2018 | 07:46 تموز 22 الأحد
جعجع: كلنا مع جهود باسيل لتحقيق الخرق المطلوب في ملف النازحين السوريين في لحظة مؤاتية وفي ملف بات يشكل أولوية ضمن الأولويات اللبنانية | ماريو عون لـ"الحياة": الرئيس عون لم يتدخل أبداً في حصة التيار الوطني الحر، ونحن لماذا سنتنازل عن حجمنا؟ | فريد هيكل الخازن لـ"الأنباء": التكتل الوطني يقف الى جانب الرئيس الحريري ويحاول قدر المستطاع تسهيل مهمته لتأليف الحكومة بأسرع وقت ممكن | ماء لبنان وابن خلدون | مصادر في القوات لـ"السياسة": الهدنة مع التيار تصدعت موضعيا بعدما جرى كسرها من قبل باسيل لكن القوات حريصة على الهدنة التزاما بما يقوله البطريرك الراعي | مصادر في القوات لـ"السياسة": الحريري لا يتحمل وحده مسؤولية التأخير في تشكيل الحكومة لأن التأليف مسؤولية جميع الفرقاء الذين عليهم أن يساعدوه في مهمته وهو الذي أكد أن التأليف مسألة توافقية | الخارجية الأوكرانية تستدعي السفير الإيطالي في كييف للاحتجاج على تأييد وزير داخلية بلاده ضمّ القرم إلى روسيا | المدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم: دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ستغادر مخيمات عرسال وشبعا في الأيام المقبلة | الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" |

امين السيد: خيار المقاومة فيه تضحيات لكن فيه كرامة

أخبار محليّة - الاثنين 01 كانون الثاني 2018 - 09:58 -

اكد رئيس المجلس السياسي في "حزب الله" السيد إبراهيم أمين السيد أن "إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، جعل الأمة أمام خيار وحيد، وهو خيار المقاومة، بغض النظر عن الرؤية الايديولوجية والسياسية والعقائدية ومن باب المعادلات الواقعية، ليس أمام العرب والمسلمين والفلسطينيين إلا خيار الإنتفاضة والمقاومة".

كلام امين السيد جاء خلال الاحتفال الحاشد الذي نظمه "حزب الله" في قاعة مجمع سيد الشهداء في الهرمل، إحياء لأربعين حمد ناصر الدين، في حضور عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نوار الساحلي، عوائل الشهداء، وفد من حركة التوحيد في الشمال، وفعاليات وحشد من الأهالي.

وقال: "صحيح أن خيار المقاومة فيه تضحيات، لكن فيه كرامة واستعادة للحقوق، أما خيار التسوية والمفاوضات فلم ينتج سوى الاستسلام والإهانات، وتضييع الحقوق على مستوى قضية الأمة الأساسية فلسطين".

وختم: "ان الولايات المتحدة الأميركية واسرائيل وبعض الدول العربية، كلهم متواطئون، وبالتالي ليس هناك قيمة للعرب والمسلمين وللمقدسات والحقوق في السياسة الاميركية، فنحن بنظرهم أعداء، ولا نستطيع أن نتعاون معهم لاستعادة حقوقنا".