2018 | 09:54 تشرين الثاني 14 الأربعاء
الصمد لـ"صوت لبنان (93.3)": الرئيس الحريري مستعد لتأليف الحكومة لكن الامر متوقف على النوايا | مصادر "الجزيرة": مقتل متظاهر وإصابة آخرين خلال تفريق قوات يمنية وسعودية لاعتصام بمحافظة المهرة شرق اليمن | قوى الامن: ضبط 972 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 115 مطلوبا بجرائم مخدرات وسرقة واطلاق نار بتاريخ الامس | قوى الأمن: يُرجى من السائقين التروي في القيادة بسبب الأمطار لتجنّب حوادث الإنزلاق | متحدثة باسم الخارجية الأميركية: الولايات المتحدة تستنكر "بأشد العبارات" الهجمات الصاروخية من غزة على إسرائيل وتدعو إلى "وقف دائم" للهجمات على إسرائيل | مجلس الامن يعقد اجتماعا مغلقا لبحث التطورات في غزة | منسق مكافحة الإرهاب في الخارجية الأميركية: نطالب قطر ببذل جهد أكبر لوقف تمويل الإرهاب | مصادر للـ"ال بي سي": الاجتماع بين باسيل وجنبلاط ذو شقين الأول تثبيت العلاقة الثنائية والثاني تبادل الأفكار بشأن الحلول الممكنة لحل العقدة الحكومية | مصادر مطلعة على مواقف باسيل للـ"ام تي في": الحل موجود وباسيل لديه خيوط لانجاح مبادرته وهو متمسك بها | الخارجية الأميركية: نجل أمين عام حزب الله السيّد حسن نصر الله ضمن قائمة العقوبات الأميركية | العربية: واشنطن ستعلن مزيدا من العقوبات والإجراءات ضد حزب الله | "ام تي في": حزب الله لن يقبل بطرح الحريري ومصرّ على توزير نائب من النواب السنّة المستقلّين |

ميقاتي والحريري وفرنجية في موناكو على طاولة واحدة!

خاص - الأحد 12 آب 2018 - 07:03 - ليبانون فايلز

يبدو ان ما فرقه لبنان تجمعه موناكو في صيفها الصاخب، فغالبية السياسيين اللبنانيين شوهدوا في موناكو وفي كان ونيس وأنتيب.

فعلى طاولة واحدة في كافية دو باريس موناكو جلس طه ميقاتي شقيق رئيس الحكومة الاسبق نجيب ميقاتي ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية ومدير مكتب الرئيس سعد الحريري السابق السيد نادر الحريري.
وفي التفاصيل، حصل هذا اللقاء بالصدفة ولم يتم التداول بالأوضاع السياسية بل كان لقاء اجتماعيا مطولا، فأثناء جلوس طه ميقاتي في الكافيه التقى بفرنجية صدفة، بعدها صودف مرور نادر في المكان أثناء ممارسته الرياضة على الدراجة الهوائية، والدليل أنه يرتدي ثياب الرياضة.

كما شوهد يوم الجمعة الماضي وصول الرئيس السابق ميشال سليمان وعقيلته الى مطار نيس الفرنسي. واللافت أن عدد من القضاة اللبنانيين يصلون فرنسا أيضا لقضاء العطلة على شاطئ الكوت دازور.