2018 | 18:42 تشرين الأول 16 الثلاثاء
مصادر خاصة للـ"او تي في": القوات متمسكة حتى الساعة بحقيبة العدل | مصادر خاصة للـ"او تي في": الحريري لن يخرج بجو تفاؤلي الى الاعلام الا بعد ان تكون كافة الامور قد حلّت والمسألة لا تزال عالقة عند حقيبتي التربية والعدل | فريق التحقيقات التركي يبدأ عملية التفتيش بمنزل القنصل السعودي في إسطنبول | "صوت لبنان (93.3)": يعمل الرئيس عون على تذليل العقبات وتسهيل مهمة الحريري وما حصل اليوم جزء من هذا الموضوع وهناك توجه لأن يكون موقع نائب رئيس مجلس الوزراء من دون أي حقيبة | بري من جنيف: الامان في سوريا يشكل أمانا في العراق ولبنان ويعطي أملا للفلسطينيين باسترداد أرضهم | "لبنان القوي": ستكون يدنا ممدودة للجميع وسنعمل جاهداً ان لا تحدّ الخلافات السياسية والمتاريس التي كانت ظاهرة في تشكيل الحكومة من انتاجيتها | إنترفاكس نقلاً عن وزير الخارجية الروسية: موسكو ترحّب بالاتفاق بين تركيا والسعودية لإجراء تحقيق مشترك في قضية خاشقجي | جنبلاط: لا يمكن لاحد ان يقصي الاخر والرئيس عون حريص على الاستقرار ولا نريد خلق مشاكل اضافية وجرى تنازل مشترك وانتهى الامر | جنبلاط بعد لقائه عون: الجو كان ايجابيا جدا وما سمي بالعقدة الدرزية غير موجود وسلمت الرئيس عون لائحة في ما يتعلق بالحل بالنسبة للوزير الدرزي الثالث | وسائل إعلام تركية: القنصل السعودي محمد العتيبي يغادر تركيا | "او تي في": الحريري اكتفى بالايماء للاعلاميين بان لا كلام ولا دردشة اليوم | جعجع: اختفاء خاشقجي ليس مقبولا لكن من غير الجائز رمي الإتهامات يمينا ويسارا |

12 قتيلا في المدن الإيرانية واستمرار الاحتجاجات لليوم الخامس

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 01 كانون الثاني 2018 - 13:18 -

نقلت وكالة العمال الإيرانية للأنباء، الاثنين، عن برلماني محلي قوله إن شخصين قتلا في الاحتجاجات التي تشهدها إيران في بلدة بجنوب غرب البلاد.

وقال التلفزيون الرسمي الإيراني إن حصيلة قتلى أمس الأحد بلغت 10 أشخاص.

وبذلك يرتفع عدد القتلى في أخطر اضطرابات في إيران منذ عام 2009 إلى 12الأقل.

وتابع التلفزيون الرسمي أن "قوات الأمن تصدّت محتجين مسلحين حاولوا الاستيلاء على مخافر للشرطة وقواعد عسكرية".

من جهته أكد محافظ طهران، محمد حسين مقيمي، أن كل تجمعات التظاهر في إيران غير قانونية، وأنه لم يمنح أي ترخيص لإقامة تجمعات في العاصمة.

وأعلن مدعي عام طهران، عباس جعفري دولت أبادي، اعتقال عدد من الذين وصفهم بـ"مثيري الشغب الذين هاجموا الممتلكات العامة وألحقوا أضرارا بالمال العام".

وبحسب ما نقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية، فقد اتهم رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى، علاء الدين بروجردي، من وصفهم بـ"أعداء الثورة" بمحاولة استغلال الأحداث في إيران لإثارة أعمال شغب.

واتهم وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، "الاستكبار العالمي وأعداء إيران"، بزعزعة الاستقرار في البلاد.

في وقت سابق رحب الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بالاحتجاجات طالما أنها في "الإطار القانوني".

وقال على خلفية استمرار التظاهرات في البلاد، إن الحكومة الإيرانية ترحب بالانتقادات الموجهة إليها، مشددا على أن أجهزة سلطات الدولة عليها السماح للإيرانيين بالمظاهرات والتجمعات للتعبير عن مطالبهم، وهذا من حقهم.

وأضاف: "ينبغي أن يكون واضحا للجميع أن شعبنا حر، ومن حقه وفقا للدستور وحقوق المواطنة، الانتقاد، بل وحتى الاحتجاج، ولكن ينبغي علينا في الوقت ذاته أن نعلم أن طريقة الانتقاد والاحتجاج يجب أن تقود في النهاية إلى تحسين أوضاع البلاد، ومعيشة الشعب".

"عربي 21"