2018 | 10:12 تموز 22 الأحد
صحناوي لـ"اذاعة لبنان": على رئيس الحكومة رفض الطلبات غير العقلانية والمعايير التي تتخطى الحدود وضبط المطالب في تشكيل حكومته | الوكالة الوطنية: الطيران الحربي الاسرائيلي يحلق في هذه الاثناء فوق منطقة مرجعيون على علو متوسط | روحاني: ينبغي أن تعلم الولايات المتحدة أن السلام مع إيران هو السلام الحقيقي والحرب مع إيران هي أم كل الحروب ويا سيد ترامب لا تعبث بذيل الأسد وإلا ستندم | مقاتلات التحالف العربي تدمر مركز عمليات مسلحي الحوثي غربي صرواح بمحافظة مأرب | سليم عون لـ"صوت لبنان (93.3)": هناك شكوك تدور حول ظروف خارجية باتت تفعل فعلها في مسار تأليف الحكومة في ظل ضغوط تحدد ما هو المسموح وغير المسموح به | التحكم المروري: 32 جريحا في 20 حادث خلال الـ24 ساعة الماضية | زلزال بقوة 5.7 درجات على مقياس ريختر يضرب مدينة رويدر في محافظة هُرمزكان جنوب ايران | اصطدام مركبة بالفاصل الحديدي على جسر الكولا باتجاه نفق سليم سلام والاضرار مادية وحركة المرور ناشطة في المحلة | 18 قتيلا في هجوم لجماعة بوكو حرام على بحيرة تشاد | مصادر "الجزيرة": مجموعات موالية لإيران تعترض قافلة المهجرين من القنيطرة قرب محافظة حمص | "الجزيرة": أكثر من 250 مستوطنا يقتحمون الأقصى خلال ساعة بعد فتح باب المغاربة | الخارجية الأردنية: وافقنا على دخول 800 من عناصر "الخوذ البيضاء" السوريين لتوطينهم في 3 دول غربية |

الحريري التقى الدبور ومسؤولين من فتح ومنظمة التحرير

أخبار محليّة - الجمعة 29 كانون الأول 2017 - 14:20 -

استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، ظهر اليوم في "بيت الوسط"، سفير دولة فلسطين أشرف الدبور وعضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الاحمد وأمين سر منظمة التحرير الفلسطينية فتحي ابو العردات، وتم عرض لاخر المستجدات والعلاقات الثنائية.

بعد اللقاء، قال الاحمد:"تشرفنا بلقاء الرئيس الحريري حيث نقلنا له تحيات وشكر وتقدير الرئيس الفلسطيني محمود عباس والقيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني على المواقف اللبنانية الرسمية والشعبية التي تستحق كل التقدير والاحترام، والتي لاقت الارتياح الكبير من الشعب الفلسطيني في داخل الوطن المحتل وخارجه. وقد وضعت دولته في صورة التحركات السياسية التي تقوم بها القيادة الفلسطينية في الوقت الراهن لمواجهة الآثار السلبية التي ترتبت على قرار الإدارة الأميركية والرئيس دونالد ترامب بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، بشكل مخالف لقرارات الشرعية الدولية، والتي كانت الولايات المتحدة نفسها طرفا في صياغتها وإقرارها والتصويت عليها".

وأضاف: "كما بحثنا في سبل التنسيق المشترك على الصعيد العربي والإسلامي والدولي مع القيادة الفلسطينية لمواجهة القرار الأميركي ومحاصرته والمحافظة على التمسك بقرارات الشرعية الدولية التي تؤكد على حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة في الأراضي المحتلة العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

وتابع: "كذلك أطلعت دولته على الأوضاع داخل فلسطين، سواء ما يتعلق بصمود الشعب الفلسطيني وتصديه ببسالة، نساء وأطفالا وشيوخا ورجالا، في مقاومة شعبية منظمة لمجابهة الاحتلال ومقاومة الاستيطان وكل ما قد يترتب على القرار الأميركي. وقد تشاورنا حول ما تفكر به القيادة الفلسطينية وهي على أبواب اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني الذي سيعقد قبل منتصف الشهر المقبل، أي بعد أقل من أسبوعين، وخطة التحرك الفلسطينية التي ستعرض على أشقائنا ليكونوا إلى جانبنا للترويج لهذه الخطة على الصعيد الدولي".

وختم قائلا: "شكرت أيضا الرئيس الحريري على ما أنجز مؤخرا من قبل لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني ومركز الإحصاء اللبناني، لإحصاء الفلسطينيين والخطوات والتوصيات التي ترتبت على هذا الإحصاء وتبني دولته لتلك التوصيات".