2018 | 23:49 أيلول 21 الجمعة
وزير خارجية إيران: إدارة ترامب تهديد حقيقي لمنطقتنا وللسلام والأمن الدوليين | وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو: أخبرنا الإيرانيين أننا سنتحرك فورا إذا تعرضنا لأي هجوم حتى لو من قبل وكلائهم وسنرد على الفاعل الأساسي | طعن ثلاثة رضع وبالغين اثنين في مركز لرعاية الأطفال في نيويورك | دونالد ترامب: سأترأس اجتماع مجلس الأمن الدولي حول إيران الأسبوع المقبل | رئيس موريتانيا: الإسلام السياسي أكبر مأساة للعرب وإسرائيل أكثر إنسانية منه | نيكي هايلي: إيران داست على سيادة لبنان | مستشار رئيس الحكومة لشؤون النازحين السوريين نديم المنلا للـ"ال بي سي": عقبات العودة هي في التمويل والضمانات التي على الحكومة السورية تأمينها | ممثلة مفوضية اللاجئين ميراي جيرار للـ"ال بي سي": العودة مرهونة بارادة النازحين السوريين انفسهم | جوني منير للـ"ام تي في": ليس هناك مبادرة فرنسية لحل العقدة الحكومية وانما تحرك للسفير الفرنسي الذي حمل رسالة من ماكرون إلى الرؤساء الثلاثة للاسراع بتشكيل الحكومة | ابي خليل للـ"ال بي سي" عن ازمة الكهرباء: وزارة المال حجزت الاموال وهي في اطار تحويل السلفة الى مؤسسة كهرباء لبنان | مصادر ديبلوماسية فرنسية للـ"ام تي في": فرنسا لا تملك خريطة طريق لحل أزمة التشكيل والرئيس ماكرون لن يلتقي الرئيس عون ضمن الجمعية العمومية للامم المتحدة | مصادر الـ"ام تي في": الرياشي لم يتناول موضوع تشكيل الحكومة مع الرئيس عون ولم يكن موفدا من جعجع ولم يحمل اي رسالة من معراب |

سمار جبيل صلت لراحة نفس 7 كهنة تم اكتشاف جثامينهم في كنيسة مار نوهرا

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 31 آب 2018 - 12:21 -

أقامت بلدة سمار جبيل في قضاء البترون، وبعد انتهاء أعمال التنقيب في غرفة السكرستيا في كنيسة مار نوهرا، قداسا لراحة نفس 7 كهنة خدموا الرعية وتم اكتشاف جثامينهم في مدافن في أرض السكرستيا وهي تعود الى القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وتتواصل الدراسات والابحاث لتحديد هوية الجثامين المكتشفة.

واحتفل بالذبيحة الالهية خادم الرعية الخوري إيلي سعاده في حضور أهالي البلدة والقرى المجاورة.

وبعد تلاوة الانجيل المقدس ألقى الخوري سعاده عظة تحدث فيها عن مراحل اعمال التنقيب عن تاريخ كنيسة مار نوهرا واهمية البحث في تاريخ الكنيسة، واكتشاف مدفنين. في داخل المدفن الجنوبي، اكتشفت عظام 6 جثامين وفي المدفن الشمالي جثمان واحد، وبقايا من الجثامين الستة. ويبدو ان في المدفن الشمالي، كان يتم دفن الكهنة جلوسا على الكرسي، ريثما يتوفى كاهن آخر، فتجمع رفاته مع رفات الكهنة الباقين في المدفن الجنوبي.

وقد أجريت دراسة انتروبولوجية للعظام من قبل الدكتورة ندى الياس ليتبين ان اعمار الكهنة السبعة المتوفين، تتراوح بين 49 و 80 عاما.

وقال:"لقد اعدنا دفن الجثامين منذ اسبوع ووضعنا لوحتين تحدد تاريخ اكتشاف الجثامين واعادة دفنهم في شهر آب 2018."

وشدد على "أهمية اكتشاف تاريخنا المسيحي الذي ننتمي اليه وما قمنا به ونقوم اليوم هو في غاية الاهمية ونلتقي اليوم لتكريم آبائنا الروحيين والزمنيين الذين اكتشفت جثامينهم ونصلي لراحتهم فيكونوا ذخائر بجانب ذخائر القديس نوهرا" مستذكرا كل الكهنة الذين خدموا الرعية."

وختم: "نصلي اليوم ونستذكر ونطلب من الرب أن يعطينا كهنة وآباء قديسين وكل فرد منا هو مشروع قداسة، كاهن أو راهب أو راهبة قديسين وعلينا أن نشجع أولادنا ان يكونوا مشروع كاهن او راهب او راهبة قديسين مثل اجدادهم.."

بعد ذلك، أقيمت صلاة رفع البخور وتم تبريك المياه التي رشها الخوري سعاده في غرفة السكرستيا فوق مدافن الكهنة السبعة.