2018 | 19:36 أيلول 18 الثلاثاء
كتلة المستقبل: نستنكر الحملات التي تستهدف الدول العربية الشقيقة والكلام الهابط الذي تناول مؤخراً أمير الكويت الشيخ صباح السالم الصباح | نتنياهو لبوتين: سوريا تتحمل مسؤولية إسقاط الطائرة الروسية ونأسف لسقوط قتلى روس | المندوب الفرنسي: يجب تحديد تفاصيل اتفاق إدلب لاسيما مصير المجموعات الإرهابية | مبعوث الخارجية الأميركية إلى سوريا جيمس جيفري: إيران مسؤولة عن الدمار والعنف في سوريا ولن نساعد نظام الأسد في إعادة الإعمار | المندوب السويدي في مجلس الامن: أي عملية عسكرية في إدلب ستقضي على فرص الحل السياسي | الحريري: مؤسف القرار بتسمية شارع باسم مصطفى بدر الدين وهذه هي الفتنة بأمها وأبيها | الحريري عن الجلسة التشريعية: سنتواصل مع بري ويبدو ان البنود كلها تتعلق بسيدر ويجب ان يتواضع كل طرف قليلاً لتتشكل الحكومة | كنعان: الملف المالي والاقتصادي والاجتماعي يجب ان يبقى فوق الصراعات السياسية وان نفكر بضبط الانفاق منعاً للتجاوزات وتهديد مصداقية لبنان | كنعان بعد اجتماع التكتل: كل ما نطالب به حكوميا هو احترام نتيجة الانتخابات النيابية وهي صمام امان لتحقيق شراكة فعلية | دي ميستورا: الطائرة الروسية أُسقطت عن طريق الخطأ بالدفاعات السورية | اوساط دبلوماسية غربية لـ"المركزية": اجتماعات عقدت بين مسؤولين فرنسيين معنيين بالوضع اللبناني بحثت في الخطوات التي ستقدم عليها باريس لدفع اللبنانيين الى تشكيل حكومتهم | وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو يبلغ وزير الحرب الإسرائيلي أن روسيا لن تترك التصرفات الإسرائيلية التي أدت الى تحطم الطائرة الروسية من دون رد |

انسحابات انتخابية سببها التفضيلي

باقلامهم - الاثنين 12 آذار 2018 - 06:13 - الاعلامي محمد مختار العاصي

يتوقع بعض المتابعون لمقتضيات قانون الانتخاب الجديد (لاسيما فيما يتعلق بما بات معروفا "بأزمة" الصوت التفضيلي- الحاسم للفوز بالمقعد النيابي لدورة 2018) ان تنطلق ظاهرة الانسحابات من سباق الانتخابات النيابية المقبلة وبالتالي قد يستدعي الامر مغادرة العديد من المرشحين، ويتحدث البعض ان هذه الانسحابات ممكن ان تشمل بعض الشخصيات التي قد تتخوف من صعوبة تأمين العدد المطلوب من الأصوات التفضيلية للفوز بالمقعد البرلماني والتي يتوقع ان ينالها كل عضو - مرشح من اصل العدد الاجمالي لتلك الأصوات التفضيلية التي ستتوزع على بعض المرشحين الذين ستضمهم اللائحة الانتخابية الواحدة، الأمر الذي قد يؤدي الى اجراء بعض التعديلات بأسماء اعضاء تلك اللوائح الانتخابية المزمع تشكيلها (بغض النظر عن امكانية اعلان اسماء مرشحي كل فريق خلال الأيام القليلة المقبلة) ، ومما لا شك فيه أن هذا الأمر يمكنه أن يؤخر عملية تسجيل تلك اللوائح الانتخابية للمرشحين بحسب الأصول القانونية المتبعة الى الساعات الأخيرة الحاسمة التي تسبق الموعد النهائي لاغلاق باب تسجيلها لدى الدوائر المختصة في وزارة الداخلية..