2018 | 07:14 تشرين الأول 18 الخميس
أربعة أطراف لبنانية تتصارع على ثلاث وزارات | توقعات بإعلان الحكومة بداية الأسبوع مع انتهاء قطيعة القوات والتيار | اتصالات ربع الساعة الأخير لتأليف الحكومة اللبنانية | لا احد يمكنه إيقاف تشكيل الحكومة... لا إنسحاب ولا شروط | صراع زراعي | "الحاج" أقوى من الدولة | فنيش لموقعنا: الصحة حُسِمَت للحزب والخارج ينصح والقرار للبنانيّين | شريك وازن في تفاصيل التأليف ووزير دائم في الحكومات | نحو وصاية اقتصادية؟ | ستريدا جعجع للـ"ام تي في": البطريرك وقف الى جانبنا وكان يعمل بكل ما أوتي من حضور إنساني وديني وسياسي ليخرج الشباب الناشطين من السجون | الرياشي: لا عقدة قواتية إنما هناك بعض العقد من "القوات" ونحن قدمنا الكثير للحكومة ونتمنى أن يُقدّم لنا الحدّ الادنى مما نريده كـ"قوات" | الرياشي من بيت الوسط: نقلت للحريري رسالة من جعجع ووضعته باجواء لقائي مع باسيل ونأمل خيرا |

حفل استقبال لسفارة كازاخستان في ذكرى الاستقلال

مجتمع مدني وثقافة - الثلاثاء 19 كانون الأول 2017 - 09:53 -

اقامت جمهورية كازاخستان حفل استقبال في "الزيتونة باي" لمناسبة الذكرى ال 26 على استقلالها في حضور وزير البيئة طارق الخطيب ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، النائب قاسم هاشم ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، النائب عاطف مجدلاني ممثلا رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، وزير شؤون المرأة جان اوغاسبيان، النائب امين وهبي، اضافة الى السفير الكازاخستاني في لبنان عظمات بريباي وعدد من الشخصيات والفاعليات السياسية والاقتصادية والامنية والاجتماعية.

بعد النشيد الوطني اللبناني والكازاخستاني، القى قنصل كازاخستان في لبنان يوسف كنعان كلمة "رحب في مستهلها بالحضور، ثم التعريف عن جمهورية كازاخستان التي نالت استقلالها منذ 26 عاما، وشهدت تطورا كبيرا في المجالات الحياتية والاقتصادية والاستثمارية كافة، مفصلا المحطات الهامة التي مرت بها الجمهورية وصولا الى التطور الكبير اليوم، وبمحطة استثمارات بلغت المليارات الدولارات".

ودعا الى "تعزيز وتفعيل علاقات لبنان وكازاخستان في المجالات كافة.

ثم القى السفير الكازاخستاني كلمة "رحب فيها ايضا بالحضور وممثلي الرؤساء والهيئات والشخصيات السياسية، وتطرق الى "النهضة الاقتصادية الكبيرة لجمهورية كازاخستان واهمها المجال الاقتصادي والاستثماري"، منوها ب"العلاقات المميزة التي تربط لبنان بجمهورية كازاخستان، وداعيا الى "تعزيزها وتطويرها لتصب في خدمة البلدين الصديقين".