2018 | 12:15 تشرين الأول 16 الثلاثاء
الأسد يقبل دعوة لزيارة شبه جزيرة القرم | وزير العدل المصري: شهدت السنوات الأخيرة موجة غير مسبوقة من التكفير والإرهاب وواجهتما مصر بمؤسساتها المعنية | أردوغان: من لا يرى الإنجازات المحققة على أرض الواقع والعمل المنجز فهو لا يرى إذن | بومبيو يلتقي بالعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز خاشقجي | الرئيس السيسي يلتقي رئيسة مجلس الفيدرالي الروسي ويؤكد تطور العلاقات بين البلدين | اعادة انتخاب النائب ابراهيم كنعان رئيسا للجنة المال والموازنة للمرة الثالثة على التوالي | وسائل إعلام تركية: الوفد الأمني التركي سيعود لتفتيش القنصلية السعودية اليوم لاستكمال إجراءات التحقيق | جاويش أوغلو: سنستمر في اعمال التنقيب حول جزيرة قبرص وهدفنا تقاسم الثروات وليس الصدام مع أحد | عشرات النواب الجزائريين يغلقون باب البرلمان بالأغلال لمنع رئيس البرلمان من دخول مكتبه | مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة: على السعودية وتركيا الكشف عما تعرفانه عن اختفاء واحتمال مقتل خاشقجي | الجميل يتقدم باقتراح قانون لوقف الراتب مدى الحياة للنواب السابقين | مفتي الجمهورية المصرية: لن نسمح لأي أحد بتجريد الإسلام من ثوابته التي تحفظ الدين وتمثل عصبه تحت ذريعة التجديد |

حليف بارز لميركل: الإسلام لم يقدم إسهاما بارزا لبافاريا

أخبار إقليمية ودولية - السبت 16 كانون الأول 2017 - 20:27 -

ذكر ماركوس زودر الرئيس المقبل لحكومة ولاية بافاريا أن طابع ولايته "مسيحي-غربي، يهودي-إنساني". وأشار حليف ميركل في التحالف المسيحي إلى أن "الإسلام لم يقدم خلال الـ200 عاما الأخيرة إسهاما بارزا لولاية بافاريا".قال ماركوس زودر، الرئيس المرتقب لحكومة ولاية بافاريا، إن طابع الولاية مسيحي يهودي. جاء ذلك خلال مؤتمر حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي، الذي يحكم الولاية والمنعقد اليوم السبت (16 كانون الأول/ديسمبر 2017) في مدينة نورنبرغ. وأعلن زودر في خطاب أمام المؤتمر "طابعنا مسيحي-غربي، يهودي-إنساني"، مشيرا إلى أن "الإسلام لم يقدم خلال الـ200 عاما الأخيرة إسهاما بارزا لبافاريا". وأضاف : "ومن ثم فعلى المرء أن يبدي التزامه بما بجذور بلاده".

واختار مؤتمر الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري في ألمانيا، اليوم السبت، بالإجماع تقريبا، وزير مالية الولاية ماركوس زودر، ليخلف هورست زيهوفر في رئاسة حكومة الولاية في العام المقبل. جاء ذلك خلال مؤتمر الحزب المنعقد اليوم في مدينة نورنبرغ، وذلك خلال تصويت مفتوح، وصوت ضد القرار بعض المندوبين.

ومن المنتظر أن يتولى زودر (50 عاما) رسميا رئاسة الحكومة في الربع الأول من العام المقبل، حيث سيتخلى زيهوفر عن منصبه كرئيس للحكومة، وعندئذ سيختار برلمان الولاية زودر خلفا له. ووعد زودر الحضور قائلا، وسط عاصفة من التصفيق: "سأعمل بكامل طاقتي ووجداني من أجل هذا البلد ومن أجل الحزب البافاري".

وكانت الكتلة البرلمانية للحزب البافاري، وافقت، منتصف الأسبوع الماضي، على اختيار زودر، لرئاسة حكومة بافاريا.nnوكان هورست زيهوفر، زعيم الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري في ألمانيا، قد قال في نفس المؤتمر: "نحن بلد ذو طابع مسيحي وسنظل كذلك". وأعرب زيهوفر عن اعتقاده بأن من الضروري أيضا الالتزام البديهي بمبدأ ريادة الثقافة الألمانية، ومن بين معالم هذا الالتزام، تعلم اللغة الألمانية وتمويل سبل العيش للفرد من خلال عمله " واحترام قانوننا وليس الشريعة الإسلامية".

ز.أ.ب/أ.ح (د ب أ)