2018 | 20:37 أيلول 20 الخميس
غوتيريس: من الضروري للغاية تفادي أي حرب بين حزب الله وإسرائيل وإن حصلت هذه الحرب ستكون أكثر دمارا بكثير من السابقة | حسن خليل: سأطلب تخصيص مئة مليار ليرة تغطي فرق الفوائد عن قروض اسكان بقيمة 1500 مليار ليرة لخمسة الاف وحدة سكنية وهذه الصيغة لا تتضمن اي ضريبة جديدة | الان عون للـ"ال بي سي": لا نية لالغاء الحزب الاشتراكي وفي نفس الوقت نحترم من وقف معنا | بيان للجيش الإسرائيلي: المحادثات في روسيا استعرضت المحاولات الإيرانية للتموضع في سوريا ونقل أسلحة إلى حزب الله | نتانياهو رداً على نصرالله: في حال الإعتداء علينا ستلقى ضربة ساحقة لا تستطيع تصورها حتى | بلال عبد الله للـ"او تي في": لا زيارة لوزراء الاشتراكي الى سوريا الآن لكن يمكن أن نتحدث بالموضوع في الوقت والظرف المناسبين | جنبلاط: لجنة تواصل ستشكّل من قبل الحزب الاشتراكي ومن قبل التيار الوطني الحر برئاسة اللواء ابراهيم لمعالجة الامور كافة ووضع حد للاحتقان | الاتحاد الأوروبي يطالب "فايسبوك" بالامتثال لقواعد المستهلك | السلطات الأمنية في ولاية ماريلاند تعلن اعتقال مطلقة النار وتقول إنها في حالة حرجة | غوتيريش: تنفيذ الاتفاق بين الرئيسين أردوغان وبوتين سيساهم في إنقاذ 3 ملايين من كارثة في إدلب السورية | الجزيرة: مقتل جنديين مصريين إثر استهداف قوة عسكرية جنوب رفح شمال سيناء | أردوغان بمناسبة ذكرى كربلاء: الحادثة تذكّرنا كل عام بحقيقة أن المسلمين بحاجة إلى المحبة والوحدة وليس التفرقة والعداء |

ميركل حول أحداث كيمنتس: المسلمون جزء من مجتمعنا

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 20:49 -

استنكرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أعمال العنف واستخدام الشعارات النازية من قبل اليمين المتطرف في مدينة كيمنتس، مؤكدة أن الحكومة لن تسمح بإقصاء مجموعات معينة من المجتمع.

وفي كلمة ألقتها اليوم الأربعاء أمام البرلمان وتطرقت فيها إلى أحداث العنف العنصري التي اندلعت خلال التظاهرات المعادية للمهاجرين في كيمنتس.

قالت ميركل إنها تتفهم الأسباب التي أثارت سخط المواطنين، لكنها شددت في الوقت نفسه على أنه "لا يوجد أي عذر أو مبرر لمطاردة الناس والقيام بأعمال عنف ورفع الشعارات النازية والتعامل بعدائية ضد أناس مختلفين ومهاجمة الشرطة".

وأكدت ميركل أن حكومتها عازمة على مواجهة تلك المظاهر مستندة إلى "القانون الأساسي، الذي تحمي المادة الأولى منه شرف الإنسان وكرامته".

وشددت على أن الحكومة "لن تسمح بإقصاء مجموعات معنية من المجتمع"، مضيفة أن "اليهود والمسلمين هم جزء من مجتمعنا وأحزابنا والحياة الاجتماعية، تماما كما هو الحال بالنسبة إلى المسيحيين والملحدين".

ودعت ميركل إلى إجراء تحقيق دقيق في جريمة قتل المواطن دينيل هيليغ طعنا على أيدي مهاجرين 2 من سوريا والعراق، التي تسببت باحتجاجات كيمنتس قائلة: "يجب معاقبة المجرمين بأقصى ما يسمح به القانون، بما يتوافق مع مبدأ سيادة القانون".