2018 | 01:31 تشرين الثاني 13 الثلاثاء
وسائل إعلام إسرائيلية: الخارجية الأميركية تؤيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها | مصر أبلغت السلطات الإسرائيلية بضرورة وقف عملياتها التصعيدية في قطاع غزة | الحكومة الأردنية تدعو إلى تحرك فوري لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة | الاعلام السوري: أكثر من 60 قتيلا وجريحا من المدنيين في هجوم لطيران التحالف الدولي على قرية الشعفة في دير الزور | حنكش رداً على أبي خليل: سجلكم حافل بتأمين الكهرباء 24/24 من 10 سنوات لذلك تعملوا على تفشيل هذه التجربة الناجحة | باسيل: هناك حكومة قريبا والعقدة ليست خارجية وسألتقي جنبلاط في الساعات المقبلة | "ام تي في": لقاء سيجمع باسيل بجنبلاط في الساعات المقبلة | انتهاء الجلسة التشريعية في مجلس النواب بعد اقرار معظم بنود جدول الاعمال ولا متابعة غدا | مجلس النواب يمدد عقود ايجار الاماكن غير السكنية لمدة سنة | مصادر متابعة للقاء الحريري- باسيل للـ"ال بي سي": اللقاء خفف من الاحتقان قبل المؤتمر الصحفي للحريري الثلاثاء وباسيل سيواصل العمل لإيجاد حل لعقدة نواب سنة 8 آذار | علي عمّار: هناك فاجعة في لبنان إسمها فاجعة الكهرباء وهناك الفاجعة الأم وهي فاجعة إدارة الظهر للقوانين والدستور وللمواطنين | نتانياهو يمنح الضوء الأخضر للجيش للرد على الصواريخ من غزة |

يوحنا العاشر: لا نريد إلا السلام ومن حقنا ان نعيش وحقوقنا مصانة

أخبار محليّة - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 10:46 -

إستكمل بطريرك انطاكيا وسائر المشرق وتوابعمها للروم الارثوذكس يوحنا العاشر يازجي جولته البقاعية، وزار في اليوم الرابع للجولة رعايا ابلح، نيحا، تربل ورياق، يرافقه راعي الأبرشية المتروبوليت أنطونيوس الصوري، المطران نيفن صيقلي، والأساقفة لوقا الخوري، ثيودور غندور، وكهنة وشمامسة.

المحطة الأولى كانت في أبلح حيث تفقد البطريرك يازجي رعية رئيس الملائكة ميخائيل حيث كان في استقباله كاهن الرعية الأب دانيال الدبس وابناء من البلدة على اختلاف كنائسهم ورئيس ومجلس بلديتها، على وقع قرع الأجراس واقواس النصر المزينة بالورود البيضاء رمزا للسلام وعزف فرق الكشافة وإنشاد التراتيل.

بعد الاستقبال في ساحة البلدة، سار البطريرك يازجي في مسيرة شعبية سيرا على الأقدام وصولا الى الكنيسة حيث أقام صلاة الشكر على نية أبناء البلدة.

بعد الصلاة، تلى المطران انطونيوس الصوري كلمة ترحيبية بالبطريرك بين خرافه شاكرا زيارته "لما تحمل من بركة ونعمة".

بعد ذلك، استعرض الأب الدبس في كلمته شجون وهموم أبناء البلدة والمنطقة "الناتجة من عدم توفر فرص عمل وتفشي البطالة وسوء الاوضاع المعيشية والوظيفية"، آملا من يازجي "ان يسعى الى حلحلة أمورهم والتخفيف من همومهم". وقدم له في نهاية كلمته، هدية باسم الرعية.
ثم قدم رئيس بلدية أبلح روبير سمعان درعا الى البطريرك عربون محبة وتقدير.

ورد يازجي فقال: "الكل يعمل من أجل السلام ولا نريد اليوم إلا السلام لأننا دعاة سلام ومحبة ومن حقنا ان نعيش وحقوقنا مصانة وهذا ما سنعمل على تحقيقه".
ونوه بأبناء البلدة وبمحبتهم لبعضهم البعض"، مقدما للكنيسة كأسا مقدسة وطالبا صلوات "الشعب المؤمن".

بعد ذلك، سلك موكب البطريرك الطريق المؤدية الى بلدة نيحا حيث تفقد كنيسة النبي إيليا وأعد له أبناء البلدة استقبالا شعبيا وكان في استقباله والوفد المرافق كاهن الرعية الأب استيفانوس أبو فيصل وفاعليات البلدة ومؤمنون.

بعد الاستقبال، دخل يازجي الى الكنيسة وأقام صلاة الشكر على نية البلدة. تلى الصلاة، لقاء جمعه بالمؤمنين في صالون الرعية. وتوالى على الكلام فيه كل من كاهن رعية القديس انطونيوس المارونية الأب القاضي طوني القضماني، رئيس البلدية حنا جميل، ومختار البلدة عماد مخول، مدير مدرسة نيحا الياس نجار وصفوا زيارته بـ"شعاع السلام الذي حط رحاله على أرض نيحا"، رافعين معه الصلاة "على نية عودة مطراني حلب" ومشددين على "أهمية عيش المحبة والصلاة والابتعاد عن التزمت والخلافات الضيقة".
وجرى تقديم هدايا تذكارية للبطريرك عربون محبة وتقدير.

ورد البطريرك يازجي معبرا عن سروره لوجوده "بين هذا الشعب الطيب حيث حجارة البلدة تنطق وتصدح بالإيمان فكيف اذا كانت البلدة تزدان بإيمان شعبها وثباته رغم كل التحديات"، داعيا أبناء الرعية الى "عيش الصلاح والتمسك بالمحبة والسير على خطى مار الياس"، مقدما للكنيسة كأسا مقدسة.

ومن كنيسة النبي إيليا توجه الى دير النبي إيليا الذي يشيده يوسف رميلي أحد أبناء الكنيسة والذي قدم الأرض هبة. فجال البطريرك يوحنا العاشر على الدير مطلعا على مراحل الإكساء والبناء ومعبرا عن اعتزازه لما رآه من "إيمان نابض وعطاء لا متناه".

ثم توجه البطريرك يوحنا العاشر الى كنيسة نياح السيدة في بيت شاما حيث كان في استقباله والوفد المرافق كاهن الرعية الأب دانيال الدبس ورئيس ومجلس بلديتها وفاعليات البلدة ومؤمنون على وقع نثر الأرز وإنشاد التراتيل وعزف فرق الكشافة واللافتات المرحبة.
بعد الاستقبال، أقام صلاة الشكر على نية البلدة وابنائها وتلى الدكتور كمال صليبا كلمة رحب فيها بالزائر في بيت شاما.
وكانت كلمة ليازجي حاثا "الشعب المؤمن على التمسك بأرضه والثبات على القيم والإيمان" ومؤكدا ان "هذه البلدة بيت شاما هي بلدة التعايش والأخوة، إذ يستظل تحت كنف السيدة العذراء في البلدة المسلم والمسيحي وهذا دليل ان ما يجمعنا هو أكبر مما يفرقنا". وقدم كذلك للكنيسة كأسا مقدسة.

ثم انتقل الى كنيسة القديس نيقولاوس في تربل حيث أعد له ابناء البلدة استقبالا شعبيا، وكان في استقباله كاهن الرعية الأب استيفانوس أبو فيصل وفاعليات البلدة على مختلف أطيافها ومؤمنون. بعد الاستقبال، أقام صلاة الشكر على نية البلدة واستكمال بناء الكنيسة.
وتلا احد ابناء الرعية كلمة رحب بها بيازجي معبرا عن "فرح البلدة لقدومه اليها وتعطشها للقياه".
بعد ذلك، جرى تقديم هدايا ودروع تذكارية للبطريرك وللمطران الصوري عربون محبة وتقدير.

تلى ذلك، كلمة ألقاها البطريرك يوحنا العاشر مشجعا الرعية على "كل الجهود التي قامت وتقوم بها من أجل بناء الكنيسة واستكمالها"، محييا صمود "هذا الشعب المؤمن الثابت بأرضه كأرز لبنان الراسخ". وقدم للكنيسة كأسا مقدسة وايقونسطاس.

ومن تربل، سلك الموكب الطريق المؤدية الى رياق حيث استقبله أهلها بالتهليل والصلوات وقرع الاجراس.
وكان في استقباله والوفد المرافق كاهن الرعية الأب جورج عازار، اعضاء المجلس البلدي وفاعليات البلدة ومؤمنون. فأقام صلاة الشكر على نية البلدة وأهلها.
وألقى الأب عازار كلمة رحب بها بقدوم البطريرك يوحنا إذ "حلت البركة على رياق عندما وطأت اقدامه ارضها".

ورد يازجي مؤكدا ان "العائلة الواحدة لا تتحقق إلا بالمحبة، وها هي المحبة تسطع انوارها من رياق لأن العائلة فيها مترسخة في الايمان والتربية والتنشئة المسيحية الحقيقية". وقدم للكنيسة كأسا مقدسة.