2018 | 13:21 تموز 16 الإثنين
بو عاصي عن ازمة الاسكان: لن اعطي الناس وعودا كاذبة واحدد مهلا للخروج من الازمة وسنواصل مساعينا للتوصل الى حلول في اسرع وقت ممكن | بو عاصي بعد لقائه وزير المال: توافقت مع الوزير خليل على ضرورة وجود سياسة اسكانية واضحة للدولة والهدف واحد وهو السماح لذوي الدخل المحدود بتملّك الشقق السكنية | الإعلام الحربي: الجيش السوري يسيطر على قرية أم العوسج شمال غرب قرية زمرين بريف درعا الشمالي الغربي | حركة المرور كثيفة من خلدة باتجاه انفاق المطار | وزير النفط الإيراني يبعث برسالة إلى رئيس منظمة "أوبك" وزير الطاقة الإماراتي سهيل المرزوقي | عون لبعثة الاتحاد الاوروبي: اعرب عن ارتياحي لتقييمكم الايجابي للعملية الانتخابية وسوف نتابع بعناية التوصيات الصادرة عن تقريركم في خصوص الانتخابات | رئيسة بعثة الاتحاد الاوروبي لمراقبة الانتخابات السيدة ايلينا فالنتشيانو من بعبدا: تقييم البعثة لسير الانتخابات في لبنان ايجابي جدا | الرئيس عون متسلّماً التقرير النهائي لبعثة الاتحاد الاوروبي لمراقبة الانتخابات النيابية: نقدّر جهود البعثة وسنتابع التوصيات مع الحكومة الجديدة | الخارجية التركية: التقارير عن انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية بالكامل من منبج السورية مبالغ فيها | جورج عطالله لـ"ال بي سي": اصبح لدينا شبه قناعة ان أسباب عرقلة تشكيل الحكومة ليست داخلية فقط بل خارجية ايضا | انفجار قرب تجمع احتجاجي لأقلية الأوزبيك في الحي التجاري وسط العاصمة كابول | الافراج عن المواطنة التركية إبرو أوزكان بعد أن اعتقلها الجيش الاسرائيلي الشهر الماضي خلال عودتها من زيارة مدينة القدس |

خلاف عون وبري مستمر من اليوم وصولا الى الانتخابات...

خاص - الأربعاء 03 كانون الثاني 2018 - 06:09 - ليبانون فايلز

ليس بجديد الخلاف بين الرئيس ميشال عون والرئيس نبيه بري، فهو انطلق منذ العام 2005 بعد انتخابات جزين ومر بمراحل وعقبات وخلافات متنوعة ومن كل المقاسات وصولا الى رفض بري انتخاب عون لرئاسة الجمهورية، وبعد التوافق بين عون وبري في ملف الرئيس سعد الحريري منذ شهرين شعر الجميع بأن التنسيق عاد بينهما، ولكن الامور ما لبثت ان عادت أسوأ من الأول بالرغم من المساعي التي بدأ الرئيس سعد الحريري قيادتها لربط النزاع.
وفي هذا السياق، تؤكد مصادر سياسية رفيعة المستوى لموقع "ليبانون فايلز"، ان الرئيس بري شن هذه الحملة على عون عندما شعر انه بات بعيدا عن اللعبة السياسية وبانه بات يتلقى الامور لان عون بات يستعمل كل صلاحياته على خلاف الرؤساء الذين تعاقبوا على قصر بعبدا بعد اتفاق الطائف، وتبين للجميع ان للرئيس المسيحي صلاحيات موجودة، لذلك قرر بري تحويل وزارة المالية الى التوقيع الثالث في الدولة بعد رئيسي الجمهورية والحكومة، وقرر تكريس وزارة المالية للطائفة الشيعية بعدما كانت للطائفة السنية في ايام حكم الرئيس الشهيد رفيق الحريري.
واشار المصدر الى ان الخلاف على مرسوم الاقدميات لدورة 1994 لن ينتهي على خير إذ ان الرئيس عون قرر الذهاب بالملف الى الاخير، ولا يحق لوزارة المالية سوى تطبيق المراسيم الرسمية، ولا يحق لها تكرار تجربة تعطيل جهاز امن الدولة لمدة عام ونصف عن غير وجه حق لاسباب سياسية بسبب خلاف ضابط شيعي مع ضابط مسيحي.
وشدد المصدر على ان الخلاف لن يتوقف وكل الوساطات لن توفق بالتوصل الى تهدئة، والشرخ بين عون وبري سيطبق على ارض الواقع انتخابيا في كل الدوائر التي يمكن لبري فيها التأثير على عون، كما ان عون لن يقصر في الرد عليه في اي دائرة انتخابية يمكنه التأثير فيها.