2019 | 19:58 كانون الثاني 22 الثلاثاء
مصادر حزب الله للـ"ال بي سي": لإعطاء الحق لاصحابه و6 نواب في المجلس النيابي يمثلون الشعب اللبناني | عمر البشير غادر إلى قطر حيث سيناقش جهود السلام في دارفور | احمد الحريري لـ"المستقبل": الجميع كان ينتظر قرارات تيار المستقبل للانتخابات الداخلية والتي ستعطي اطلاقة جديدة وزخما للتيار الذي كان من أكثر التيارات الصريحة والتي اعترفت انها أخطأت | وزارة الصحة الفلسطينية: مقتل فلسطيني بنيران دبابة اسرائيلية عند الحدود مع قطاع غزة | أبو الغيط بحث مع لافروف آخر المستجدات في الشرق الأوسط | استقالة المسؤول عن الملف الأوروبي بالخارجية الأميركية | الرئيس السوداني يصل إلى العاصمة القطرية الدوحة في زيارة رسمية | الأردن يعين دبلوماسيا كقائم بالأعمال بالإنابة في السفارة الأردنية في دمشق | المحكمة العليا الاميركية تؤيد حظرا أعاد ترامب تطبيقه على خدمة المتحولين جنسيا في الجيش الأميركي | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من جسر الكوكودي باتجاه انفاق المطار حتى خلدة | كنعان: نقوم بواجباتنا حتى النهاية وذاهبون بايجابية لانهاء الملف الحكومي ونأمل خيرا ونحن مع الحسم خلال ايام لان الطروحات كلها امامنا | كنعان بعد اجتماع التكتل: ما تحقق في القمة العربية كان البداية والمطلوب تفكيك العقد الداخلية والصعود الى المصلحة الوطنية فالمطلوب عدم العودة للوراء على صعيد الوصايات ولكن عدم شلّ لبنان على خلفية مشكلات |

تكنولوجيا جديدة... لزيادة الأمطار!

متفرقات - الاثنين 10 أيلول 2018 - 07:31 -

كشفت دراسة جديدة أن تركيب ألواح الطاقة الشمسية وتربينات الرياح في الصحراء، يمكن أن يزيد معدلات هطول الأمطار فيها، ويزيد نسبة المساحات الخضراء.

قالت مجلة "ووندر فول إنجينيرنغ" الأمريكية إن إنشاء مزارع الرياح وتركيب ألواح توليد الطاقة الشمسية في المناطق الصحراوية، يمكن أن يساهم في منع حدوث تغيرات مناخية وفقا لما هو متعارف عليه في السابق، مضيفة: "لكن الجديد الذي كشف عنه الباحثون أنها ربما تتسبب في حدوث تغير من نوع آخر يساهم في تحويل الصحراء إلى مناطق خضراء".

ولفتت المجلة إلى أن فريق الباحثين بجامعة إلينوي الأمريكية، قام بعمل محاكاة لتأثير ألواح شمسية قدرتها 79 تيرا وات، ومزارع رياح يمكنها توليد 3 تيرا وات من الكهرباء، مشيرة إلى أنها أرقام تعكس تطلعاتهم لما ستصبح عليه مصادر الطاقة المتجددة في المستقبل وليس مقارنة بما هو موجود في الوقت الحالي.

وتوفر مزارع الرياح وألواح الطاقة الشمسية مصدرا مهما للطاقة في الوقت الحالي، الذي يسعى فيه العالم لاستخدامها على نطاق واسع للتخلص تدريجيا من استخدام الوقود الحفري، الذي يعد المصدر الرئيسي لثاني أكسيد الكربون، الذي يسبب ظاهرة الاحتباس الحراري في الأرض.
وتعتمد فكرة عمل تربينات الرياح على المزج بين الهواء الدافئ الموجود في طبقات عليا، مع تيارات أقل سخونة في طبقات أقرب إلى الأرض، في ذات الوقت الذي تعمل فيه ألواح الطاقة الشمسية على التقليل من حجم أشعة الشمس المنعكسة في اتجاه الغلاف الجوي، بحسب صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، التي أشارت إلى أن الدراسة أجريت على مناطق الصحراء الكبرى في أفريقيا والشرق الأوسط.