2018 | 08:05 تشرين الأول 16 الثلاثاء
انحسار السجال العوني ـ القواتي مع اقتراب المفاوضات الحكومية من نهايتها | لبنان على أبواب ورشة الإصلاحات بشروط "سيدر" | لقاء الحريري - باسيل: الرئيس المكلف يقترب اكثر من حسم قراره | المفوضية شطبت 3500 نازح عادوا طوعاً | الحريري سيترأس بعد الظهر اجتماعاً لكتلته لاتخاذ موقف من التطورات | إبراهيم كنعان بخمسة ألوان مختلفة | عاد إلى الظهور | الإثنين أو الخميس | "إسراء" ستغادر حقاً | طريق المطار... أخشاب وموت محتم | "القوّات" و"المردة": تنظيم العلاقة والاختلاف... وأقل من مصالحة | الأزمة الروسية - الغربيّة من البوابة الأرثوذكسيّة |

خلاف عون وبري مستمر من اليوم وصولا الى الانتخابات...

خاص - الأربعاء 03 كانون الثاني 2018 - 06:09 - ليبانون فايلز

ليس بجديد الخلاف بين الرئيس ميشال عون والرئيس نبيه بري، فهو انطلق منذ العام 2005 بعد انتخابات جزين ومر بمراحل وعقبات وخلافات متنوعة ومن كل المقاسات وصولا الى رفض بري انتخاب عون لرئاسة الجمهورية، وبعد التوافق بين عون وبري في ملف الرئيس سعد الحريري منذ شهرين شعر الجميع بأن التنسيق عاد بينهما، ولكن الامور ما لبثت ان عادت أسوأ من الأول بالرغم من المساعي التي بدأ الرئيس سعد الحريري قيادتها لربط النزاع.
وفي هذا السياق، تؤكد مصادر سياسية رفيعة المستوى لموقع "ليبانون فايلز"، ان الرئيس بري شن هذه الحملة على عون عندما شعر انه بات بعيدا عن اللعبة السياسية وبانه بات يتلقى الامور لان عون بات يستعمل كل صلاحياته على خلاف الرؤساء الذين تعاقبوا على قصر بعبدا بعد اتفاق الطائف، وتبين للجميع ان للرئيس المسيحي صلاحيات موجودة، لذلك قرر بري تحويل وزارة المالية الى التوقيع الثالث في الدولة بعد رئيسي الجمهورية والحكومة، وقرر تكريس وزارة المالية للطائفة الشيعية بعدما كانت للطائفة السنية في ايام حكم الرئيس الشهيد رفيق الحريري.
واشار المصدر الى ان الخلاف على مرسوم الاقدميات لدورة 1994 لن ينتهي على خير إذ ان الرئيس عون قرر الذهاب بالملف الى الاخير، ولا يحق لوزارة المالية سوى تطبيق المراسيم الرسمية، ولا يحق لها تكرار تجربة تعطيل جهاز امن الدولة لمدة عام ونصف عن غير وجه حق لاسباب سياسية بسبب خلاف ضابط شيعي مع ضابط مسيحي.
وشدد المصدر على ان الخلاف لن يتوقف وكل الوساطات لن توفق بالتوصل الى تهدئة، والشرخ بين عون وبري سيطبق على ارض الواقع انتخابيا في كل الدوائر التي يمكن لبري فيها التأثير على عون، كما ان عون لن يقصر في الرد عليه في اي دائرة انتخابية يمكنه التأثير فيها.