2018 | 12:25 نيسان 23 الإثنين
"الوكالة الوطنية": الطيران الحربي الإسرائيلي يحلق فوق مناطق حاصبيا والعرقوب على علو مرتفع | مسؤولون أفغان: تعذر إجراء الانتخابات في 5 مقاطعات في إقليم هلمند جنوب البلاد | اشكال في مرفأ طرابلس على خلفية الادوار في عملية التحميل والتفريغ وعمد بعض المتعهدين على اقتحام مكتب مدير المرفأ والتهجم عليه | القضاء البلجيكي يحكم بالسجن 20 عاما على صلاح عبد السلام وشريكه في قضية اطلاق النار في بروكسل في 2016 | لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الصيني: ناقشنا العدوان الثلاثي على سوريا الذي يخالف مبادئ وميثاق الامم المتحدة واكدنا ضرورة الحل السياسي للازمة | رئيس هيئة الإشراف على الإنتخابات: الصلاحية التي أُعطيت لنا لا تشمل المرشحين السياسيين | لجنة الأساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية: لرفع ملف الأساتذة المتعاقدين إلى الحكومة قبل تحولها الى تصريف الاعمال | الطقس غدا قليل الغيوم إلى غائم جزئيا مع ارتفاع اضافي في درجات الحرارة ورياح ناشطة وظهور طبقات خفيفة من الغبار احيانا خاصة في المناطق الجنوبية | هيئة الاشراف على الانتخابات: فوجئنا بقرار استقالة سيلفانا اللقيس وطلبت منها إعادة النظر بها بعد أن تشاورت مع المشنوق فأجابت بأنها تريد أن تراجع مرجعيتها | ليبانون فايلز: توتر كبير بين آل وهبي وآل جعفر وقطع طريق شراونة من قبل آل وهبي | هيئة الاشراف على الانتخابات: لم يعد هناك عراقيل جدية تعترض سير عمل الهيئة | محكمة بلجيكية تعتبر أن صلاح عبد السلام "مذنب" في عملية إرهابية عام 2016 |

خلاف عون وبري مستمر من اليوم وصولا الى الانتخابات...

خاص - الأربعاء 03 كانون الثاني 2018 - 06:09 - ليبانون فايلز

ليس بجديد الخلاف بين الرئيس ميشال عون والرئيس نبيه بري، فهو انطلق منذ العام 2005 بعد انتخابات جزين ومر بمراحل وعقبات وخلافات متنوعة ومن كل المقاسات وصولا الى رفض بري انتخاب عون لرئاسة الجمهورية، وبعد التوافق بين عون وبري في ملف الرئيس سعد الحريري منذ شهرين شعر الجميع بأن التنسيق عاد بينهما، ولكن الامور ما لبثت ان عادت أسوأ من الأول بالرغم من المساعي التي بدأ الرئيس سعد الحريري قيادتها لربط النزاع.
وفي هذا السياق، تؤكد مصادر سياسية رفيعة المستوى لموقع "ليبانون فايلز"، ان الرئيس بري شن هذه الحملة على عون عندما شعر انه بات بعيدا عن اللعبة السياسية وبانه بات يتلقى الامور لان عون بات يستعمل كل صلاحياته على خلاف الرؤساء الذين تعاقبوا على قصر بعبدا بعد اتفاق الطائف، وتبين للجميع ان للرئيس المسيحي صلاحيات موجودة، لذلك قرر بري تحويل وزارة المالية الى التوقيع الثالث في الدولة بعد رئيسي الجمهورية والحكومة، وقرر تكريس وزارة المالية للطائفة الشيعية بعدما كانت للطائفة السنية في ايام حكم الرئيس الشهيد رفيق الحريري.
واشار المصدر الى ان الخلاف على مرسوم الاقدميات لدورة 1994 لن ينتهي على خير إذ ان الرئيس عون قرر الذهاب بالملف الى الاخير، ولا يحق لوزارة المالية سوى تطبيق المراسيم الرسمية، ولا يحق لها تكرار تجربة تعطيل جهاز امن الدولة لمدة عام ونصف عن غير وجه حق لاسباب سياسية بسبب خلاف ضابط شيعي مع ضابط مسيحي.
وشدد المصدر على ان الخلاف لن يتوقف وكل الوساطات لن توفق بالتوصل الى تهدئة، والشرخ بين عون وبري سيطبق على ارض الواقع انتخابيا في كل الدوائر التي يمكن لبري فيها التأثير على عون، كما ان عون لن يقصر في الرد عليه في اي دائرة انتخابية يمكنه التأثير فيها.