2018 | 07:43 تشرين الثاني 14 الأربعاء
قوى الأمن: يُرجى من السائقين التروي في القيادة بسبب الأمطار لتجنّب حوادث الإنزلاق | متحدثة باسم الخارجية الأميركية: الولايات المتحدة تستنكر "بأشد العبارات" الهجمات الصاروخية من غزة على إسرائيل وتدعو إلى "وقف دائم" للهجمات على إسرائيل | مجلس الامن يعقد اجتماعا مغلقا لبحث التطورات في غزة | منسق مكافحة الإرهاب في الخارجية الأميركية: نطالب قطر ببذل جهد أكبر لوقف تمويل الإرهاب | مصادر للـ"ال بي سي": الاجتماع بين باسيل وجنبلاط ذو شقين الأول تثبيت العلاقة الثنائية والثاني تبادل الأفكار بشأن الحلول الممكنة لحل العقدة الحكومية | مصادر مطلعة على مواقف باسيل للـ"ام تي في": الحل موجود وباسيل لديه خيوط لانجاح مبادرته وهو متمسك بها | الخارجية الأميركية: نجل أمين عام حزب الله السيّد حسن نصر الله ضمن قائمة العقوبات الأميركية | العربية: واشنطن ستعلن مزيدا من العقوبات والإجراءات ضد حزب الله | "ام تي في": حزب الله لن يقبل بطرح الحريري ومصرّ على توزير نائب من النواب السنّة المستقلّين | غوتيريس يطالب الأطراف المعنية بمنع نشوب حرب جديدة في غزة | باسيل بعد لقائه جنبلاط: النبرة عالية لكنّ الجوّ جيّد | وصول باسيل للقاء جنبلاط في كليمنصو يرافقه سيزار أبي خليل |

تكنولوجيا جديدة... لزيادة الأمطار!

متفرقات - الاثنين 10 أيلول 2018 - 07:31 -

كشفت دراسة جديدة أن تركيب ألواح الطاقة الشمسية وتربينات الرياح في الصحراء، يمكن أن يزيد معدلات هطول الأمطار فيها، ويزيد نسبة المساحات الخضراء.

قالت مجلة "ووندر فول إنجينيرنغ" الأمريكية إن إنشاء مزارع الرياح وتركيب ألواح توليد الطاقة الشمسية في المناطق الصحراوية، يمكن أن يساهم في منع حدوث تغيرات مناخية وفقا لما هو متعارف عليه في السابق، مضيفة: "لكن الجديد الذي كشف عنه الباحثون أنها ربما تتسبب في حدوث تغير من نوع آخر يساهم في تحويل الصحراء إلى مناطق خضراء".

ولفتت المجلة إلى أن فريق الباحثين بجامعة إلينوي الأمريكية، قام بعمل محاكاة لتأثير ألواح شمسية قدرتها 79 تيرا وات، ومزارع رياح يمكنها توليد 3 تيرا وات من الكهرباء، مشيرة إلى أنها أرقام تعكس تطلعاتهم لما ستصبح عليه مصادر الطاقة المتجددة في المستقبل وليس مقارنة بما هو موجود في الوقت الحالي.

وتوفر مزارع الرياح وألواح الطاقة الشمسية مصدرا مهما للطاقة في الوقت الحالي، الذي يسعى فيه العالم لاستخدامها على نطاق واسع للتخلص تدريجيا من استخدام الوقود الحفري، الذي يعد المصدر الرئيسي لثاني أكسيد الكربون، الذي يسبب ظاهرة الاحتباس الحراري في الأرض.
وتعتمد فكرة عمل تربينات الرياح على المزج بين الهواء الدافئ الموجود في طبقات عليا، مع تيارات أقل سخونة في طبقات أقرب إلى الأرض، في ذات الوقت الذي تعمل فيه ألواح الطاقة الشمسية على التقليل من حجم أشعة الشمس المنعكسة في اتجاه الغلاف الجوي، بحسب صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، التي أشارت إلى أن الدراسة أجريت على مناطق الصحراء الكبرى في أفريقيا والشرق الأوسط.