Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار إقليمية ودولية
مطران آشوري: المسيحيون في العراق متأهبون للهجرة

يعيش غالبية مسيحي العراق في إقليم كردستان العراق بشمال البلاد. والخلاف بين أربيل وبغداد يثير قلقهم، ما جعلهم يحزمون حقائبهم استعداداً للقادم. ويطالب المطران عمانوئيل يوخنا في مقابلة مع DW بربط المساعدات للعراق بشروط.DW: كم عدد المسيحيين الذين مازالوا يعيشون في العراق وفي كردستان العراق؟ الاركذياقون عمانوئيل يوخنا: في كافة أنحاء العراق يعيش نحو ربع مليون مسيحي. 80 إلى 85 في المائة منهم يعيشون في كردستان العراق وفي محافظة نينوى، التي تقع فيها أيضا الموصل. وفي الأجزاء الأخرى من العراق يعيش حوالي من 40 ألفا إلى 50 ألف مسيحي. والمسيحيون هم السكان الأصليون للعراق حيث يعيشون منذ 2000 سنة كمسيحيين، وقبلها كآشوريين قبل أن يأتي العرب والإسلام بفترة طويلة. واليوم نحن كأقلية. لكن من المهم بالنسبة لهويتنا داخل أنفسنا أننا نحن السكان الأصليون في البلاد. وقبل أن تتفجر العداوة بين كردستان والحكومة المركزية في بغداد، كان كردستان العراق مكانا جيدا للعيش، جزيرة أمل ـ ليس فقط للمسيحيين، بل أيضا بالنسبة إلى أقليات أخرى مضطهدة. وبعد الاستفتاء على الاستقلال ورد الفعل القوي للحكومة المركزية، بات الناس قلقين جدا. والآن توجد أسئلة أكثر من أجوبة. هل بفعل الوضع غير المستقر يمكن القول بأن الربع مليون مسيحي، المتبقين في العراق حزموا امتعتهم استعداداً للهرب؟ لسوء الحظ يجب علي القول بأن الكثيرين يفعلون ذلك، لاسيما في سهل نينوى. وإلى حد الآن لا يُعرف من سيحكم هناك، وكيف سيكون المشهد السياسي بعد استرداد المنطقة من جديد من (أيدي) ما يسمى بـ"الدولة الإسلامية (داعش)، وتفجر النزاع بين الحكومة المركزية العراقية والمنطقة المستقلة الكردية. ولهذا نحن نعيش في فترة انعدام أمان. نحن ننتظر ـ ونأمل دوما في ذلك ـ رسالة حب وتضامن وثقة من بغداد: "تألمتم بما يكفي تحت داعش. والآن تم الاستيلاء على مدنكم. سنقوم بدعمكم، وسنمدكم بأي نوع من المساعدة لإعادة بناء حياتكم". لكن لسوء الحظ بغداد فعلت العكس: أرسلوا الجيش. ونحن، كمجموعة مسالمة، مصدومين من الوضع. هل تعتقد أن التصرف القوي للحكومة المركزية العراقية له ربما علاقة بالحملة الانتخابية؟ في مايو/ أيار المقبل ستكون انتخابات، وربما يراهن رئيس الوزراء حيدر العبادي على منتخبيه، وغالبيتهم من الشيعة. التوقيت غير مناسب بالنسبة إلينا. وبصرف النظر عن الحجج والتعليلات المضادة لها بشأن الاستفتاء حول الاستقلال في كردستان اتضح لنا بسرعة أنه يتم استغلال الاستفتاء كذريعة لبث عدم الاستقرار في كردستان. وكنا ننتظر أن يكون النموذج الكردي في التعامل مع الأقليات سيكون قدوة بالنسبة للأجزاء الأخرى من العراق وليس العكس. والآن تأتي الحملة الانتخابية، ويحاول كل سياسي استغلال الوضع لانتزاع مكاسب. نعم أعتقد أن الحملة الانتخابية تلعب دوراً مهما في طريقة تعامل الرئيس العبادي مع الوضع. ما الذي يجب فعله كي يشعر المسيحيون في العراق بأنهم في وطنهم؟ كأقلية مسالمة سنشعر بأننا في وطننا عندما نشعر بالأمان. ولذلك نحن ندعو أربيل وبغداد ـ ولاسيما بغداد ـ للاستماع إلى صوت الحكمة، والجلوس على طاولة الحوار وإيجاد الحل للمواقف المختلفة. وهذا سيعيد ترميم ثقتنا. والنقطة الثانية هي أن الكثير من المسيحيين يعيشون في سهل نينوى، الذي هو جزء من المنطقة المتنازع حولها بين أربيل وبغداد. نحن نتمنى أن يتم هنا تنفيذ المادة 140 من الدستور العراقي، التي تنص على أن الناس في المناطق المتنازع عليها هم من يحددون جهة انتمائهم في إطار استفتاء شعبي. وبعدها سيعرف الناس إلى أية جهة ينتمون وتحت أي مظلة دستورية وإدارية سيعيشون. فتحت تنظيم "داعش" لم يتم فقط تدمير البنى التحتية، بل حتى تعايش الأقليات دُمر والثقة المتبادلة أيضا. نحن نحتاج بسرعة إلى مخطط طويل المدى لإعادة بناء كل شيء مادي والعودة مجددا إلى هذا التعايش السلمي بين الجميع. وهذا يحتاج إلى مقاربة متعددة الجوانب: من خلال وسائل الإعلام ومراجعة القوانين والدستور وكذلك تعديل مخططات التدريس. ما هو أهم إجراء يجب اتخاذه الآن؟ نحن نحتاج إلى اعتراف واضح من أربيل وبغداد بأن المناطق التي تقطنها أقليات وطنية مثل المسيحيين والإزيديين لن تكون هدفا لعمليات عسكرية. وعوض ذلك يجب بذل جهود مشتركة من أربيل وبغداد لإعادة إعمار هذه المناطق. ما هو نوع المساعدة التي يمكن للخارج أو أوروبا تقديمها؟ المهم أن تكون نوعا من برنامج مارشال في صيغة أصغر؛ لإعادة إعمار المناطق المدمرة. نحن المسيحيين ـ وكذلك الإيزيديين ـ قلقون جدا لأنه يتم تجاوزنا في إعادة البناء. نحن نخشى أن تُصرف، لأسباب سياسية، المخصصات لإعادة البناء في المناطق السنية بالأساس، ونبقى في النهاية في مؤخرة الذيل. وبغض النظر عن هذا وجب على بروكسيل وبرلين والمجتمع الدولي أن يربط مساعداته للحكومة العراقية أو الكردية بشرط حماية حقوق الأقليات. عمانوئيل يوخنا، هو اركذياقون آشوري ومدير برنامج منظمة الإغاثة المسيحية في شمال العراق. أجرى المقابلة: ماتياس فون هاين

ق، . .

أخبار إقليمية ودولية

21-01-2018 12:58 - محكمة عراقية تقضي بإعدام ألمانية تنتمي لتنظيم الدولة 21-01-2018 11:29 - كسنجر: اعتقدنا أن حافظ الأسد قد قضى على الأغبياء ببلاده ولحسن حظنا ما يزال هناك 3 ملايين 21-01-2018 11:12 - دبابات تركية تدخل عفرين وتدعم هجوم "الجيش الحر" 21-01-2018 09:52 - هجوم على فندق انتركونتيننتال وسط كابول ومقتل مهاجمين 21-01-2018 09:05 - صحيفة سويسرية: هذا ما يريده ابن سلمان من "بن لادن" 21-01-2018 08:46 - صواريخ تسقط من سوريا على بلدة حدودية تركية 21-01-2018 07:29 - تحطم مروحية للجيش الأميركي ومقتل جنديين 21-01-2018 07:24 - تركيا تعلن تدمير 108 أهداف للأكراد في "عملية عفرين" 21-01-2018 07:20 - سقوط 4 قذائف من سوريا على كليس التركية 21-01-2018 07:19 - مايك بينس: واشنطن ستدعم حل الدولتين
21-01-2018 06:51 - 10 قتلى بينهم 7 مدنيين حصيلة القصف التركي على عفرين 21-01-2018 06:03 - ديون بشار الأسد لروسيا وإيران 20-01-2018 23:25 - بعد أعمال عنف... مدينة ألمانية تغلق أبوابها أمام اللاجئين 20-01-2018 22:42 - دمشق تنفي تبلغها من تركيا بالهجوم على عفرين وتعتبره "عدواناً" 20-01-2018 22:04 - نائب الرئيس الأميركي يغادر مصر إلى الأردن عقب لقاء السيسي 20-01-2018 20:26 - هجوم يستهدف فندق انتركونتيننتال في العاصمة الافغانية كابول 20-01-2018 19:26 - مقاتلات تركية تقصف عفرين وروسيا قلقة إزاء العملية العسكرية 20-01-2018 18:56 - مسؤول روسي: مؤتمر سوتشي حول سوريا سيعقد في نهاية هذا الشهر 20-01-2018 18:56 - رئيس الوزراء العراقي يجتمع بوفد كردي برئاسة نيجرفان برزاني في بغداد 20-01-2018 17:19 - "غصن الزيتون": غارات جوية تركية تقصف عفرين.. واقتحام بري 20-01-2018 16:58 - أردوغان: العملية العسكرية في عفرين بدأت ومنبج المحطة التالية 20-01-2018 15:27 - مصرع 4 جنود سعوديين برصاص قناصة "أنصار الله" في جازان 20-01-2018 15:19 - تيريزا ماي: سنترك الاتحاد الأوروبي وليس أوروبا 20-01-2018 15:19 - رئيس الأركان المصري الأسبق سامي عنان يترشح للانتخابات الرئاسية 20-01-2018 14:17 - إغلاق مؤسسات فيدرالية أمريكية في غياب اتفاق حول الموازنة 20-01-2018 14:17 - وزير ألماني يدعو لتسهيل دخول منتجات دول شمال أفريقيا إلى أوروبا 20-01-2018 14:16 - الجيش التركي يشن ضربات جديدة على مواقع للأكراد في عفرين السورية 20-01-2018 12:34 - 11 قتيلا و46 جريحا في حادث حافلة في تركيا 20-01-2018 11:09 - قرار رسمي بطريقة فكاهية.. وزير التعليم الأردني يعتذر للطلاب لعدم سقوط الثلج! 20-01-2018 11:05 - ضابط إسرائيلي: بقاء الأسد رئيسا لسوريا مصلحة إسرائيلية 20-01-2018 08:43 - نائب الرئيس الأميركي يبدأ زيارته للشرق الأوسط 20-01-2018 08:42 - الأمم المتحدة تخاطب إثيوبيا بشأن "آلاف المعتقلين" 20-01-2018 08:41 - موسكو ترد على "استراتيجية المواجهة" الأميركية 20-01-2018 08:40 - السودان يعتقل صحفيين أجنبيين 20-01-2018 08:39 - مصر... ملامح السباق الرئاسي تتكشف 20-01-2018 08:38 - ماذا يعني إغلاق الحكومة الأميركية؟ 19-01-2018 23:06 - السيسي يعلن ترشحه لولاية ثانية 19-01-2018 22:42 - ديلي بيست: الأسد مثقل بالديون وروسيا تطالبه بالتسديد 19-01-2018 21:32 - ميركل وماكرون يطالبان بتسريع وتيرة الإصلاحات في الاتحاد الأوروبي 19-01-2018 20:58 - الشرطة الفرنسية تشتبك مع حراس محتجين على أوضاع السجون 19-01-2018 17:57 - السلطات التونسية توقف 14 شخصا دعموا "إرهابيين" غرب البلاد 19-01-2018 17:34 - الاتحاد البرلماني العربي ندد بقرار ترامب وقف المساعدات للأونروا 19-01-2018 17:33 - الامم المتحدة: أكثر من 32 ألف يمني نزحوا خلال شهرين 19-01-2018 16:58 - الكرملين أسف للقانون الاوكراني حول الاحتلال الروسي 19-01-2018 16:47 - ميركل تلقي الأربعاء كلمة في دافوس عن مستقبل أوروبا ولن تلتقي ترامب 19-01-2018 14:07 - الجروان التقى رئيسي الجمهورية ومجلس النواب في مقدونيا 19-01-2018 13:46 - ماكرون واثق من انتصار عسكري على داعش في الاسابيع المقبلة 19-01-2018 13:44 - مؤتمر إعادة إعمار العراق ينضم يوما خاصا للشركات الاستثمارية 19-01-2018 13:41 - الـ"فيغا" السورية تسقط جملة صواريخ إسرائيلية 19-01-2018 13:39 - ابتكار للمهندسين العسكريين السوريين يفجر مفاجأة
الطقس