2019 | 04:23 نيسان 19 الجمعة
بدء تصويت المصريين في نيوزيلاندا على الاستفتاء علي التعديلات الدستورية | خليل للـ"أم تي في": أعطيت الإذن اليوم بملاحقة أمناء سجل عقاريّين | مسؤول في الخارجية الأميركية: الوضع في السودان متحرك للغاية ولا أحد يعرف ماذا سيحصل في الساعات المقبلة | المجلس العسكري الانتقالي في السودان يعفي وزير الخارجية المكلف بدر الدين عبدالله من منصبه | بو صعب للـ"أم تي في": نحن مع وزير المال وكل الدولة ملتزمة بموازنة جدية وتقشفية وهناك بنود يمكن ان نتساعد حولها في ما يتعلق بقيادة الجيش لتخفيض الانفاق وبنود أخرى ربما لا يمكن المس بها | المسماري: المجموعات المسلحة التي هاجمت قاعدة "تمنهنت" قدمت من تشاد | المتحدث باسم الجيش الليبي: نسيطر بالكامل على قاعدة "تمنهنت" الجوية التي تعرضت لهجوم | بريطانيا تصف الوضع في ليبيا بالخطير وتدعو لوقف النار والعودة للمسار التفاوضي | الجيش: العثور على كمية كبيرة من الأسلحة من مختلف العيارات وذخائر قديمة الصنع غير صالحة للاستخدام في محلة سينيق صيدا | خليل للـ"أم تي في": رسم الخمسين ألف ليرة لدعم السدود غير قانوني ويمكن للمواطن الإدعاء | التحكم المروري: أشغال في نفق سليم سلام تتسبب بزحمة سير في المحلة | خليل للـ"أم تي في": انجزت الموازنة بشكل كامل مع كل تعديلاتها وأرقامها وتمنيت على الحريري ان يعقد جلسة لمجلس الوزراء لتقديمها ومناقشتها |

"أمل" تحشد في بعلبك تحضيرا لمرحلة جديدة

خاص - السبت 01 أيلول 2018 - 09:41 -

كانت مدينة بعلبك على الموعد امس، ولبّى البقاع نداء رئيس مجلس النواب نبيه بري، الذي وعد بعمل انمائي في منطقة بعلبك- الهرمل، وخصوصا بإشارته الى مواضيع تشريع الحشيشة لغايات طبية، وبناء سد على نهر العاصي، وانشاء مراكز صحية ولرعاية المعوّقين.
لا يستطيع بري بعد يومه البعلبكي، الاّ أن يبادل تلك الحشود الغفيرة التي استعادت مشهد القسم خلف الامام موسى الصدر في سبعينيات القرن الماضي. وما يميز احتفالات "أمل" عن غيرها، أن المشاركة الرسمية والروحية والفعاليات هي من كل الطوائف.
صار احتفال بعلبك حديث البقاعيين، لان الحضور فيه تجاوز حضور المهرجانات التي أقامتها الحركة في بيروت والجنوب، وتسابقت ارتال السيارات والباصات من القرى البقاعية نحو بعلبك التي لم تشهد احتفالا مثيلا منذ احتفال القسم خلف الامام الصدر.
واللافت ان الجمهور الحركي يبني آمالا على المؤتمر الذي يرأسه بري لفرض قيادة جديدة تكون اقرب الى الناس.
كما ان الحضور الحاشد امس ردّ على كل محاولات استهداف بري، وأحبط الخطاب المناطقي الذي ساد بشأن البقاع والجنوب منذ أسابيع. فنجح بري في مواجهة التحديات بصلابة، لكن التحدي الأهم هو حول المؤتمر: هل يأتي على قدر آمال الحركيين بالتغيير المنشود؟ أم أنه سيجري تبديلات لا اكثر ولا اقل؟