2019 | 09:04 كانون الثاني 16 الأربعاء
وزير الخارجية الألماني: لم يعد هناك متسع من الوقت أمام البريطانيين بخصوص "بريكست" | مصادر عسكرية تنفي للـ"ال بي سي" المعلومات المتداولة عن العثور على الشخص الذي دخل لبنان أمس من جهة موقع الراهب قرب عيتا الشعب | مقتل 8 من عناصر تنظيم القاعدة في اشتباكات مع قوات الحزام الأمني في مديرية المحفد في محافظة أبين اليمنية | حنكش لـ"صوت لبنان (100.5)": بكركي استشعرت الخطر الذي حذر منه حزب الكتائب وهو ابعد من تشكيل الحكومة ولا سيما الخطر على هوية لبنان ونظامه | 3 قتلى و17 جريحا في 11 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | انخفاض سعر صفيحة البنزين بنوعيه 100 ليرة واستقرار سعر المازوت والغاز | حركة المرور كثيفة من انطلياس باتجاه جل الديب | "الجمهورية": الراعي تسلّم من الأقطاب الموارنة مسودة أفكار لمناقشتها في الإجتماع وستناقش مع الأفكار التي سيطرحها الراعي | مصادر القوات لـ"الجمهورية": نذهب في خلفية الاستماع الى هواجس البطريرك ولو أنّ رئيس الحزب موجود في لبنان كان سيشارك بالطبع في اللقاء لذلك سيشارك جميع نواب كتلة الجمهورية القوية | مصادر مواكبة للقاء بكركي لـ"الجمهورية": أهمية انعقاده تتعدّى المصالح الشخصية المارونية إذ إنّ البعدَ السيادي للموارنة هو على المحك وكذلك مبدأ التوازن في الشراكة الوطنية | طريق زحلة ترشيش سالكة لسيارات الدفع الرباعي والسيارات المجهزة بسلاسل معدنية بسبب تكون الجليد | قوى الامن: طريق ضهر البيدر سالكة لسيارات الدفع الرباعي والسيارات المجهزة بسلاسل معدنية |

قصّة رفض الباخرة التركية الثالثة كاملة: ما علاقة المولدات؟

خاص - الجمعة 03 آب 2018 - 12:54 - ليبانون فايلز

أتى اجتماع الأمس بين وزير الطاقة سيزار ابي خليل ونواب تكتل "لبنان القوي" الكسروانيين، طاقة أمل لأبناء المنطقة. خلص الاجتماع الى التالي: قريبا، 22 الى 24 ساعة من التغذية الكهربائية لمنطقة كسروان وجزء من المتن وجبيل.

وفيما أن أعطالا استجدّت مؤخرا في معمل الذوق الحراري، وتسببت بتراجع أكبر في عدد ساعات التغذية الكهربائية في المنطقة، ترسو في الجيّة باخرة التوليد التركية الثالثة، وتنتج 35 ميغاوات من الكهرباء فيما قدرتها الانتاجية 235 ميغاوات مجانية!
وإذ ووجهت الباخرة التركية، بموجة رفض في الزهراني تبعه رفض في الجيّة وانتقادات تستّرت بعباءة التلّوث البيئي، تؤكد مصادر مطلعة: "الضرر البيئي لا يمكن أن كون بحجم ذاك الذي تسببه المولدات الموزعة ضمن الأحياء السكنية!".
أسباب الحملة اذا، سياسية بامتياز وتتعلّق بمصالح محددة لأطراف سياسية.
في بادئ الأمر تقرّر ارسال الباخرة الى الجنوب لأن قدرتها الانتاجية تؤمن تغذية كهربائية تصل الى 24 ساعة يوميا، وتتراجع الى 22 ساعة في حال حصول اعطال معيّنة. لكن الرفض جاء قاطعا ولم تفلح الجهود باقناع حركة أمل "الحريصة على أصحاب المولدات الخاصة أكثر من حرصهم على أنفسهم"، بحسب المصادر. دخل على خطّ الوساطة تباعا، بحسب المصادر عينها، رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، النائب نواف الموسوي، والوزير محمد فنيش، ونائب الامين العام لحزب الله نعيم قاسم، ولكن "عبثا".
توجّهت الباخرة الى الجيّة، حيث جوبهت أيضا برفض رئيس اللقاء الديمقراطي النائب السابق وليد جنبلاط. الّا أنها رست اخيرا مقابل معمل الجيّة الحراري بقرار حاسم من وزير الطاقة، ولكن لبنان خسر بذلك ساعات تغذية اضافية لعدم قدرة المعمل على استيعاب القدرة الانتاجية للباخرة كاملة.
ومع الاعطال في معمل الذوق الحراري، وتراجع ساعات التغذية في كسروان "بعزّ الشوب"، واذ أن الباخرة التركية بإمكانها تأمين تغذية كهربائية تصل الى 24 ساعة في مناطق كسروان والمتن وجبيل، كان الاجتماع بالأمس ليخرج بالنتيجة التي خرج بها: تغذية 24/24، مصلحة ابناء كسروان أولوية لا تعلو فوقها أولوية... يمكن لأصحاب المولدات الخاصة الاستراحة لـ3 أشهر... وإراحة جيوب الناس!