2018 | 09:07 آب 17 الجمعة
عناوين الصحف المحلية ليوم الجمعة 17 آب 2018 | أسرار الصحف المحلية ليوم الجمعة 17 آب 2018 | سعيد يسعى إلى إطلاق حركة سياسية لرفع الوصاية الإيرانية عن لبنان | اللبنانيون يفرّون من شواطئهم بسبب التلوّث | المنتجات التركية تنضمّ إلى قوافل التهريب إلى لبنان | بين باسيل وفرنجية... ماذا سيفعل جعجع؟ | أوساط الحريري: البوابة الروسيّة لنا والسوريّة لكم | مخاطر عدم التأليف... ستة | هذا "الربط" فاجأ الجميع!... الحكومة والمعبر | الحصة المخصصة للحريري من تأشيرات الحج... | رسالة تحذيرية... "أعذر من أنذر"! | طائرة خاصة للزعيم |

ريفي: سنلاحق مشاريعنا مع بلدية طرابلس وسنبدأ بالمحاسبة

أخبار محليّة - الأحد 31 كانون الأول 2017 - 20:09 -

توجه الوزير السابق اللواء أشرف ريفي، ظهر اليوم، إلى مكان جبل النفايات ومعمل الفرز في طرابلس، يرافقه رئيس بلدية طرابلس المهندس أحمد قمر الدين وعدد من أعضاء المجلس البلدي، متفقدا سير الأعمال ومهنئا العمال بحلول العام الجديد.

وتمنى ريفي "أن يكون العام الجديد عاما سعيدا لجميع اللبنانيين"، وقال: "فيما نحن نستقبل عاما جديدا، ثمة من لا يعرفون العيد أو يلمحونه من بعيد، فتحية إلى العمال الذين نعايدهم في وداع عام واستقبال آخر، ونتمنى لهم سنة مليئة بالخير والبحبوحة والصحة، آملين أن تلتفت الدولة إليهم وتؤمن لهم كل ظروف الحياة الكريمة".

أضاف: "قررنا اليوم أن نعيد بالمشاكل الأساسية لأهل طرابلس والشمال، ولدينا مشكلتان أساسيتان: معمل النفايات وما يصدر منه من روائح، وجبل النفايات. ونناشد كل المؤسسات المعنية من مجلس الإنماء والإعمار ووزارة التنمية الإدارية، تسريع الإجراءات وإيجاد مخرج وحل لهاتين المشكلتين. نحن لسنا مع إغلاق المعمل تماما، فثمة من يكسب لقمة عيشه منه، كما أن هناك استكمالا لهذا العمل سواء بالتهوئة أو الفرز التفصيلي كي تكون المخرجات قابلة للبيع كسماد". وتابع: "بلدية طرابلس واعية تماما للمشكلة، ونحن نتابع مع الإدارات المعنية الحلول الموقتة".

وسئل عن أزمة السير في المدينة، فأجاب: "عمل الجيش اللبناني سابقا على وضع الجسر الحديدي، كما استكملت البلدية الجزء الآخر من الجسر ليكون فعلا منفسا هروبا من أزمة السير، إلى أن يستكمل الحزام الغربي للجسر المُزمع إنشاؤه". وأضاف: "نتوجه بهذا الموضوع بشكل خاص إلى مجلس الإنماء والإعمار الذي افتتح نصف المشروع والذي بكل أسف مر عليه أكثر من 8 سنوات، ونتأمل أن لا يأخذ النصف الثاني المدة نفسها".

وختم ريفي: "على المسؤولين أن يعوا أن حاجات طرابلس وأهلها حق طبيعي وليس منة من أحد، وسوف نلاحق مشاريعنا مع البلدية بشكل أساسي، كفى إهمالا للمدينة ومشاريعها، وسنبدأ بمحاسبة غير الملتزمين سواء بالوعود الزمنية أو النوعية".