2018 | 06:54 أيلول 26 الأربعاء
أزمة القروض الاسكانية أشدّ تعقيداً! | جنبلاط: أخالف عون والحريري في موضوع الإستقرار والليرة | السياسة الخارجيّة... والخوف من "الزحطات" | المَوْتورون الذين أقلَقوا الجبل... اشطبوهم من المَحضر! | إعتصامات بالجملة في رياض الصلح... إرفعوا الظلم عنّا | يُصرّون على قتل اللبنانيّين... | عندما دخل لبنان في المحظور... | ماذا يجري بين عين التينة ومعراب؟ | هاكوب ترزيان: اقرار القانون المقترح بفتح اعتماد بقيمة 100 مليار ليرة بموازنة 2018 سيبقى منتقصا ان لم تؤلف الحكومة بأسرع وقت لترسيم السياسة السكنية خلال 6 اشهر | مدير عام الطيران المدني محمد شهاب الدين ينفي لليبانون فايلز انّه وافق على اي طلب رسمي قُدّم من اجل الاستحصال على رخصة تسمح بتصوير الطائرات لأنها ترتيبات امنية بالتنسيق مع جهاز امن المطار | ماكرون لليبانون فايلز: المبادرة الفرنسية لمساعدة لبنان في الخروج من مأزقه هي تسريع حل الأزمة السياسية في سوريا وأيضا المؤتمرات الثلاث التي عقدناها | وسائل إعلام عراقية: سماع دوي انفجار كبير وسط أربيل |

وداعاً مكاريوس سلامة

خاص - الاثنين 13 آب 2018 - 06:14 - ليبانون فايلز

وداعاً مكاريوس،
وكأنه مكتوب على الانسان أن يخسر محبيه، أن يخسرهم بالموت فهي الحقيقة الوحيدة في هذا العالم الفاني... وكأن مكاريوس سلامة معصوم عن الموت، وكأننا جميعاً وجميع من نحبهم معصومين عن الموت. ولكن ان يرحل صديق وزميل فهو شعور آخر.
لا اتذكر مكاريوس سوى الثغر الضاحك، ملؤه الحياة والمحبة، هو ذلك الرجل المؤمن بقضيته وعمله، وعائلته، قاوم المرض لسنوات، كما قاوم قبلها في السياسة، قاوم على طريقته بحيث لا يمل ولا يستكين، وكأن المقاومة ولدت معه واخذت الواناً واشكالاً، وطرقاً، حتى مع المرض مقاوم.
أن يخسر الاعلام زميلاً اخراً امر صعب، خاصة اذا كان مثل الزميل مكاريوس، لا بل هو مكاريوس... منذ عام اتصلت به ليلاً لاستوضح فاجعة رحيل يوسف حويك، كان حزيناً ورثاه من دون ان يصدق.
مكاريوس سلامة سيفتقدك الاهل، والاعلام ولبنان... ربما هو القدر، انما سترتاح بعد هذا المرض اللعين، لربما كانت تجربتك مرضك، الف سلام...
في رحيلك، يتقدم موقع ليبانون فايلز بالتعازي الحارة الى عائلة الفقيدة، وأسرة لبنان الحر، وعائلته الاعلامية الكبيرة...