2018 | 01:36 تشرين الأول 16 الثلاثاء
ترامب يقول إنه اطلع على تقرير إعلامي أفاد بأن السعوديين ربما يقولون إن خاشقجي قتل في استجواب جرى دون إذن لكن "لا أحد يعلم إذا كان تقريرا رسميا" | الرئيس التنفيذي لغوغل كلاود "ديان غرين" لن يحضر مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار | خرق اتفاق وقف اطلاق النار في المية ومية حيث سمع قبل قليل صوت قذيفة تبعها رشقات نارية | "ال بي سي": لقاء رفيع المستوى وحاسم في قصر بعبدا غدا للبحث في العقدة الدرزية | تأجيل جديد للانتخابات التشريعية في مالي الى 2019 | سي إن إن نقلا عن مصادر: الهدف من العملية كان اختطاف جمال خاشقجي وليس قتله | وزير الدفاع التركي: الاتفاق بشأن إدلب يسير وفق الخطة المرسومة ونلتزم بتعهداتنا | "ليبانون فايلز": البحث في تشكيل الحكومة اصبح في مراحله الاخيرة واقترب من نقطة الاتفاق التام والنهائي | مجلس النواب الليبي يعلن وقوفه مع السعودية في مواجهة المساس بسيادتها ومكانتها | لقاء بين الحريري وباسيل في بيت الوسط | سي إن إن: السعودية تستعد للاعتراف بأن خاشقجي قتل نتيجة استجواب خاطئ | الرئيس اليمني يقي رئيس الوزراء أحمد بن دغر ويعين معين عبد الملك سعيد خلفاً له |

المركز الطبي في الـAUB يستخدم منصة "بروكسيمي" التفاعلية بتقنية الواقع المعزز مع الجراحة الروبوتية

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 14 كانون الأول 2017 - 14:09 -

 نجح المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت (AUBMC)، بإجراء أول عملية جراحية روبوتية هي الأولى من نوعها في لبنان والمنطقة من خلال تطبيق تقنية الواقع المعزّز. ساعدت هذه التقنية الجرّاح على استخراج الورم من الكلية والمحافظة عليها في الوقت عينه. يغيّر هذا الإجراء الذي يعتمد على منصة "بروكسيمي" التفاعلية خدمات الرعاية الصحية حول العالم. وقد ترأس الأستاذ المساعد في جراحة المسالك البولية، الجراح الروبوتي في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور ألبير الحاج هذا الإجراء. 

ومع ازدياد الحاجة لتسهيل التعاون بين الأطباء المتواجدين في أماكن مختلفة من العالم، أتت منصة الجراحة بتقنية الواقع المعزّز لمساعدتهم على الإستفادة من توجيهات ودعم بعضهم البعض عبر نقلهم إفتراضياً إلى غرفة العمليات. فأثناء القيام بعملية الكلية مثلاً، تعاون الدكتور الحاج مع الأستاذ المساعد في قسم الأشعة التداخلية، الدكتور فادي مرعي في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت مما أتاح له مراقبة الإجراء الجراحي ومشاركة خبرته وفقاً لمجريات العملية أثناء تواجده في مكتبه.

وحول الموضوع، قال الدكتور الحاج: "أثبتت "بروكسيمي" كفاءتها كأداة تتيح التعاون بين الأطباء المتواجدين في أماكن مختلفة. كما ستمكّن هذه التكنولوجيا المتميزة الجسم الطبي من إجراء عمليات جراحية روبوتية أكثر تعقيداً في المستقبل،" وأضاف: "تسهّل منصة "بروكسيمي" التشاور أثناء الجراحة عبر تقديم المساعدة الإفتراضية عن طريق التدريب العملي والفيديو التوضيحي. فهي تتيح فرصة الإستفادة من الدعم والتوجيهات اللازمة من الجراحين والفرق الطبّية الأخرى عن بعد وفي وقت قصير."

وختم الدكتور الحاج: "تشهد غرف العمليات ازدحاماً متزايداً يحول دون استضافة الطلاّب والمتدرّبين. توفّر منصة "بروكسيمي" بتقنية الواقع المعزّز مقاربة تفاعلية مما يتيح إمكانية التعليم والتدريب التطبيقي في إجراء عمليات الجراحة الروبوتية وضمن مدة زمنية قصيرة لشريحة واسعة من الجراحين وطلاب الطب".

من جهتها، قالت مؤسّسة منصة "بروكسيمي" الدكتورة نادين حشاش حرام: "تعمل منصة "بروكسيمي" مع كل الأجهزة، وبالتالي يمكن إضافتها لأي جهاز طبي ولكل المعدات. ونستطيع اليوم بفضلها تطوير تعاون الأطباء مع بعضهم البعض في جميع أنحاء العالم، وتدريبهم، وتطويرهم، وتسهيل تبادل خبراتهم بغض النظر عن نوع العملية الجراحية والجهاز أو التقنية المستخدمة."

تجدر الإشارة إلى أن الجراحة الروبوتية هي تقنية تتيح إجراء العمليات الكبيرة عبر إحداث ثقب صغير في الجسم من دون الحاجة لشق كبير مثل الجراحة المفتوحة. ونتيجتها التماثل للشفاء بسرعة أكبر، وفقدان كمية أقل من الدم، واحتمالية حدوث تعقيدات أقل مقارنة مع النهج التقليدي. وتستخدم الجراحة الروبوتية في جراحة المسالك البولية، وعلاج سرطان البروستات والكلى والمثانة، كما يتم اعتمادها لترميم المسالك البولية.

ويذكر أنه في السنة الماضية، ترأس الدكتور غسان أبو سيتا، رئيس قسم الجراحة التجميلية في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، عملية جراحية هي الأولى من نوعها التي تعتمد على تقنية الواقع المعزّز التي ساعدت الجرّاح في غزّة على إعادة ترميم يد طفل يعاني من خلل منذ الولادة. وكانت تلك المرة الأولى في لبنان والشرق الأوسط التي تجرى فيها هذه العملية عبر منصة "بروكسيمي" التفاعلية.

يواصل المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت تقدّمه كمؤسّسة تعليمية ليصبح أحد المراكز الإقليمية للإبتكار الطبي والأبحاث الأكاديمية. من خلال تزويد المركز الطبّي بأحدث المعدّات وأكثرها تطوّراً، يستمرّ في تقديم أفضل الخدمات في قطاع الرعاية الصحّية التي تتمحور حول المريض. كما يثابر المركز على توسيع نطاق التدريب والتعليم ليطال أكبر عدد ممكن من طلاّب الطب الذين بات بإمكانهم اليوم مراقبة العملية الجراحية والتفاعل معها من دون الحاجة لتواجدهم شخصياً داخل غرفة العمليات.