2018 | 11:20 أيار 26 السبت
انقاذ 1500 مهاجر غير شرعي في البحر المتوسط | "الجديد": تحرك بيئي لحماية الملاحات الاثرية في انفة | قائدا سلاح الجو في بريطانيا وفرنسا يتخوفان من فقدان سيطرة الغرب على الاجواء | "أل بي سي": موظفو مستشفى صيدا الحكومي مستمرون بالاضراب لاحقاق سلسلة الرتب والرواتب التزاما بقرار الهيئة التأسيسية لنقابة عاملي المستشفيات الحكومية | باسيل: صحيح أن انجاز الكهرباء كان كبيرا لكن في آخر جلسة لمجلس الوزراء اقرّينا مشاريع للمناطق وطرقات ببعلبك - الهرمل وعكار والشوف والبترون والكورة وزحلة... مبروك لأهلنا | الهيئة اللبنانية للعقارات: لضرورة توقيع المراسيم التطبيقية الخاصة بقانون الايجارات الجديد لما لها من أهمية في تحريك عجلة الدورة الاقتصادية والعقارية | حركة المرور كثيفة من الدورة باتجاه نهر الموت وصولا الى جل الديب | الجيش البرازيلي يعلن عزمه على فتح الطرقات ردا على اضراب سائقي الشاحنات | الخارجية الأميركية: سنتخذ إجراءات صارمة ومناسبة في حال خرق "منطقة خفض التصعيد" في جنوب غرب سوريا | نعمة افرام لـ"صوت لبنان (100.5)": يجب تطوير آلية المساءلة والمحاسبة في المجلس النيابي والرقابة على التصويت على القوانين بتقنيات متطورة وإلّا نكون نساهم في الفشل | "الجزيرة": وفاة شخص ثان بسبب الإعصار مكونو في محافظة ظفار في سلطنة عمان | ترامب: القمة مع كوريا الشمالية على الأرجح ستعقد في موعدها في سنغافورة |

الرئيس الأفغاني اعتذر عن غارة جوية قتل فيها 30 طفلا

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 16 أيار 2018 - 17:41 -

اعتذر الرئيس الأفغاني أشرف غني، اليوم، لأسر ضحايا مدنيين، غالبيتهم أطفال، قتلوا خلال غارة جوية استهدفت احتفالا في مدرسة قرآنية في شمال البلاد مطلع الشهر الفائت.

وأكد تحقيق للأمم المتحدة أن الغارة الجوية التي استهدفت في 2 نيسان الفائت احتفالا يحضره مئات الرجال والاطفال في بلدة داشتي ارشي التي تسيطر عليها طالبان في ولاية قندز الشمالية، أسفرت عن مقتل 36 شخصا من بينهم 30 طفلا.

وذكرت أن الغارة أسفرت عن إصابة 71 شخصا من بينهم 51 طفلا، مضيفة أن لديها "معلومات موثوقة" أن الحصيلة ربما تكون أعلى بكثير.

وصمم الجيش والحكومة في البداية أن الغارة التي شنها سلاح الجو الأفغاني استهدفت قاعدة لطالبان اثناء اجتماع لقاعدة الجماعة المتطرفة للتخطيط لاعتداءات.

وأنكرت وزارة الدفاع الأفغانية سقوط ضحايا مدنيين، ثم زعمت أن طالبان قتلتهم.

وأمس، التقى غني أسر الضحايا ووجهاء من المنطقة وقدم لهم اعتذارا، على ما جاء في بيان للرئاسة الأفغانية.

وقال غني بحسب البيان إن "الفارق بين من يضمرون الشر والحكومة الشرعية هو أن الحكومة الشرعية تعتذر عن الأخطاء التي ترتكبها".

وتعهد دفع الحكومة تعويضات لأسر الضحايا وبناء مئذنة تخليدا لذكراهم بالإضافة الى مسجد في المنطقة.

ولم يتمكن محققو بعثة الأمم المتحدة من تأكيد ما اذا كان الضحايا جميعهم من المدنيين وما اذا كان قادة طالبان موجودين وقت الهجوم.

وارسلت الحكومة فريقين للتحقيق في الحادث الا ان أيا منهما لم ينشر نتائج، بحسب بعثة الامم المتحدة.