2018 | 10:50 تموز 23 الإثنين
ذخائر القديسة مارينا تغادر في هذه الأثناء مطار بيروت عائدة إلى البندقية | الجديد: عدد النازحين الذين يغادرون عرسال اليوم لا تتخطى نبستهم الـ2 بالمئة | الجديد: عملية عودة النازحين من وادي حميد في عرسال الى سوريا عبر معبر الزهراني تتم بسرعة وبسهولة | ليبانون فايلز: مداهمة للجيش اللبناني ضد مطلوبين في الحمودية في البقاع وإطلاق نار في المنطقة | مسؤول أمني كردي: إصابة شرطيين بعد اقتحام مسلحين مبنى محافظة اربيل شمالي العراق | قتيل و25 جريحا في 14 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | جريح نتيجة حادث صدم على اوتوستراد الصفرا المسلك الغربي وحركة المرور كثيفة في المحلة | قوى الامن: ضبط 1091 مخالفة سرعة زائدة بتاريخ امس وتوقيف 92 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة وضرب وايذاء وتزوير | لبنان الرسمي ينطلق بخطوة إعادة النازحين برعاية روسية ـ أميركية | تشكيل لجنة عودة النازحين ينتظر الحكومة ومهمتها تنسيق أمني مع سوريا | أكثر من ألف سوري يعودون اليوم من لبنان | هل تمهّد التظاهرات للمرحلة المقبلة؟ |

إنقاذ أكثر من 250 طالب لجوء قرب السواحل الليبية

أخبار إقليمية ودولية - السبت 16 كانون الأول 2017 - 20:27 -

ذكر خفر السواحل الليبي أنه أنقذ أكثر من 250 مهاجرا من مختلف الدول الأفريقية والعربية قبالة مدينتي زليتين والقره بوللي، وذلك لدى محاولتهم مغادرة ليبيا في قوارب صغيرة متجهين إلى إيطاليا بصورة غير نظامية.قال مسؤولون اليوم السبت (16 كانون الأول/ديسمبر 2017) إن خفر السواحل الليبي أنقذ أكثر من 250 مهاجرا وطالب لجوء لدى محاولتهم مغادرة ليبيا في قوارب صغيرة متجهين إلى إيطاليا بصورة غير نظامية.nnوقال النقيب عبد الهادي فكحال من خفر السواحل الليبي لرويترز "سفينة ابن عوف للقوات البحرية أنقذت مهاجرين غير شرعيين من مختلف الدول الأفريقية والعربية". وأضاف فكحال "تم إنقاذهم قبالة مدن زليتين والقره بوللي.. وهم حوالي 250 إلى 270 شخصا".

والسواحل الغربية لليبيا هي منطقة الانطلاق الرئيسية للمهاجرين وأغلبهم من دول تقع جنوب الصحراء الكبرى حيث يحاولون الوصول إلى أوروبا هربا من الفقر والصراعات في بلادهم.

وتراجعت أعداد الوافدين إلى إيطاليا بنسبة الثلثين تقريبا منذ تموز/ يوليو مقارنة بذات الفترة من العام الماضي بعد أن تمكن مسؤولون يعملون في الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة في طرابلس من خفض عمليات تهريب البشر من مدينة صبراتة غربي العاصمة.

وتسبب ذلك في دفع مهربي البشر إلى العمل انطلاقا من مناطق إلى الشرق أكثر حيث اعترض خفر السواحل العديد من القوارب قبالة الساحل بالقرب من القره بوللي وزليتين إلى الشرق من طرابلس.

وذكرت وكالة رويترز في خبر حصري لها يوم أمس أن إيطاليا تريد أن تتولى قوات خفر السواحل الليبية خلال ثلاثة أعوام مسؤولية اعتراض المهاجرين في نحو عشرة في المئة من البحر المتوسط . ويأتي القرار الإيطالي رغم أن فرق العمل الليبية تواجه صعوبة في مراقبة ساحل البلاد كما أنها متهمة بارتكاب أخطاء جسيمة في البحر.

وبعد ست سنوات من الانتفاضة التي أطاحت بمعمر القذافي فإن ليبيا منقسمة بين حكومتين متنافستين في الشرق والغرب بينما يقع جانب كبير من الموانئ والشواطئ تحت سيطرة الجماعات المسلحة. وانزلقت ليبيا إلى الفوضى بعد الإطاحة بمعمر القذافي في 2011 في انتفاضة دعمها حلف شمال الأطلسي. وتحاول حكومة الوفاق الوطني الليبية في طرابلس بسط سيطرتها على السلطة وفي مختلف مناطق البلاد.

ز.أ.ب/أ.ح (رويترز)