2019 | 16:12 نيسان 26 الجمعة
بدء توافد مئات الآلاف من المتظاهرين على الساحات بعدة مدن جزائرية في الجمعة العاشرة للحراك للمطالبة برحيل زموز نظام بوتفليقة ومحاسبتهم | الراعي: الدول الكبرى النافذة لا تريد تسهيل عودتهم النازحين | الجعفري: كل القوات التي دخلت الأراضي السورية بدون طلب من الحكومة السورية هي قوات غير شرعية ويجب أن تخرج | الصايغ: لا يوجد مجتمع ديمقراطي صحي لا يتوق الى السلام وهناك تقصير كبير في تحديد المفاهيم وخدمة الناس والقضية الكبرى تتطلبان تخطي الذات | رياشي: جرح الماضي خُتم الى غير رجعة ولكن هذا لا يعني ألا اختلافات مع "التيار الوطني الحر" ولكن يجب ألا يتحوّل أي اختلاف إلى خلاف | تصادم بين مركبتين على جسر الدورة المسلك الغربي وحركة المرور كثيفة في المحلة | الخارجية التركية تنفي الأنباء حول إمكانية إلغاء الاتفاقية المبرمة مع السودان بشأن "جزيرة سواكن" | كنعان في لقاء "وبتبقى الأخوة": التنافس بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية بالسياسة ونلتقي على الوطن وهناك صفحة طويت ولا عودة فيها الى الوراء | قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان: إن التوصل لاتفاق نهائي مع المجلس العسكري بخصوص نقل السلطة لمدنيين قد يتم خلال أيام | البيان الختامي لجولة أستانة 12: الدول الضامنة تتفق على إجراء العملية السياسية في سوريا بقيادة دمشق ورعاية الأمم المتحدة | قتيل بإنقلاب سيارة على طريق يسوع الملك | جنبلاط: حرق العلم التركي عمل غير مسؤول في مجتمعنا اللبناني المتنوع |

الأمن يطرق البوابة الشمالية مجدّداً

باقلامهم - الاثنين 20 آب 2018 - 06:23 - جوني منير

الجمهورية - جوني منير

في الذكرى السنوية الأولى لمعركة «فجر الجرود» تبدو الساحة اللبنانية أكثرَ أمناً واستقراراً.
قد يكون هول الخطر الذي كان يتربّص بالبقاع الشمالي، لا بل بلبنان، أكبر بكثير ممّا كان يُعتقد بعد الكشف عن كامل الصورة.

فمن لحظة إعلان الانتصار ولغاية الآن ألقي القبض على ما يقارب الأربعة آلاف إرهابي معظمهم من التابعية السورية، كانوا موجودين في جرود عرسال وكانت المخططات الموضوعة انطلاقاً من تلك المنطقة مرعبة وكان مرسوماً لها أن تتمدّد في عمق الشمال لتصيب الاستقرار اللبناني في الصميم.

وعلى سبيل المثال تم القبض على شبكة إرهابية اتّخذت من أحد المنازل في المدينة الصناعية في زحلة مقرّاً لها، وكانت تتحضّر لتنفيذ 15 عملية تفجير دفعة واحدة، بحيث تفصل بين التفجير والآخر دقائق معدودة مستهدِفة مدينة زحلة وقرى في قضائها. وكان المقصود استهداف مناطق سكنيّة ذات انتماءات طائفية متنوّعة بغية إنزال أكبر عدد من الإصابات وإحداث الحدّ الاقصى من التوتر والفوضى لمنع معركة الجرود.

وتُبدي أوساط اميركية إعجابها بما تحقق على رغم امكانات لبنان المتواضعة.

ولذلك كثّفت واشنطن من تعاونها الامني والعسكري. فاعتقال حوالى اربعة آلاف إرهابي في أقلّ من سنة حصل في اطار التعاون الأمني اللبناني – الأميركي لا سيما وأنّ التقنيات الاميركية المتطورة قادرة على اعتراض التواصل الذي كان قائماً بين هذه المجموعات وقيادتها في الرقة قبل تحريرها من «داعش».

حتى المساعدات العسكرية الاميركية السنوية لم يمَسّ بها بخلاف ما حصل مع كثير من الدول. واضافة الى استكمال برنامج التسليح الذي كان مقرّراً في السابق والذي تضمّن طائرات الـ«سوبرتوكانو» الحديثة، فإنّ برنامجاً جديداً للتسليح جرى وضعُه ويتضمّن هذه المرة مروحيات متطورة ستسلم للبنان قريباً.
لكنّ إعادة بسط سلطة الدولة اللبنانية على تلك المنطقة لا يعني أنّ الخطر قد زال. فمع اقتراب معركة ادلب وما ستؤول اليه، لا بد للبنان أن يكون يقظاً.

فالمسلحون الذين يقدرون بأربعين الفاً باشروا الإعداد لخطة هروبهم وانتقالهم الى مناطق اخرى وبعضهم يحمل أوامر مهمة بتنفيذ عمليات ارهابية وهو ما يفسّر تحرّكَ «الذئاب المنفردة» في اوروبا. وأخيراً قبض على عنصرين فرّا من ادلب الى شمال لبنان بعدما دفع كلُّ منهما مبلغ 2500 دولار اميركي للوسطاء.

وبالتأكيد هنالك لبنانيون موجودون في ادلب سيعملون على العودة.

وما يساعدهم في ذلك هو أنّ برنامج إحاطة كامل الحدود اللبنانية- السورية بالأبراج المتطورة التي يقدّمها الجيش البريطاني ما يزال بحاجة لبعض الوقت. وبالتالي فإنّ المسلّحين قادرون على النفاد من خلال الثغرات الموجودة عند الحدود الشمالية والشمالية- الشرقية.

وما يضاعف من الخطر هو الوضع الاقتصادي الكارثي الذي يزداد تدهوراً، وهو لم يعد بعيداً من الانفجار، ما قد يدفع بالبعض للجلوس في حضن الشيطان. خصوصاً وأنّ الحرب على العصابات ستستمرّ في البقاع في إطار خطة القضاء على تهريب المخدرات وسرقة السيارات والاعتداء على المواطنين.
ولاحظت تقارير السفارات أنّ نسبة المخالفين للقانون ارتفعت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة وربطتها بالواقع الاقتصادي الخطير الذي يضغط على اللبنانيين.

إعادة النازحين

صحيح أنّ التزام روسيا بإعادة النازحين السوريين سيخفّف من الضغط الحاصل على لبنان إن اقتصادياً أو امنياً، إلّا أنّ هذه الخطة ما تزال مجهولة أو مقتصرة على عناوين عريضة من دون أيِّ برنامج واضح ومحدَّد.

روسيا عرضت إنشاءَ أربعة مراكز في موسكو وقاعدة حميميم وبيروت وعمان يجري ربطها ببعضها للإشراف على العودة. والواضح أنّ روسيا تريد من خلال ذلك توسيع دورها الإقليمي ليطال البلدان المجاورة لسوريا. لكنّ ثمّة محاذير تلوح في الأفق. فوزير الخارجية الاميركية اعلن صراحة تأجيل العودة لمرحلة لاحقة وقد يكون موقفه مرتبطاً بتعقيدات المفاوضات حول الملف السوري.

والتمويل المطلوب لهذه العودة لم يظهر بعد. كذلك فإنّ النظام السوري يطلب مكتسبات سياسية تطال الاعترافَ الرسمي به وهو ما لا تعارضه موسكو لا بل تتفهّمه، وهنالك تحديداً المناطق التي سيجري اعادة النازحين اليها والتي لا بد أن تتوافق مع الدروس الديموغرافية والسياسية للحرب.

وبالتالي فإنّ أمامنا كثيراً من الوقت قبل إعادة زهاء 900 ألف نازح، فيما عامل الوقت يلعب ضد مصلحة لبنان، وتعثّر تأليف الحكومة أبرز دليل على ذلك. وهنالك ما هو اسوأ والمتعلق بالأسماء التي سترفض دمشق عودتها والارجح لأسباب امنية. فكيف سيتعاطى لبنان معها خاصة وان هذه الاسماء لن تجد لها ابواباً مفتوحة على مستوى العواصم الدولية لترحل اليها.

بانتظار كل ذلك يرزح لبنان تحت وطأة العجز في تشكيل حكومة جديدة وسط عقد داخلية تراوح بين الجشع وحسابات انتخابات رئاسة الجمهورية، وعقد خارجية تتمثل بين مَن يريد التعويض عبر التشكيلة الحكومية وبعبارة اوضح أن يجري ترتيب معادلة حكومية تمنع الغلبة لفريق إقليمي على آخر.

وهي عقدة لا يكون حلّها إلّا بقدرة دولية لا تبدو مؤهّلة لها سوى روسيا كونها القادرة على إعطاء الضمانات المطلوبة هنا وهناك. لكنّ موسكو غارقة في الملف السوري وهو ما جعل البعض لا يتوقع ولادة حكومية قريبة لا بل بعيدة.