2018 | 04:47 تشرين الثاني 18 الأحد
طوني فرنجية: نحتاج إلى الحكمة والقوة لإنقاذ لبنان من الغرق من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية ولإظهار وجه آخر للبنان يرتكز على العمل الاجتماعي والعلمي والسياسي | وكالة الإعلام الروسية: امرأة تفجر نفسها قرب مركز للشرطة في غروزني عاصمة الشيشان | رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الاميركي: كل شيء يشير إلى أن ولي عهد السعودية هو من أمر بقتل جمال خاشقجي | المرصد السوري: قوات النظام السوري تسيطر على آخر جيوب تنظيم داعش في جنوب البلاد | "التحكم المروري": حادث صدم على طريق عام المتين عند مفرق مدرسة المتين نتج منه جريح | علي بزي: كل يوم تأخير في تشكيل الحكومة ندفع أضعافا من الثمن الذي يسرق منا أي فرصة لتطوير البلد | "صوت لبنان(93.3)": البطريرك الراعي يغادر بيروت غداً متوجهاً الى روما | الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني: مخططات واشنطن وبعض الدول في المنطقة لزعزعة العلاقات الودية مع بغداد لن تؤدي إلى نتيجة | أردوغان: تم توجيه الرد لمن حاولوا أن يجعلوا من تركيا حديقة لهم بدءا من معركة "جناق قلعة" وحرب الاستقلال وصولا إلى محاولة الانقلاب في 15 تموز | محكمة النقض المصرية تؤيد إدراج عبد المنعم أبو الفتوح و6 من عناصر الإخوان على قوائم الإرهابيين | وليد البعريني: الرئيس سعد الحريري يحرص في جميع مواقفه وكل أدائه السياسي على تجنيب لبنان أي أزمة سياسية وعلى المحافظة على الإستقرار | مقتل خمسة جنود وجرح 23 في كمين لجماعة أبي سياف في الفيليبين |

ليلة "تحديد المصير"... مباراة واحدة قد تنهي مشوار نجم توتنهام

أخبار رياضية - السبت 01 أيلول 2018 - 14:26 -

يواجه النجم الكوري الجنوبي هيونغ مين سون، تحديا "مصيريا"، السبت، عندما يخوض نهائي دورة الألعاب الآسيوية مع منتخب بلاده، إذ سيتعين عليه تحقيق الميدالية الذهبية أو مواجهة خطر إنهاء مشواره الكروي في أوروبا.
وقد تكون المباراة النهائية لدورة الألعاب الآسيوية في إندونيسيا، فرصة سون (26 عاما) الأخيرة لتفادي الانخراط بالتجنيد الإجباري في كوريا الجنوبية، إذ تشترط القوانين إحراز سون الذهبية أو بدء الخدمة العسكرية.

وتلزم القوانين كل كوري بأداء الخدمة العسكرية لمدة عامين، قبل بلوغه سن 28 عاما، لكنها وضعت قانونا "استثنائيا" للرياضيين، يتمثل بالإعفاء في حال الحصول على إحدى الميداليات الأولمبية الثلاث، أو الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الآسيوية، أو الميدالية الذهبية في بطولة كأس آسيا لكرة القدم.

ومن المفارقات "سيئة الحظ" بالنسبة لسون، تحقيق المنتخب الأولمبي الكوري برونزية أولمبياد لندن 2012 في كرة القدم، لكنه فضل وقتها عدم المشاركة، والبقاء في ألمانيا مع معسكر ناديه السابق هامبورغ، فلم يشمله الإعفاء الذي حصل عليه 23 لاعبا كوريا شاركوا مع الأولمبي.

وعلى الرغم من غياب النجوم الكبار عن منافسات كرة القدم في الألعاب الآسيوية التي تقام في إندونيسيا حاليا، فإن سون أصر على ترك فريقه توتنهام الإنجليزي والمشاركة مع أولمبي كوريا الجنوبية، آملا بتحقيق الذهب وإنهاء "مشكلة الجيش".

ونجح سون بالوصول مع "الشمشون الكوري" لنهائي البطولة، ولكن تنتظره مباراة صعبة أمام الغريم الياباني ظهر السبت، لتحديد البطل.

في حال فشل سون بإحراز الذهب، قد يتوجب عليه إنهاء مسيرته "المزدهرة" مع توتنهام، والانخراط في الجيش الكوري، مما قد ينهي مسيرته الكروية فعليا.

وراجت أنباء في كوريا الجنوبية مؤخرا، تؤكد أن في حال فشل سون بتحقيق الميدالية الذهبية في إندونيسيا، فأنه سيعطى فرصة أخرى بكأس آسيا التي ستقام مطلع العام المقبل في الإمارات.

لكن تحقيق لقب كأس آسيا سيكون مهمة أصعب بكثير من ذهبية الآسياد، فالبطولة ستضم 24 منتخبا آسيويا بكامل نجومها وجاهزيتها.

نهائي "الآسياد" سيكون أكثر من مجرد مباراة لتحقيق الإنجاز الآسيوي لسون، فهي قد تحدد مسار مشواره الكروي، الذي كان حافلا بالتألق في ألمانيا وإنجلترا حتى الآن.