2019 | 10:38 كانون الثاني 21 الإثنين
معلومات للـ"ال بي سي": ارسلان يدلي بإفادته في اشتباك الشويفات الذي ادّى الى مقتل علاء أبي فرج صباح الأربعاء أمام القاضي منصور | "الوكالة الوطنية": الجيش الاسرائيلي استأنف أعمال الحفر وتركيب البلوكات الاسمنتية على الحدود الجنوبية | اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: الإعتداءات الإسرائيلية على سوريا إنتهاك صارخ لنص القرار 2131 | الخارجية القطرية: قطر ستستثمر 500 مليون دولار في السندات الدولارية للحكومة اللبنانية | قوى الأمن: توقيف 47 مطلوباً أمس بجرائم تهريب أجانب ومخدرات وسرقة دخول خلسة | مسؤولون: "طالبان" تقتل 12 من أفراد الأمن في قاعدة عسكرية بجنوب أفغانستان | حركة المرور كثيفة على اوتوستراد جونية من مفرق غزير باتجاه ذوق مكايل | مصادر لـ"الجمهورية": القمة انعقدت وانتهت ولكن يبقى سؤال مطروح في اوساط مختلفة أين كلمة لبنان في هذه القمة فالرئيس عون القى كلمة رئاسة القمة فلماذا غاب الحريري عن الصورة ولم يلقِ كلمة لبنان | ماريو عون لـ"صوت لبنان (93.3)": القمة حققت النجاح بمجرد انعقادها والقرارات الصادرة عنها فيها مصلحة عامة للبنان خصوصا ما يتعلق ببنود النزوح السوري واللجوء الفلسطيني وانشاء مصرف عربي | وسائل اعلام اسرائيلية: عشرات الصواريخ أُطلقت من سوريا على طائرات سلاح الجو الإسرائيلي | قتيلان و18 جريحا في 15 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | حادث تصادم بين شاحنة وسيارة على اوتوستراد الناعمة باتجاه بيروت والاضرار مادية وحركة المرور كثيفة في المحلة |

الرئيس الأفغاني اعتذر عن غارة جوية قتل فيها 30 طفلا

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 16 أيار 2018 - 17:41 -

اعتذر الرئيس الأفغاني أشرف غني، اليوم، لأسر ضحايا مدنيين، غالبيتهم أطفال، قتلوا خلال غارة جوية استهدفت احتفالا في مدرسة قرآنية في شمال البلاد مطلع الشهر الفائت.

وأكد تحقيق للأمم المتحدة أن الغارة الجوية التي استهدفت في 2 نيسان الفائت احتفالا يحضره مئات الرجال والاطفال في بلدة داشتي ارشي التي تسيطر عليها طالبان في ولاية قندز الشمالية، أسفرت عن مقتل 36 شخصا من بينهم 30 طفلا.

وذكرت أن الغارة أسفرت عن إصابة 71 شخصا من بينهم 51 طفلا، مضيفة أن لديها "معلومات موثوقة" أن الحصيلة ربما تكون أعلى بكثير.

وصمم الجيش والحكومة في البداية أن الغارة التي شنها سلاح الجو الأفغاني استهدفت قاعدة لطالبان اثناء اجتماع لقاعدة الجماعة المتطرفة للتخطيط لاعتداءات.

وأنكرت وزارة الدفاع الأفغانية سقوط ضحايا مدنيين، ثم زعمت أن طالبان قتلتهم.

وأمس، التقى غني أسر الضحايا ووجهاء من المنطقة وقدم لهم اعتذارا، على ما جاء في بيان للرئاسة الأفغانية.

وقال غني بحسب البيان إن "الفارق بين من يضمرون الشر والحكومة الشرعية هو أن الحكومة الشرعية تعتذر عن الأخطاء التي ترتكبها".

وتعهد دفع الحكومة تعويضات لأسر الضحايا وبناء مئذنة تخليدا لذكراهم بالإضافة الى مسجد في المنطقة.

ولم يتمكن محققو بعثة الأمم المتحدة من تأكيد ما اذا كان الضحايا جميعهم من المدنيين وما اذا كان قادة طالبان موجودين وقت الهجوم.

وارسلت الحكومة فريقين للتحقيق في الحادث الا ان أيا منهما لم ينشر نتائج، بحسب بعثة الامم المتحدة.