Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مجتمع مدني وثقافة
محاضرة للطاشناق عن فتوى الشريف حسين بإيواء الأرمن الناجين من الإبادة

أقامت لجنة الدفاع عن القضية الأرمنية - حزب الطاشناق محاضرة بمناسبة مئوية فتوى شريف مكة حسين بن علي الهاشمي بإيواء الأرمن الناجين من الإبادة في قاعة مطرانية الأرمن الأرثوذكس في برج حمود، بمشاركة مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار ومستشار الديوان الملكي الهاشمي الأردني الدكتور بكر المجالي، في حضور ممثل الرئيس سعد الحريري النائب عاطف مجدلاني، وزير السياحة اواديس كيدانيان، السفير الأرمني صاموئيل مكردشيان، ممثل السفير السعودي القنصل سلطان السبيعي، أمين عام حزب الطاشناق النائب هاكوب بقرادونيان، النواب: غسان مخيبر، سليم كرم واحمد فتفت، الوزير السابق نقولا الصحناوي، ممثل كاثوليكوس الارمن لبيت كيليكيا آرام الاول، مطران الارمن الارثوذكس شاهيه بانوسيان،القس سوغومون كيلاغبيان عن الكنيسة الانجيلية، راعي أبرشية جبل لبنان وطرابلس للسريان الأرثوذكس المطران جورج صليبا، متروبوليت بيروت للسريان الأرثوذكس المطران دانيال كورية، ممثل متروبوليت بيروت للروم الارثوذكس المطران الياس عودة نيكتاريوس خيرالله، وممثلين عن الاحزاب والمنظمات الطلابية اللبنانية وعدد من الأكاديميين والمثقفين وحشد من الفاعليات الإقتصادية والإجتماعية والمدنية والمهتمين.

وألقى سيروج أبيكيان كلمة لجنة الدفاع عن القضية الأرمنية قال فيها: "إنها فتوى الشريف حسين بن علي ملك الحجاز وملك العرب، قائد الثورة العربية ضد الإحتلال العثماني التركي، حين دعا من خلالها جميع المسلمين في المنطقة، قادة كانوا أو أفرادا، مساندة الأرمن الناجين من الإبادة الجماعية على يد المحتل نفسه، أي السلطنة العثمانية، وطلب معاملتهم معاملة أنفسهم، وكان ذلك عام 1917، أي منذ مئة عام".

وأضاف: "ما أشبه اليوم بالأمس. توفي الشريف حسين بن علي عام 1931، وتطبيقا لوصيته وحبه لأرض فلسطين دفن في القدس. اليوم وبعد إعلان فلسطين دولة يهودية، ها هم اليوم يعلنون القدس والتي هي مهد الحضارات عاصمة لهذه الدولة اليهودية، أو ليست هذه إبادة جماعية لنا أيضا؟. نحن نقول القدس لنا، لجميع المسيحيين والأرمن والمسلمين وهي عاصمة فلسطين الأبد".

ودعا "بمناسبة اليوم العالمي للابادة الجماعية وتكريم ضحاياها الجميع، الى إحياء اليوم العالمي للابادة كل عام وذلك لرفع مستوى الوعى عند شعوبنا وحمايتها من ابادات جماعية مستقبلية".

ثم شدد الدكتور المجالي في كلمته على "أهمية فتوى شريف مكة حسين بن على الهاشمي الذي دعا الى احتضان الناجين من الارمن المضطهدين من الابادة".

وأشار الى أن "الفتوى كانت موجهة الى الأمراء فيصل وعبد العزيز في عام 1917 في العراق، وفي تلك المرحلة بدأ الارمن الناجون يصلون الى البلاد العربية وهذه الفتوى اتت لانقاذ الشعب الارمني".

أضاف: "إن شريف مكة حسين بن علي الهاشمي كانت له علاقات متينة ومستمرة مع الشعب الأرمني ومع الكنيسة الأرمنية حتى حين كان منفيا في قبرص، بالمقابل ظل الشعب الارمني ممتنا لهذا الزعيم المحب للأرمن والمساند لقضيتهم".

وأعطى الدكتور المجالي شواهد حية من تلك الحقبة التاريخية المهمة وحدد بالاسماء والتواريخ وجود الارمن في الاردن واستقرارهم في البلاد العربية.

واستهل المفتي الشعار كلمته مهنئا "اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا بقرب حلول الاعياد المجيدة"، وقال: "اسمحوا لي ثانية أن أتقدم بشكر وامتنان كبيرين لرأس الطائفة الأرمنية الكريمة ولأخي مطرانها الذي أولاني محبة خاصة حيث عهد إلي أن أكون ضمير أبنائه في طرابلس والشمال، حيث لا مطران لهم، وشعرت بذلك بسعة أفقه وعقله المستنير الذي أدرك أن القاسم المشترك بين أبناء المسؤولية الدينية على اختلاف المذاهب والطوائف مساحة كبيرة، كما شعرت أن أصحاب المسؤولية الدينية تتعدى مهمتهم ومسؤوليتهم إقامة الشعائر الدينية حتى يكونوا مثلكم رمزا وطنيا وفكرا وثقافة إنسانية وأن نمثل وإياكم صمام الأمن للمجتمع الذي نعيش فيه ورمزا للمستقبل الذي نرنو إليه ونتطلع إليه".

وأكد أنه "من أجل فهم فتوى شريف مكة حسين بن علي الهاشمي علينا ان نرى بعمق الإنسانية، يجب أن نلاحظ بعمق في تعاليم القرآن وسلوك النبي محمد. الانسان في القرآن هو اعظم المخلوقات عند الله، وقد أرسل الله الأنبياء والرسل والديانات التوحيدية واحترام الانسان لكونه مخلوقا، بغض النظر عن طائفته ودينه وأمته. ووفقا للدين الإسلامي، القيمة الرئيسية هي بمعنى تكريم الفرد من الله بالتنعم بالحرية الإنسانية وعدم إجبار في الدين".

وأشار إلى أن "الخلافات الدينية والطائفية لا ينبغي أن تؤثر على العلاقات بين الناس. وكان هذا واضحا في فترة 1400 سنة من الهيمنة العربية الإسلامية، عندما كانت الخلافة الإسلامية تتمتع بالتسامح تجاه الآخرين. وهكذا، فإن العلاقة بين الإسلام والمسيحية من النبي محمد تستند إلى المبادئ التالية: حرية الدين والمعتقد، المساواة، لا يوجد إجبار في الدين".

وختم بأن "الشراكة الحقيقية وفق الاسلام تكمن في المشاركة في الاحزان والافراح والاعياد".

وفي ختام المحاضرة كانت مداخلات من الحضور، ثم قدم النائب بقرادونيان درعا تكريمية الى كل من المفتي الشعار والمستشار المجالي عربون شكر وتقدير.

 

ق، . .

مجتمع مدني وثقافة

22-01-2018 12:29 - الطبيب اللبناني عامر حمادة نال الجائزة الاوروبية الاولى لامراض الشرايين 22-01-2018 12:16 - توقيع مذكرة تعاون بين معهد الصحة العالمية في AUB وهيكل ميديا 22-01-2018 12:11 - دورة في الإسعافات الأولية لـ"العزم للتنمية الاجتماعية" 22-01-2018 10:54 - وفد إعلامي وسياحي من شمال أوروبا زار لبنان 22-01-2018 10:22 - روبير فرنجية وقع كتاب قاموس الأسماء الفنية "شو إسمك" 22-01-2018 09:46 - بالصور: أصحاب ع طول... مسرحية لكل العائلة 21-01-2018 22:46 - الأب مارون حايك وقع كتابه عن الأديبة منى جبور في القبيات 21-01-2018 19:35 - ريفي: لن نسكت عن حق عمر البحر ومسيرتنا التحدي وعزيمتنا باتت أقوى 21-01-2018 18:53 - هيئة ادارية جديدة لرابطة متقاعدي الثانوي الرسمي 21-01-2018 18:21 - في زيارة للسفارة اللبنانية في الإمارات البطريرك يوحنا العاشر يؤكد على دور لبنان الرسالة
21-01-2018 18:10 - مطران ريو دو جانيرو للاتين من رشميا: زيارة مفعمة بالتاريخ والمحبة والإيمان 21-01-2018 18:09 - رئيس بلدية صيدا اتصل بأحمد الحريري مطمئنا ومهنئا بسلامته وعائلته 21-01-2018 17:43 - السعودي رعى إفتتاح قاعة الفنون القتالية في النادي المعني صيدا 21-01-2018 17:00 - المطران فرناندو ريفان البرازيلي صلّى في رشميا بلدة أجداده‎ 21-01-2018 15:20 - رابطة الأخويات عقدت اجتماعها السنوي في جديدة المتن 21-01-2018 14:15 - ندوة لمستقبل صيدا عن الديموقراطية والمجتمع المدني 21-01-2018 14:10 - لقاء للمرأة المرشحة في عاليه: تتكامل والرجل ليبنى الوطن على أسس سليمة 21-01-2018 13:14 - بلدية طرابلس وإشراق النور أطلقتا برنامج رعاية الأيتام 21-01-2018 09:12 - ندوة في بشمزين حول الصحة النفسية 21-01-2018 08:35 - قائد القطاع الغربي في اليونيفيل دشن مسرح مؤسسة جبل عامل في البرج الشمالي 20-01-2018 22:22 - ورشة عمل عن تحديات واحتياجات قرى اتحاد بلديات العرقوب 20-01-2018 18:32 - حماده التقى المتفوقين في الحساب الذهني في تايلند 20-01-2018 18:22 - اختتام مشروع تمكين المرأة للمشاركة والقيادة في بعلبك 20-01-2018 17:53 - مطران ريو دو جانيرو للاتين ترأس قداسا في رشميا 20-01-2018 15:16 - الكتيبة الكورية تجدد مختبر العلوم في مدرسة قدموس 20-01-2018 15:00 - إعتصام لموظفي الأونروا في طرابلس رفضا لتقليص الخدمات 20-01-2018 12:58 - رئيس بلدية عيدمون زار ووفد السفير التركي لوداعه 20-01-2018 11:31 - "مطعم المحبة" فتح ابوابه وسط الحازمية... بادرة غير مسبوقة للبلدية! 19-01-2018 19:37 - العاصفة تسببت باحتراق مطعم في انفه وارتفاع الموج ألحق أضرارا بالمنتجعات 19-01-2018 19:06 - لجنة متابعة رفع سن التقاعد الاختياري في اللبنانية شرحت مسوغات مشروعها 19-01-2018 17:59 - عشاء للمعهد الفني الانطوني في الذكرى ال 10 لتأسيسه وعيد مار انطونيوس 19-01-2018 17:35 - افتتاح الحاضن اللبناني الألماني ماريا غوبرت ماير بالشراكة مع جامعة رفيق الحريري 19-01-2018 16:15 - اطلاق مشروع بطولة لبنان في مايكروسوفت برعاية حماده بالشراكة مع مؤسسة مخزومي 19-01-2018 14:32 - "رودز فور لايف" نظّمت عشاءَها الرابع: 1290 "ملاك إنقاذ" باتوا مدرّبين للتدخّل 19-01-2018 14:05 - الكعكي التقى وفدا من غرفة التجارة مهنئا بمجلس النقابة الجديد 19-01-2018 13:47 - بعد العاصفة التي ضربت لبنان.. داليا توزع الاغطية والاغذية بين الجنوب وبيروت 19-01-2018 13:03 - لقاء بين حمادة ووفد من رابطة التعليم الثانوي 19-01-2018 12:54 - محاضرة عن "جرائم مواقع التواصل الإجتماعي" 19-01-2018 12:24 - يوحنا العاشر افتتح كاتدرائية في ابو ظبي: الكنيسة هي بيت الله وهي موضع سكنى القدوس 19-01-2018 10:19 - غرق مركب صيد في شاطىء صيدا بسبب العاصفة 19-01-2018 09:18 - توزيع مبيدات زراعية في الكورة 18-01-2018 21:24 - انتخاب بهاء حرب رئيسا للجنة الجديدة لمحمية غابة ارز تنورين الطبيعية 18-01-2018 19:52 - المطران العبسي قلّد جريصاتي وسام صليب القدس البطريركي 18-01-2018 17:25 - توقيع في بيروت بعد زغرتا 18-01-2018 16:44 - مأدبة غداء للسلك القنصلي الفخري في لبنان 18-01-2018 15:55 - مطر من مؤتمر الازهر: التوافق يرجح في الدنيا غلبة الخير على الشر 18-01-2018 13:49 - أبو كسم في مؤتمر الازهر لنصرة القدس: لتأسيس لقاء القدس الإعلامي 18-01-2018 13:48 - لقاء بين وزير التربية والتعليم العالي حمادة مع حملة "جنسيتي كرامتي" 18-01-2018 13:15 - 5 آلاف مساعدة مدرسية من اللجنة الاجتماعية للمجلس المذهبي للموحدين الدروز 18-01-2018 12:56 - فاديا كيوان: ليبادر القادة العرب العمل على وحدة الموقف تجاه قضية القدس
الطقس