذات الدفع الرباعي او تلك المجهزة بسلاسل معدنية | فريد هيكل الخازن: إن ما قام به بالأمس محمد رعد جاء ليؤكد أن المقاومة حريصة كلّ الحرص على الوحدة الوطنية وصيغة العيش المشترك في لبنان كلّ التقدير له ولها |

البابا في مهد الاسلام.. لماذا اليوم؟

خاص - الأحد 03 شباط 2019 - 07:59 - كلوفيس الشويفاتي

يترقب الشرق الاوسط والعالم اليوم الزيارة التاريخية التي يقوم بها البابا فرنسيس إلى الامارات العربية المتحدة، وإلى منطقة تعتبر مهد الاسلام ، إذ سبق للباباوات ان زاروا لبنان، مثل البابا القديس يوحنا بولس الثاني 1997 والبابا بنيديكتس السادس عشر، كما زاروا ايضاً الاراضي المقدسة والاردن حيث تعمّد السيد المسيح، وسوريا التي زارها يوحنا بولس الثاني تحت عنوان "على خطى بولس".لكن لم يسبق أن زار حبر أعظم دولة خليجية ليس فيها أي مركز او رمز ديني مسيحي معروف، وجميع مواطنيها من الطائفة الاسلامية.
وكشفت مصادر كنسية لبنانية لموقع ليبانون فايلز أن زيارة البابا فرنسيس إلى الخليج اليوم وتحديداً الى الامارات العربية المتحدة هي خطوة جريئة وكبيرة جداً للإنفتاح على الاسلام، بعد المعاناة التي عاشها الشرق والمسيحيون فيه خلال العقود الاخيرة ومع نشوء "داعش" وما شكلته من خطر على المسيحيين والمسلمين، وعلى الانسان بشكل عام في مختلف دول الشرق.
واضافت المصادر أن البابا فرنسيس يهدف من زيارته إلى توجيه رسالة مزدوجة للمسيحيين الذين يستقبلونه ويتابعون زيارته بأنكم من أصحاب الارض ومن الناس الاصيلين في الشرق كله، فلا تهاجروا واصمدوا في ارضكم وإجعلوها أرض سلام وفرح كما هو إيمانكم.
اما رسالته للمسلمين فتقول إنه بالامكان بناء حضارة مشتركة تستطيع التعايش والانفتاح والحوار وبناء السلام والمحبة بين كل الطوائف والمذاهب، وأراد البابا فرنسيس فتح صفحة جديدة مع المسلمين وتثبيت مفهوم حوار الاديان والحضارات من أرض المسلمين ومن منطقة الخليج.
واعتبرت المصادر لموقعنا أن مواكبة الكنائس اللبنانية والمشرقية لزيارة قداسة البابا إلى الخليج طبيعية وضرورية، ويعتبرذهاب البطاركة الكاثوليك إلى الامارات ضمن رسالة الانفتاح والحوار والسلام، وقد سبق لغبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي أن قام بزيارة تاريخية للمملكة العربية السعودية، وكانت اول زيارة رسمية لرئيس كنيسة مسيحية إلى مهد الاسلام. ما يدّل ان الكنيسة الكاثوليكية سلكت طريق الحوار والتعايش وإقامة السلام ومدّ الجسور مع الاخرين، لبناء مستقبل آمن للانسان في هذا الشرق.