2018 | 17:41 نيسان 24 الثلاثاء
مستشارة وزير الخارجية عرضت التحضيرات لاقتراع اللبنانيين المنتشرين: نعمل لإتمام العملية من دون أخطاء أو شوائب | سامي الجميل: لوائحنا معروفة وأدعو جميع المواطنين الى التواصل معنا وان يساعدونا لنوصل اكبر عدد من النواب الاوادم | سامي الجميّل: نحن في خدمة لبنان وخدّام عند الشعب اللبناني ولا نستحي بذلك واختيار النائب يجب ان يكون مبنيّا على المشروع والاداء | الرئيس بري: تحالف امل وحزب الله تحالف وطني ويشكل المناعة لحماية لبنان | موغيريني: ندعو الدول الضامنة إلى المساعدة في التهدئة لإيصال المساعدات في سوريا | "صوت لبنان (93.3)": جلسة لمجلس الوزراء قبل ظهر الخميس في بعبدا برئاسة الرئيس عون | وفاة هنري ميشال المدرب السابق لمنتخب فرنسا في كرة القدم | "الجزيرة": الحكم بالسجن 5 سنوات على هشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات في مصر | الرئيس عون لوفد الجمعية الدولية لاخلاقيات علم الاحياء: المؤتمرات المشتركة بين الشعوب المختلفة تساعد على تبادل المعلومات | السفير الاماراتي من قصر بعبدا بعد لقائه الرئيس عون: نقف دائما الى جانب لبنان في كل الظروف والمناسبات | الرئيس عون يوجه رسالة الى اللبنانيين المقيمين والمنتشرين في الثامنة من مساء غد لمناسبة الاستحقاق الانتخابي وذلك عبر وسائل الاعلام المرئية والمسموعة | الجميّل: المجلس الدستوري امام فرصة تاريخية لاعادة الانتظام للمال العام ووضع الاسس الدستورية المطلوبة لحماية الناس من اي تجاوزات مالية |

السراج يطالب العالم باتخاذ مواقف حازمة ضد معرقلي الاتفاق السياسي

أخبار إقليمية ودولية - السبت 23 كانون الأول 2017 - 18:55 -

طالب رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات حازمة ضد معرقلي الاتفاق السياسي، وذلك أثناء لقائه وزير الخارجية الإيطالي الفانو الذي أكد من جانبه على تأييد بلاده لجهود الأمم المتحدة.قال رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج اليوم السبت (23 كانون الأول/ديسمبر 2017) إن عدم التزام بعض الأطراف وتراجعها غير المبرر عن ما اتفقت بشأنه، يُربك المشهد السياسي الليبي، وهو ما يتطلب مواقف حازمة من جانب المجتمع الدولي ضد كافة المُعرقلين للاتفاق السياسي.

 

وأدلى السراج بهذه التصريحات خلال استقباله اليوم بمقر المجلس الرئاسي وزير الخارجية الإيطالي انجلينو الفانو الذي يقوم بزيارة سريعة لطرابلس. وخلال اللقاء، أكّد السراج على أن بمقدور الانتخابات التي دعا إليها في حزيران/ يونيو الماضي إنهاء الأزمة وحسم الصراع السياسي سلمياً ووفق إرادة المواطنين، على أن يسبقها إقرار لقانون الانتخابات وإجراء استفتاء على الدستور، مشيراً إلى بدء التجهيز للانتخابات المقررة العام المقبل وتسجيل الناخبين في سجلات المفوضية العليا للانتخابات.

 

من جانبه، نقل الفانو تحيات رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني، مجدداً دعم بلاده للنهج التوافقي وما يُبْذل من جهد للم الشمل وتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا. كما أكد الفانو على تأييد بلاده لجهود المبعوث الأممي غسان سلامة، آملاً في أن تفضي هذه الجهود بشكل سريع إلى انتخابات.

 

وفي مطار معيتيقة الدولي، عُقِد قبيل مغادرة الوزير الضيف مؤتمر صحفي رفقة وزير الخارجية الليبي "محمد سيالة"، الذي نوّه إلى أن جوهر زيارة ألفانو واللقاءات المصاحبة هو التأكيد على أن لا حل عسكري للقضية الليبية، بل سياسي يُبنى على جهود الأمم المتحدة ومبعوثها في ليبيا، وكذلك الإعداد الفني والسياسي للانتخابات القادمة.

 

وعقب المؤتمر، وفي تصريح خاصّ لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، نفى سيالة تحديد موعد ثابت للانتخابات القادمة، ملتزماً فقط بتأكيد إجراءها في العام المقبل دون تحديد تاريخ لها حتى الآن. واستطرد سيالة قائلاً "يبدو الآن أن كل الأطراف تقبل بالانتخابات كحل لأنهم قبِلوا بالدولة المدنية، وتبقى فقط مسألة جهوزية ليبيا للانتخابات التي تتوقف على عمليات فنية تقوم بها المفوضية، وكذلك تحسّن الخدمات المقدمة لليبيين لتشجيعهم على الذهاب لصناديق الاقتراع".

 

وعند سؤاله عن تأثير التصريحات الأخيرة للمشير "خليفة حفتر" التي أنكر فيها وجود صبغة شرعية على كل الأجسام السياسية الموجودة، اختصر سيالة الإجابة قائلاً "أنا شخصياً تهمني الأعمال على الأرض وليس الكلمات التي هي جزء من السياسة"ز.أ.ب/ح.ع.ح (د ب أ)