2018 | 21:29 نيسان 20 الجمعة
الوكالة الوطنية: إصابة سارة. م في حادث سير عند دوار القناية في صيدا بين سيارة وباص لنقل الركاب وتم نقلها إلى مركز لبيب الطبي للمعالجة | صحناوي للـ"او تي في": ساحة ساسين لنا قبل ان تكون لغيرنا وباقي التفاصيل اتحدث عنها غدا في المؤتمر الصحفي | ابو فاعور لـ"الجديد": نريد افضل العلاقات بين الرئيس عون والحريري لكن على العهد اعادة النظر بخطته السياسة | كنعان للـ"او تي في": انا مع المواجهة الديمقراطية بالحقائق والملفات ولوقف الاستفزاز | وزير الخارجية الفرنسي: روسيا تعرقل دخول مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى موقع الهجوم المزعوم في دوما | سليم الصايغ للـ"ام تي في": ما حصل هو للتغطية على انتصار الغاء المادة 49 وهناك ارداة لتطويع المعارضة اضافة الى امور اخرى | قطع الطريق امام سراي طرابلس بالاتجاهين من قبل اهالي الموقوفين الاسلاميين | أردوغان: حساسية الفترة التي تمر بها بلادنا والبقعة الجغرافية التي نتواجد فيها تستوجب علينا اتخاذ قرارات سريعة وتطبيقها بدراية | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من شارل الحلو باتجاه الدورة وصولاً حتى جل الديب | الحريري: الشراكة الوطنية لبناء البلد بحاجة لاقتحام نسائي لمواقع الرجال بالسلطة والقطاع الخاص | مجلس الأمن الروسي: قد نعدّل استراتيجية الأمن القومي بسبب الأوضاع في الساحة الدولية | يلدريم: أردوغان مرشح حزب العدالة والتنمية للانتخابات الرئاسية |

بري: إذا تمّ اللجوء إلى القضاء لحلّ ازمة المرسوم أقول لهم مسبقاً مبروك

أخبار محليّة - السبت 30 كانون الأول 2017 - 19:54 -

أكّد رئيس مجلس النواب نبيه برّي انّ "أزمة مرسوم الأقدميّة ليس لها أيّ بُعد مذهبي وهي غير متصلة بضرورة توقيع وزير شيعي على المراسيم".

وأشار في حديث خاص إلى موقع الـ"ام تي في"، إلى انه "إذا تمّ اللجوء الى القضاء لحلّ أزمة المرسوم أقول لهم مسبقاً مبروك"، مضيفاً: "أبلغت قائد الجيش بأنّ المؤسسة العسكريّة لا علاقة لها بهذه الأزمة وليس لديّ أيّ شيء ضدّ الضبّاط".

وقال برّي: "فليرسلوا مرسوم الأقدميّة الى الوزير علي حسن خليل وأنا أضمن أن يوقّع عليه"، لافتاً الى انّه لم يطلب شيئاً من رئيس الحكومة سعد الحريري بعد توقيعه على المرسوم.

وعن علاقته مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، أكّد برّي انها كانت أكثر من ممتازة "خصوصاً بعد أزمة استقالة الحريري ولكنّ مشكلة الحاكم تكون عادةً في البلاط ومن هم حوله".

من جهة أخرى، قال برّي: "أشعر بخطر خارجي على الانتخابات النيابيّة ولكنّها ستحصل في موعدها ولن أقبل بطرح أيّ تعديل على القانون مهما كان طفيفاً لأنّه سيفتح الباب أمام تعديلات أخرى"، مضيفاً: "لم نبحث حتى الآن في التحالفات الانتخابيّة حتى مع حزب الله ولن أعلن أسماء مرشّحي "أمل" إلا قبل أربعين يوماً على موعد الانتخابات".