2018 | 10:41 تشرين الثاني 16 الجمعة
42 قتيلا على الأقل في حريق في حافلة في زيمبابوي | صحيفة تركية: التسجيل يكشف أن فريق الاغتيال ناقش كيفية قتل خاشقجي قبل وصوله إلى مقر القنصلية | الرئيس عون استقبل نائب رئيس مجموعة البنك الدولي فريد بلحاج بحضور رئيس لجنة المال والموازنة النيابية النائب ابراهيم كنعان | القرعاوي لـ"صوت لبنان(93.3)": العقدة النسّية مصطنعة وحزب الله يأخذ البلاد نحو الانهيار الاقتصادي | زحمة سير خانقة على امتداد الاوتوستراد الساحلي وصولاً الى بيروت | ماكرون: فرنسا ليست دولة تابعة للولايات المتحدة | زحمة سير خانقة على الدورة ومتفرّعاتها وصولاً الى مداخل بيروت ومخارجها | قوى الامن: ضبط 1081 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 74 مطلوبا بجرائم مختلفة أمس | واشنطن بوست: رواية الرياض بعدم معرفة العسيري والقحطاني بالجريمة تتعارض مع تسجيل نيويورك تايمز الصوتي | زلزال بقوة 6.6 درجة يهز جزر سولومون في الجهة الجنوبيّة من المُحيط الهادئ | الخارجية الاميركية: البيان السعودي خطوة جيدة بالاتجاه الصحيح | فيصل كرامي للـ"ام تي في": اذا كان الحريري حريص على صلاحيات السنّة ومصالحهم فنحن معه في ما قاله بموضوع "بي السنّة" في لبنان |

قصّة رفض الباخرة التركية الثالثة كاملة: ما علاقة المولدات؟

خاص - الجمعة 03 آب 2018 - 12:54 - ليبانون فايلز

أتى اجتماع الأمس بين وزير الطاقة سيزار ابي خليل ونواب تكتل "لبنان القوي" الكسروانيين، طاقة أمل لأبناء المنطقة. خلص الاجتماع الى التالي: قريبا، 22 الى 24 ساعة من التغذية الكهربائية لمنطقة كسروان وجزء من المتن وجبيل.

وفيما أن أعطالا استجدّت مؤخرا في معمل الذوق الحراري، وتسببت بتراجع أكبر في عدد ساعات التغذية الكهربائية في المنطقة، ترسو في الجيّة باخرة التوليد التركية الثالثة، وتنتج 35 ميغاوات من الكهرباء فيما قدرتها الانتاجية 235 ميغاوات مجانية!
وإذ ووجهت الباخرة التركية، بموجة رفض في الزهراني تبعه رفض في الجيّة وانتقادات تستّرت بعباءة التلّوث البيئي، تؤكد مصادر مطلعة: "الضرر البيئي لا يمكن أن كون بحجم ذاك الذي تسببه المولدات الموزعة ضمن الأحياء السكنية!".
أسباب الحملة اذا، سياسية بامتياز وتتعلّق بمصالح محددة لأطراف سياسية.
في بادئ الأمر تقرّر ارسال الباخرة الى الجنوب لأن قدرتها الانتاجية تؤمن تغذية كهربائية تصل الى 24 ساعة يوميا، وتتراجع الى 22 ساعة في حال حصول اعطال معيّنة. لكن الرفض جاء قاطعا ولم تفلح الجهود باقناع حركة أمل "الحريصة على أصحاب المولدات الخاصة أكثر من حرصهم على أنفسهم"، بحسب المصادر. دخل على خطّ الوساطة تباعا، بحسب المصادر عينها، رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، النائب نواف الموسوي، والوزير محمد فنيش، ونائب الامين العام لحزب الله نعيم قاسم، ولكن "عبثا".
توجّهت الباخرة الى الجيّة، حيث جوبهت أيضا برفض رئيس اللقاء الديمقراطي النائب السابق وليد جنبلاط. الّا أنها رست اخيرا مقابل معمل الجيّة الحراري بقرار حاسم من وزير الطاقة، ولكن لبنان خسر بذلك ساعات تغذية اضافية لعدم قدرة المعمل على استيعاب القدرة الانتاجية للباخرة كاملة.
ومع الاعطال في معمل الذوق الحراري، وتراجع ساعات التغذية في كسروان "بعزّ الشوب"، واذ أن الباخرة التركية بإمكانها تأمين تغذية كهربائية تصل الى 24 ساعة في مناطق كسروان والمتن وجبيل، كان الاجتماع بالأمس ليخرج بالنتيجة التي خرج بها: تغذية 24/24، مصلحة ابناء كسروان أولوية لا تعلو فوقها أولوية... يمكن لأصحاب المولدات الخاصة الاستراحة لـ3 أشهر... وإراحة جيوب الناس!