2019 | 09:36 كانون الثاني 19 السبت
حواط لـ"صوت لبنان(93.3)": الموقف المتشتت بين الرئاسات اللبنانية بالموضوع الليبي ساهم في التدني بمستوى التمثيل في القمة والتفاهم حول هذا الموضوع كان يجب أن يتم منذ 4 سنوات | التحكم المروري: طريق ضهر البيدر سالكة أمام جميع المركبات باستثناء الشاحنات | قوى الأمن الداخلي: ضبط 826 مخالفة سرعة زائدة أمس | التحكم المروري: طريق جزين كفرحونة مقطوعة بسبب تكون طبقة من الجليد | عضو في اللقاء التشاوري لـ"الجمهورية": "اللقاء" يريد من المعنيين بالتأليف اي رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف ان يتخذا قراراً واضحاً باعطاء اللقاء حقّه في التمثيل واللقاء لن يتدخل في أي تفاصيل أُخرى | قطب نيابي لـ"الجمهورية": الحكومة يمكن ان تُؤلّف في اي وقت في حال وافق المعنيون على تمثيل "اللقاء التشاوري" واعتمدوا وحدة المعايير في تمثيل جميع الافرقاء السياسيين في الحكومة | قطب نيابي لـ"الجمهورية": ما يعوق تأليف الحكومة هي العوامل الداخلية وليس الخارجية التي يحاول بعض الداخل التذرّع بها للتهرّب من تقديم ما هو مطلوب منه من تنازلات | التحكم المروري: طريق ترشيش - زحلة مقطوعة أمام جميع الآليّات بسبب تكوّن طبقة من الجليد | الجمهورية: الجانب الإقليمي سيغلب على الشأن الداخلي في خطاب الرئيس عون وسيركز على الدور المطلوب من الجامعة العربية مكرراً ما تضمنته خطابات سابقة له والمواقف الداعية الى تعزيز دور الجامعة | ياسين جابر لـ"الشرق الاوسط": الرئيس بري لم يكن يوماً ضدّ القمة لكنه اقترح تأجيلها لشهرين لأن لبنان ليس مؤهلاً لاستضافتها بسبب غياب الحكومة | انتخاب زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي في السويد رئيسا للوزراء للمرة الثانية | إصابة ضابط و12 شخصا في أحداث شغب مباراة "الإسماعيلي" و"الإفريقي التونسي" |

"أمل" تحشد في بعلبك تحضيرا لمرحلة جديدة

خاص - السبت 01 أيلول 2018 - 09:41 -

كانت مدينة بعلبك على الموعد امس، ولبّى البقاع نداء رئيس مجلس النواب نبيه بري، الذي وعد بعمل انمائي في منطقة بعلبك- الهرمل، وخصوصا بإشارته الى مواضيع تشريع الحشيشة لغايات طبية، وبناء سد على نهر العاصي، وانشاء مراكز صحية ولرعاية المعوّقين.
لا يستطيع بري بعد يومه البعلبكي، الاّ أن يبادل تلك الحشود الغفيرة التي استعادت مشهد القسم خلف الامام موسى الصدر في سبعينيات القرن الماضي. وما يميز احتفالات "أمل" عن غيرها، أن المشاركة الرسمية والروحية والفعاليات هي من كل الطوائف.
صار احتفال بعلبك حديث البقاعيين، لان الحضور فيه تجاوز حضور المهرجانات التي أقامتها الحركة في بيروت والجنوب، وتسابقت ارتال السيارات والباصات من القرى البقاعية نحو بعلبك التي لم تشهد احتفالا مثيلا منذ احتفال القسم خلف الامام الصدر.
واللافت ان الجمهور الحركي يبني آمالا على المؤتمر الذي يرأسه بري لفرض قيادة جديدة تكون اقرب الى الناس.
كما ان الحضور الحاشد امس ردّ على كل محاولات استهداف بري، وأحبط الخطاب المناطقي الذي ساد بشأن البقاع والجنوب منذ أسابيع. فنجح بري في مواجهة التحديات بصلابة، لكن التحدي الأهم هو حول المؤتمر: هل يأتي على قدر آمال الحركيين بالتغيير المنشود؟ أم أنه سيجري تبديلات لا اكثر ولا اقل؟