2019 | 18:17 آذار 24 الأحد
باسيل: هذا البلد ليس فيه حاكم واحد ولا طائفة واحدة او حزب واحد بل هو بلد التنوع | مريض بحاجة ماسة الى دم من فئة +B لمن يرغب بالتبرع التوجه الى مستشفى أبن سينا | وكالة عالمية: القحطاني ليس بين المتهمين في الرياض بمقتل خاشقجي | باسيل من كفرشلان - الضنية: علينا اتخاذ قرارات صعبة ووقف الهدر والتقشف بالموازنة وتأمين الكهرباء ووقف العجز فيها لمنع اقتصاد لبنان من الانهيار | وزير الخارجية الإسرائيلي: ترامب سيوقع غدا الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان | متحدث باسم حزب جبهة التحرير الوطني الجزائري: الحزب لا يرى جدوى من تنظيم الندوة الوطنية التي دعا إليها الرئيس بوتفليقة | مسؤول كردي: استسلام مقاتلين من تنظيم "داعش" بعد خروجهم من أنفاق في الباغوز السورية | رسالة شكر من البابا فرنسيس للراعي: اكتب اليكم لأعبِّر لكم عن امتناني لحضوركم الثمين اثناء زيارتي الأخيرة | صحيفة اسرائيلية: رئيسة وزراء رومانيا تؤكد نية بلادها نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس | باسيل من مركبتا: امكانيات الدولة تتحسن عبر تبني مشاريع الانماء والخدمات وارشاد الانفاق | البابا فرنسيس يشجع المفاوضات في نيكاراغوا | شدياق من زغرتا: تضعضع النظام في الشام والقوات بقيت |

جريمة مروعة في الكسليك ضحيتها الطفلة هبة عطالله

خاص - الاثنين 16 نيسان 2018 - 06:11 - ليبانون فايلز

من الكسليك الى زوق مكايل تتجول الطفلة هبة عطالله يوميا خلال ساعات النهار وهي تحمل ورقة كتب عليها باللغة الانكليزية بانها بحاجة الى مساعدة لكي تعيل أهلها، عمرها نحو 9 سنوات وثيابها جديدة، وتحمل على ظهرها حقيبة جديدة ايضا، وهي نظيفة ولا تبدو عليها مظاهر التسول.

هبة كما كتب اسمها على الورقة معروفة في المنطقة، فهي تتجول يوميا هناك وتقتحم المحلات لبيع ما تحمله، وبالأمس كانت تحمل مسابح عليها صليب لبيعها، ولا يهمها السعر بل يهمها أخذ اي مبلغ مالي.
هبة تدعي انها لا تتكلم وانها بكماء، ولكن من يعرفها من اصحاب المحلات والمطاعم يؤكدون انها تتكلم وفي اكثر من مرة فتحوا حديثا معها، ويقولون انها تتجول يوميا في المنطقة وهي تقيم فيها، وان اهلها يرغمونها على هذا العمل، وفي ايام نهاية الاسبوع فهي تسير في الشارع ومعها اختها الاصغر منها وشقيقها الصغير ايضا، حيث يبقون في الطريق طيلة اليوم.
الشهود في المنطقة يؤكدون انها لا تذهب الى المدرسة، حتى هي تجيب برأسها بإشارة "لا" على سؤال إذا كانت تذهب الى المدرسة.
ما يرتكبه أهل هذه الطفلة هو جريمة موصوفة، يجب ان يتدخل فيها وزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي كما القضاء اللبناني كما المجلس الأعلى للطفولة، لانه يجري استغلال طفلة في الشارع لغايات مالية، فإلى اين ستصل طفلة بريئة بعد سنوات ستبقى في الشارع؟ فهي ربما ستنحرف وسيتطور عملها الى السوء.
فلو كتبنا عنوانا مختلفا لهذا المقال عن حالة إنسانية ما لما كان اي شخص قرأه لأن القساوة التي باتت في قلوب اللبنانيين كبيرة، هبة بحاجة الى مساعدة سريعة مع أخوتها، اولها ينطلق من نزع صفة الأهل عن والديها وابعادهم عنهما الى مكان يتعلمون فيه ويتم تأمين حقوقهم كاملة.