2018 | 12:44 نيسان 19 الخميس
الرئيس عون استقبل مطران ابرشية سيدة البشارة المارونية في افريقيا سيمون فضول يرافقه المطران رفيق الورشا (صورة في الداخل) | سيزار أبي خليل: سيكون هناك المزيد من الجلسات وبالطبع سيطرح موضوع الكهرباء خلالها ولكن ليس اليوم | "ام تي في": إعتصام لحملة "حقّي" للمطالبة بحقوق ذوي الاحتياجات الخاصة في ما يتعلق بالانتخابات النيابية | خريس مغردا في ذكرى مجزرة قانا: الجيش والشعب والمقاومة هم سبب الإنتصار على العدو الاسرائيلي | مريضة بحاجة ماسة لدم من فئة +B في مستشفى مار يوسف الدورة.. للتبرع الرجاء الإتصال على الرقم 03779336 | حمادة ردا على سؤال للـ"او تي في" عما اذا اطمأنوا بعد كلام وزيري الخارجية والداخلية عن اقتراع المغتربين: كل القصة مركبة | متحدث باسم رابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية: مشكلتنا مع الوعود فقد صدقنا وعود المسؤولين واليوم نريد أفعالاً والسلطة تتحمل مسؤولية بقاء الطلاب في بيوتهم | اعتصام لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية في ساحة رياض الصلح | سانا: بدء خروج مسلحي جيش الاسلام وعائلاتهم من الضمير بريف دمشق الى جرابلس سوريا | وصول البطريرك مار بشارة بطرس الراعي الى قطر حيث سيضع حجر الاساس لكنيسة القديس شربل ومجمعها الرعوي | هزة أرضية في العاصمة الكويتية والمناطق المحيطة بها | "الميادين": زلزال بقوة 5،9 درجات على مقياس ريختر يضرب محافظة بوشهر جنوب ايران |

بهية الحريري: نعيش نزوحا عن لغتنا العربية بيتنا الأول والأخير

مجتمع مدني وثقافة - الثلاثاء 19 كانون الأول 2017 - 12:42 -

أحيت الشبكة المدرسية لصيدا والجوار اليوم العالمي للغة العربية بإحتفالية ثقافية تحية للغة الأم ولمدينة القدس تحت شعار "لغتنا عربية .. قدسنا عربية"، برعاية رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري، في قاعة مسرح المدرسة العمانية النموذجية الرسمية - صيدا، في حضور رئيس منطقة الجنوب التربوية باسم عباس، رئيس دائرة التربية في الجنوب سمية حنينة، مدير التعليم في وكالة الأنروا في الجنوب محمود زيدان، مديرة التعليم في الوكالة - صور ابتسام خلف، مسؤولة مكتب التعليم الأساسي في تيار المستقبل في الجنوب صباح درزي، منسق عام الشبكة المدرسية نبيل بواب ومهمتين.

بعد النشيد الوطني كانت مجموعة اغنيات خاصة بالقدس واللغة العربية، ثم قام زيدان بتقليد الحريري والحضور الكوفية الفلسطينية وقال:"القدس بخير طالما هناك أناس وراءها وطالما هناك هكذا جهود وانشطة تبقيها قضية معاشة لدى الأجيال".

تلاه بواب قائلا:"وتشع النبضات قصائد ونمسي مع اللغة رجاء لغد جديد نعلو بأصوات الشبكة المدرسية لصيدا والجوار في يوم اللغة العربي العالمي نزرع الحروف، نحدد خارطة العالم، نتباهى بلغتنا الأم، نقطف المدى ونملأ جرار المحبة لعاصمة فلسطين الأبدية القدس".

بعد ذلك قدم تلامذة من ثانوية الايمان، مدرسة الفرقان، مدرسة الجنان، مدرسة عائشة ام المؤمنين، ثانوية المقاصد، ثانوية حسام الدين الحريري، مدرسة الصخرة التابعة للأنروا والمدرسة العمانية وثانوية السفير قصائد وكلمات نثرية ولوحات تعبيرية حماسية ومؤثرة من تأليفهم او مختارة من قصائد لكبار الشعراء المعاصرين اهدوها للقدس وللغة العربية.

اما عباس فحيا التلامذة على ابداعاتهم التضامنية مع القدس والشبكة على هذا النشاط واشار الى "انه يعبر عن التزام عميق بالقضايا القومية"، ثم انشد مقاطع من قصيدة "أحاسبكم" التي اهداها لفلسطين.

بدورها تحدثت الحريري وقالت:"أخشى كثيرا أن يصبح هذا اليوم مناسبة نستذكر فيها اللغة العربية، اللغة الأم وأن نستسلم للعيش بعيدا عنها وهي اللغة التي اتسعت لكل حال وكل كائن حتى بلغ عدد كلماتها ما يزيد عن اثني عشر مليون كلمة، واستطاعت ان تجسد المعاني والصور والموسيقى، كما استطاعت أن تكون السباقة إلى احتواء كل العلوم والاختصاصات".

تابعت:"نعم أخشى أن نكون قد استسلمنا للعيش خارج لغتنا الأم لأن اللغة هي البيت الذي يسكنه الانسان ويتفاعل به ويتأمل ويفكر ويبدع وأعتقد بأننا جميعا نعيش هذه الهواجس، وخصوصا لدى الأجيال الجديدة التي أصبحت كل طفولتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وبلغات غير العربية مما يجعلهم يتفاعلون ويأكلون ويشربون ويحبون ويكرهون خارج اللغة الأم".

واضافت:"نحتفل باليوم الإنساني العميق يوم اللغة العربية، يوم الهوية وهي كل ما تبقى من وجودنا، بعد ما نشهده من دمار للمدن والمجتمعات العربية ونعيش حالة نزوح عن لغتنا العربية الجميلة والعظيمة والتي تحتاج منا التعامل معها على أساس ضرورتها لنا وللأجيال الصاعدة بما هي البيت الأول والأخير".

وقالت:"لقد أطلقنا في الشبكة المدرسية في السابع من الشهر الجاري حيوية القدس على صعيد مدارس الشبكة، وهذا الذي نشهده اليوم هو المقصود أن كل طالب وكل طفل يعرف أكثر عن القدس ويناضل لكي تبقى القدس عاصمة فلسطين. وبأقل من أسبوعين ما تشهده مدارسنا كلها وخاصة بعد الرسالة التي وجهها وزير التربية وطلب من المدارس في كل لبنان ان تتفاعل مع هذه المناسبة واعتقد ان معظم مدارسنا قامت بهذا النوع من التفاعل. لكن لا يعني ذلك ان نتوقف بل يجب ان نكمل طالما فلسطين والقدس لا تزال تحت الاحتلال، يجب ان نبقى يدا واحدة مع كل شعوب العالم الحر لأن القدس هي منبع وحاضنة الأديان، هي مدينة عربية اسلامية ومسيحية ومن هنا كل العالم الحر معني بالقدس ومعني بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف".

وأطلقت الحريري مبادرة على صعيد مدارس الشبكة لتدريب الأساتذة على كيفية تشجيع الطلاب بدءا من المرحلة الإبتدائية وتحفيزهم على الكتابة عن مواضيع يختارونها بأنفسهم وجمع ما يكتبوه وطباعته في كتب يشاركون بها في معرض الكتاب العام المقبل.

وقالت:"يجب ان نشجع الجيل الجديد على الكتابة عن القدس وعن قضايا أخرى تهمه وهكذا نكون فعلا نحيي اليوم العالمي للغة العربية ليس فقط في يوم واحد في السنة بل على مدار العام. هذه بلدنا حاضنة دائما لكل الأعياد، عاشت القدس، عاشت اللغة العربية وعاش لبنان".