2018 | 15:37 تشرين الثاني 15 الخميس
مستشار للحزب الحاكم في تركيا: تصريحات النيابة السعودية تهدف للتستر على قتل خاشقجي | متحدثة باسم الخارجية الروسية: عملية فصل الإرهابيين عن المعارضة المعتدلة في إدلب السورية لم تتحقق بعد | رئاسة المطار عممت على شركات الطيران والخدمات اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتأمين سلامة المطار والطائرات بسبب اشتداد سرعة الرياح غداً | الكاردينال ساندري ناقلاً دعم البابا والكرسي الرسولي للرئيس عون: لبنان الديموقراطي ضمانة لكل الشرق الأوسط وندعم انشاء "اكاديمية الانسان للحوار والتلاقي" | الرئيس عون خلال استقباله الكاردينال ساندري: اللبنانيون متفقون على المصلحة الوطنية العليا | الرئيس عون: مرتاح للمصالحة بين المردة والقوات وأي توافق بين الأطراف اللبنانيين يعزز الوحدة الوطنية ويحقق المنعة للساحة اللبنانية ويغلب لغة الحوار السياسي | المبعوث الأميركي الخاص بإيران: الشركات الأوروبية الرئيسية ستختار السوق الأميركي بدلا من السوق الإيراني | السعودية تطالب تركيا بالتوقيع على آلية تعاون خاصة بالتحقيقات في قضية خاشقجي | الرئيس عون استقبل النائب ادغار طرابلسي وأجرى معه جولة افق تناولت التطورات السياسية الراهنة | ماي تدافع عن مشروع اتفاق بريكست في البرلمان بعد الاستقالات المفاجئة | اللجنة الفرعية برئاسة النائب جورج عدوان تعقد جلسة لمتابعة درس إقتراح قانون التنظيم الإدراي واللامركزية الإدارية | النيابة العامة السعودية: خاشقجي قُتل بعد شجار وحقنه بمادة قاتلة وخمسة متهمين أخرجوا جثته من القنصلية بعد تجزئتها |

"أمل" تحشد في بعلبك تحضيرا لمرحلة جديدة

خاص - السبت 01 أيلول 2018 - 09:41 -

كانت مدينة بعلبك على الموعد امس، ولبّى البقاع نداء رئيس مجلس النواب نبيه بري، الذي وعد بعمل انمائي في منطقة بعلبك- الهرمل، وخصوصا بإشارته الى مواضيع تشريع الحشيشة لغايات طبية، وبناء سد على نهر العاصي، وانشاء مراكز صحية ولرعاية المعوّقين.
لا يستطيع بري بعد يومه البعلبكي، الاّ أن يبادل تلك الحشود الغفيرة التي استعادت مشهد القسم خلف الامام موسى الصدر في سبعينيات القرن الماضي. وما يميز احتفالات "أمل" عن غيرها، أن المشاركة الرسمية والروحية والفعاليات هي من كل الطوائف.
صار احتفال بعلبك حديث البقاعيين، لان الحضور فيه تجاوز حضور المهرجانات التي أقامتها الحركة في بيروت والجنوب، وتسابقت ارتال السيارات والباصات من القرى البقاعية نحو بعلبك التي لم تشهد احتفالا مثيلا منذ احتفال القسم خلف الامام الصدر.
واللافت ان الجمهور الحركي يبني آمالا على المؤتمر الذي يرأسه بري لفرض قيادة جديدة تكون اقرب الى الناس.
كما ان الحضور الحاشد امس ردّ على كل محاولات استهداف بري، وأحبط الخطاب المناطقي الذي ساد بشأن البقاع والجنوب منذ أسابيع. فنجح بري في مواجهة التحديات بصلابة، لكن التحدي الأهم هو حول المؤتمر: هل يأتي على قدر آمال الحركيين بالتغيير المنشود؟ أم أنه سيجري تبديلات لا اكثر ولا اقل؟