2018 | 12:17 تشرين الأول 16 الثلاثاء
الأسد يقبل دعوة لزيارة شبه جزيرة القرم | وزير العدل المصري: شهدت السنوات الأخيرة موجة غير مسبوقة من التكفير والإرهاب وواجهتما مصر بمؤسساتها المعنية | أردوغان: من لا يرى الإنجازات المحققة على أرض الواقع والعمل المنجز فهو لا يرى إذن | بومبيو يلتقي بالعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز خاشقجي | الرئيس السيسي يلتقي رئيسة مجلس الفيدرالي الروسي ويؤكد تطور العلاقات بين البلدين | اعادة انتخاب النائب ابراهيم كنعان رئيسا للجنة المال والموازنة للمرة الثالثة على التوالي | وسائل إعلام تركية: الوفد الأمني التركي سيعود لتفتيش القنصلية السعودية اليوم لاستكمال إجراءات التحقيق | جاويش أوغلو: سنستمر في اعمال التنقيب حول جزيرة قبرص وهدفنا تقاسم الثروات وليس الصدام مع أحد | عشرات النواب الجزائريين يغلقون باب البرلمان بالأغلال لمنع رئيس البرلمان من دخول مكتبه | مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة: على السعودية وتركيا الكشف عما تعرفانه عن اختفاء واحتمال مقتل خاشقجي | الجميل يتقدم باقتراح قانون لوقف الراتب مدى الحياة للنواب السابقين | مفتي الجمهورية المصرية: لن نسمح لأي أحد بتجريد الإسلام من ثوابته التي تحفظ الدين وتمثل عصبه تحت ذريعة التجديد |

السراج يطالب العالم باتخاذ مواقف حازمة ضد معرقلي الاتفاق السياسي

أخبار إقليمية ودولية - السبت 23 كانون الأول 2017 - 18:55 -

طالب رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات حازمة ضد معرقلي الاتفاق السياسي، وذلك أثناء لقائه وزير الخارجية الإيطالي الفانو الذي أكد من جانبه على تأييد بلاده لجهود الأمم المتحدة.قال رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج اليوم السبت (23 كانون الأول/ديسمبر 2017) إن عدم التزام بعض الأطراف وتراجعها غير المبرر عن ما اتفقت بشأنه، يُربك المشهد السياسي الليبي، وهو ما يتطلب مواقف حازمة من جانب المجتمع الدولي ضد كافة المُعرقلين للاتفاق السياسي.

 

وأدلى السراج بهذه التصريحات خلال استقباله اليوم بمقر المجلس الرئاسي وزير الخارجية الإيطالي انجلينو الفانو الذي يقوم بزيارة سريعة لطرابلس. وخلال اللقاء، أكّد السراج على أن بمقدور الانتخابات التي دعا إليها في حزيران/ يونيو الماضي إنهاء الأزمة وحسم الصراع السياسي سلمياً ووفق إرادة المواطنين، على أن يسبقها إقرار لقانون الانتخابات وإجراء استفتاء على الدستور، مشيراً إلى بدء التجهيز للانتخابات المقررة العام المقبل وتسجيل الناخبين في سجلات المفوضية العليا للانتخابات.

 

من جانبه، نقل الفانو تحيات رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني، مجدداً دعم بلاده للنهج التوافقي وما يُبْذل من جهد للم الشمل وتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا. كما أكد الفانو على تأييد بلاده لجهود المبعوث الأممي غسان سلامة، آملاً في أن تفضي هذه الجهود بشكل سريع إلى انتخابات.

 

وفي مطار معيتيقة الدولي، عُقِد قبيل مغادرة الوزير الضيف مؤتمر صحفي رفقة وزير الخارجية الليبي "محمد سيالة"، الذي نوّه إلى أن جوهر زيارة ألفانو واللقاءات المصاحبة هو التأكيد على أن لا حل عسكري للقضية الليبية، بل سياسي يُبنى على جهود الأمم المتحدة ومبعوثها في ليبيا، وكذلك الإعداد الفني والسياسي للانتخابات القادمة.

 

وعقب المؤتمر، وفي تصريح خاصّ لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، نفى سيالة تحديد موعد ثابت للانتخابات القادمة، ملتزماً فقط بتأكيد إجراءها في العام المقبل دون تحديد تاريخ لها حتى الآن. واستطرد سيالة قائلاً "يبدو الآن أن كل الأطراف تقبل بالانتخابات كحل لأنهم قبِلوا بالدولة المدنية، وتبقى فقط مسألة جهوزية ليبيا للانتخابات التي تتوقف على عمليات فنية تقوم بها المفوضية، وكذلك تحسّن الخدمات المقدمة لليبيين لتشجيعهم على الذهاب لصناديق الاقتراع".

 

وعند سؤاله عن تأثير التصريحات الأخيرة للمشير "خليفة حفتر" التي أنكر فيها وجود صبغة شرعية على كل الأجسام السياسية الموجودة، اختصر سيالة الإجابة قائلاً "أنا شخصياً تهمني الأعمال على الأرض وليس الكلمات التي هي جزء من السياسة"ز.أ.ب/ح.ع.ح (د ب أ)