2018 | 07:46 تشرين الثاني 17 السبت
الخارجية الأميركية: الوحدة في الخليج ضرورية لمصالحنا المشتركة المتمثلة في مواجهة النفوذ الخبيث لإيران | مندوب فرنسا: ندعو كافة الاطراف اليمنية إلى التفاعل مع المبعوث الأممي | مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة: سنطرح مشروع قرار بشأن اليمن في مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين | المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة |

بما أنّ لا بحر في لبنان للسباحة... المنتجعات "تأخذ مجدها"

خاص - الأربعاء 08 آب 2018 - 06:02 - ليبانون فايلز

بات الشعب اللبناني يتجنّب السباحة في البحر بسبب التلوّث الذي أصاب الشواطئ. وعلى الرغم من التطمينات بأنّ هناك شواطئ لا تزال صالحة للسباحة، فالشعب لم يعد يؤمِنُ بما يقال لأنّه يرى بأمّ عينيه التلوّث الذي يضرب البحر من جرّاء مطامر النفايات التي أنشأت بمحاذاة البحر في أكثر من منطقة لبنانيّة، ناهيك عن مياه المجارير التي تصبّ فيه.

هذا الأمر أدّى إلى فائض في أعمال المسابح الخاصة والمنتجعات هذا العام، التي شهدت طلباً عالياً عليها، ما دفعها إلى الاستفادة من الموسم بكل الطرق المتاحة. فهي، كما في كل عام، تمنع الوافد إليها من إدخال عبوة مياه أو ربّما حبة "علكة". يضاف إلى ذلك أنّها أقدمت على رفع التسعيرات بشكل ملحوظ، فأدنى سعر بطاقة دخول إلى منتجع خاص أصبح 25 دولاراً أميركياً على الأقل وصولاً إلى 45 دولاراً.
وفي الداخل تحصل كل الممارسات من دون رقابة للجهات المعنيّة وبعيداً من عيون حماية المستهلك، فعبوة المياه الصغيرة التي تباع في السوق بـ500 ليرة نجدها في المنتجع بـ10 أضعاف سعرها أي بنحو خمسة آلاف ليرة، وعبوة المياه الكبيرة بعشرة آلاف ليرة، أما الطعام لشخصين فقط فقد يكلّف مئة دولار أميركي، وإذا كان هناك أطفال وعائلة كبيرة فالشخص بات يفضل البقاء في المنزل وحرمان عائلته من السباحة والشمس والاستمتاع بفصل الصيف، لأنّه سيدفع نصف معاشه مقابل 5 ساعات.
بعض المسابح والمنتجعات التي تقيم حفلات خاصة مع موسيقى صاخبة تُلزِم الوافد إليها بشراء زجاجة مشروب يفوق سعرها المئتي دولار أميركي عندما يكون عدد الأشخاص أكثر من 4.
تلوّث البحر "أعطى المجد" لأصحاب المنتجعات للتحكّم باللبنانيّين هذا العام وحتى في الأعوام المقبلة، في ظل غياب خطط لوقف المجزرة الحاصلة بحقّ الشاطئ اللبناني. لقد بات الموسم الصيفي لتلك الفئة مربحاً كثيراً كونهم يحظون بمساحة واسعة من التحرّك ورفع الأسعار في ظل الغيبوبة التي تعيشها الأجهزة المعنيّة.