2018 | 00:30 تموز 18 الأربعاء
ترامب: أسأت التعبير في هلسنكي حول التدخل الروسي | ترامب: سنمنع أي مخططات روسية للتدخل في الانتخابات المقبلة | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين شاحنة وسيارة على اوتوستراد الضبية المسلك الشرقي وحركة المرور كثيفة في المحلة | البيت الابيض: أعضاء المجلس الإستشاري للأمن الداخلي قدموا استقالتهم احتجاجاً على سياسة الهجرة لترامب وتشتيت الأسر | تيمور جنبلاط عبر "تويتر": حبذا لو نسرع تأليف الحكومة لنبحث ونعالج قضايا الناس | الدفاع المدني: حريق داخل غرفة كهرباء في جل الديب | رئيس مطار رفيق الحريري الدولي: لتوجيه الطلبات والمراسلات وخلافها اما الى المديرية العامة او الى رئاسة المطار حصرا | النيابة العامة الروسية تعتزم التحقيق مع سفير اميركا السابق في روسيا | ترامب عبر "تويتر": اقتصاد الولايات المتحدة اليوم أقوى من أي وقت مضى | كنعان للـ"ام تي في": اذا كانت من حاجة لي في الحكومة فهذا الامر يتعلق برئيس الجمهورية والرئيس المكلف والتكتل الذي انتمي اليه والامر سابق لأوانه حالياً وعند حصوله اتخذ القرار المناسب في شأنه | رولا الطبش للـ"ام تي في": سيقدم الرؤساء الثلاث تشكيلة حكومية الاسبوع المقبل | مصادر التيار الوطني الحرّ للـ"او تي في": اسهل عقدة هي العقدة المسيحية اذا انحلّت باقي العقد الموجودة لتشكيل الحكومة |

ميركل وزيهوفر يسعيان لتوحيد مواقف الاتحاد المسيحي قبل مفاوضة الاشتراكيين

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 15 كانون الأول 2017 - 23:06 -

أكدت المستشارة ميركل على سعيها لتوحيد مواقف حزبها مع حليفها الحزب البافاري، وذلك قبيل بدء المفاوضات مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي لتشكيل حكومة ائتلافية، فيما أشار زيهوفر إلى تقارب الحزبين المسيحيين في مسألة الهجرة.اتفقت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بوصفها رئيسة الاتحاد المسيحي الديمقراطي وحليفها التقليدي هورست زيهوفر، رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي (البافاري) على توحيد المواقف بين حزبيهما بعد نزاع طويل بينهما امتد حتى خلال عام الانتخابات البرلمانية

 

وقالت ميركل اليوم الجمعة (15 كانون الأول/ديسمبر 2017) خلال المؤتمر العام للحزب المسيحي الاجتماعي في مدينة نورنبيرغ بولاية بافاريا: "لا يصل الحزبان، الاتحاد المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي، إلى القوة المطلوبة إلا عندما يتحدا، ومن ثم يستحق الأمر السعي نحو هذه الوحدة ".

 

وأكد زيهوفر: "نحن الآن نعيش تقاربا فيما بيننا كما لم يكن منذ فترة طويلة - وهذا الأمر يمثل قيمة كبيرة لنا." وقالت المستشارة، في إشارة إلى الخلاف الذي دب بين الحزبين بسبب سياسة اللاجئين: "لم تكن أوقاتا سهلة على كل من الحزب المسيحي الديمقراطي ولا الحزب المسيحي الاجتماعي"، مضيفة أن هذا الأمر كشف عن أن حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي لا يميل إلى الاستسهال عندما يقرر التعامل مع القضايا الهامة، إلا أن هذا الموقف أثر أيضا على الانتخابات البرلمانية.

 

وذكرت ميركل أنه لهذا السبب فإنه من الجيد أن يختلف الاتحاد المسيحي (أي بحزبيه) فيما بينه ثم يتوصل الآن إلى القواسم المشتركة فيما يتعلق بالمضامين. وأكدت ميركل أن من الأفضل أن تعد القواعد الخاصة بالهجرة بصورة مشتركة، ويتم التأكد من أن في الإمكان تنظيم عملية الهجرة في المستقبل والتحكم فيها.

 

 

من جانبه قال زيهوفر إن الحزبين الحليفين كانا "متقاربين تماما" خلال "مباحثات جامايكا" في مسألة الهجرة، مضيفا : "هذا التقارب كان في الجانب العملي التطبيقي". وبَيَّن زيهوفر أن التحالف بين الحزبين يدل على تقارب ونجاح وتفرد، مؤكدا على أن الحزبين المسيحيين هما "القوة السياسية الوحيدة القادرة على التفاوض والقادرة على تشكيل حكومة والراغبة - وهذا هو الأهم - في تشكيل هذه الحكومة".ز.أ.ب/ص.ش (د ب أ)