2018 | 18:03 نيسان 21 السبت
الجيش اللبناني: ضبط شاحنة بداخلها حوالى 190 كلغ من حبوب الكبتاغون المخدّرة في مرفأ طرابلس خلال محاولة تهريبها إلى الخارج | باسيل: لا تجعلوا صوتكم أرخص من دماء شهدائكم اهل عكار استشهدوا ليبقى لبنان حرا كريما وليبقى شعبها حرا كريما وستبقى وفية للرئيس عون | باسيل من عكار: لماذا التيار لا يستطيع التحالف مع الجماعة الاسلامية واستطاع 14 آذار التحالف معها سابقا ووصل منها نائب الى مجلس النواب؟ | فتح طريق عيناتا الارز بعد انقطاعها لاكثر من أربعة أشهر بسبب الثلوج | اندلاع حريق في احراج يسوع الملك في ذوق المصبح وعناصر الدفاع المدني يعملون على اخماده | الرئيس عون: حنا لحود بذل نفسه وحياته في سبيل إنقاذ حياة الأخرين أينما كانوا.. الرحمة لروحك الطيبة وكل العزاء لعائلتك ومحبيك | بري: الجنوب صخرة للوحدة الوطنية و6 أيار سيكون عرساً للديمقراطية وليس مأتماً لها | نائب رئيس الوزراء الماليزي: منفذا اغتيال الأكاديمي الفلسطيني فادي البطش من القوقاز وعلى صلة باستخبارات أجنبية | جعجع: نحن كحزب قوات لا نطمح للخصام مع أي فريق إلا أننا جل ما نريده هو إرضاء أنفسنا بالدرجة الأولى عبر الوصول إلى تحقيق مشروعنا | جعجع: إلى جانب كل المشاكل هناك وطن علينا بناؤه وللأسف هناك العديد من المرشحين الذين يتهربون من الإجابة على الأسئلة المهمة ويعتمدون التصاريح العامة المبهمة | الخارجية الروسية: فريق التفتيش الدولي توجه لمعاينة موقع الهجوم الكيميائي المفترض في دوما اليوم | صحناوي رداً على فرعون: كلامه مشبوه وتوقيته مرتبط بالعملية الانتخابية وساحة ساسين "مش ملك بيّو" |

"قاسم".. قصة مآساة طفل جديدة في سوريا

أخبار إقليمية ودولية - الأحد 31 كانون الأول 2017 - 08:06 -

لم يكن “كريم عبد الرحمن“، الرضيع الوحيد الذي فقد والدته وأصيب بجروح بالغة جراء غارت النظام السوري على غوطة دمشق الشرقية المحاصرة، حيث يشاطره تلك الآلام رضيع آخر، يدعى “قاسم قهوجي”.

 “قاسم” ذو العامين فقد والدته وتعرض لإصابات خطيرة في وجهه شملت أنسجة الشفة العلوية والخد، وتجويف الأنف، إلى جانب شظايا في رأسه، إثر استهداف مقاتلات النظام السوري بلدته “حمورية” التابعة للغوطة، يوم 3 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

 وكما في حالة “كريم”، الذي لم يمض على ولادته شهران، حتى أصيب وفقد والدته بهجوم مماثل، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، فإن قاسم ما يزال محروماً من العلاج، بسبب استمرار الحصار المفروض على مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية.

 وإثر استهدافهم، فقد “قاسم” وعيه، وبقي يومين في وحدة العناية المركزة بأحد المشافي، قبل أن تبدأ معاناته مع التغذية جراء إصابة فمه وأنفه بجروح وكسور، حيث يعيش على التغذية الأنبوبية.

 وأوضح والده، محمد قهوجي، أن طفله يعاني من تشوهات وآلام لدى تحريك وجهه.

 وقال: “نجا ابني من خطر الموت بشكل مؤقت، إلا أنه يعاني من إصابات خطيرة في وجهه، وهو بحاجة ماسة إلى عمليات جراحية وتجميلية لتندمل جراحه وتزول التشوهات”.

 وأشاد بالجهود التي تبذلها تركيا تجاه الغوطة الشرقية، وأضاف: “نأمل أن يواصل الرئيس رجب طيب أردوغان وقوفه بجانب أطفال الغوطة، كي يتسنى لهم العلاج في الخارج”.

 وتابع: “وضعهم خطير للغاية وينبغي إجلاؤهم بأسرع وقت، ونأمل أن يساعدنا أردوغان بأسرع وقت ممكن. أوجه شكري له”.

 أما أبو عثمان، أحد أطباء قاسم، فأشار إلى وجود شظية مغروسة في منطقة الرأس إلى جانب الإصابات الخطيرة في أنفه وفمه، مؤكداً عدم وجود إمكانيات لعلاجه.

 يشار أن “كريم”، الذي أثارت تقارير حول مأساته موجة تعاطف دولي واسعة، فقد إحدى عينيه ووالدته، وكسرت جمجمته، ليتحول إلى رمز معاناة نحو 400 ألف مديني بغوطة دمشق الشرقية، القابعة تحت حصار النظام منذ أكثر من 5 سنوات.

 ومنذ قرابة 8 أشهر، شدّد النظام السوري بالتعاون مع مليشيات إرهابية أجنبية، الحصار على المنطقة، وهو ما أسفر عن قطع جميع الأدوية والمواد الغذائية عنها.

 

عربي 21