2018 | 02:13 نيسان 24 الثلاثاء
فريق الهومنتمن يفوز على الحكمة بنتيجة 89-69 | قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن: نتابع باهتمام ما يتم تداوله في بعض وسائل الإعلام بادعاء استهداف قوات التحالف لخيمة زواج بمنطقة بني قيس في محافظة حجة | شرطة تورونتو: توقيف شخص على خلفية عملية الدهس التي خلفت 9 قتلى و 16 جريحا | الشرطة الكندية: الأسباب وراء عملية دهس تورنتو لا تزال غير معروفة | شرطة تورونتو: 9 قتلى و16 مصابا في حادث الدهس بسيارة فان في كندا | مباراة الحكمة و هومنتمن تنطلق مجددا | مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 23/4/2018 | البنتاغون: لدينا معلومات عن غارة استهدفت حفل زفاف في اليمن وأدت لسقوط قتلى وجرحى | قرار باستئناف مباراة الحكمة -هومنتن خلال 10 دقائق | دخول لاعبي فريق الهومنتمن الى ارض الملعب تمهيدا لاستكمال المباراة مع فريق الحكمة | كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في المهرجان الانتخابي لمنطقة جبيل - كسروان | "ال.بي.سي.": اتصال بين جنبلاط وارسلان واتفاق على تفادي الاشكالات والتنافس ديمقراطيا |

سيامة 3 شدايقة من أبرشيتي لوس أنجلوس وطرابلس في كرم سده

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 10 كانون الأول 2017 - 11:15 -

احتفلت أبرشية طرابلس المارونية وأبرشية لوس انجلوس في الولايات المتحدة الاميركية، بسيامة ثلاثة شدايقة على مذبح الرب، بوضع يد راعي ابرشية طرابلس المطران جورج بو جوده، خلال قداس احتفالي ترأسه في كنيسة مار انطونيوس في دير مار يعقوب في كرم سده - زغرتا، عاونه فيه رئيس الدير المونسنيور انطوان مخائيل والمونسنيور الياس النهري والخوري سيمون جبرائيل والخوري عزت الطحش، بمشاركة لفيف من كهنة الأبرشية وعدد من أهالي الشمامسة الجدد وأقاربهم، وخدمت القداس جوقة رعية ايطو.

بعد الإنجيل المقدس، ألقى بو جوده عظة قال فيها: "إن سر الكهنوت الذي تتحضرون لقبوله بعد هذه السنوات من الدرس والتأمل والصلاة، هو مشاركة في كهنوت المسيح، والذين يختارهم الله للقيام به، ينالونه تدريجا لكي يستطيعوا القيام به على أكمل وجه. إنه مسيرة يعيشها المدعو لكي يتاح له المجال لفهم معناها العميق ويعرف أن القيام بها يتطلب اتخاذ الموقف الواعي والحر لأنه إذا وضع يده على المحراث لا يعود بإمكانه العودة إلى الوراء".

وختم: "إن الدرجات الصغرى التي تنالونها اليوم هي الأساس الذي ستبنوا عليها حياتكم الكهنوتية، فكما أن البيت لكي يبقى صامدا في وجه الأنواء والعواصف، يجب أن يكون مبنيا على الصخر، فإن حياتكم الكهنوتية كذلك يجب أن تكون مبنية على صخرة المسيح، وتنظرون إلى من سبقكم في هذا الطريق، وبصورة خاصة الرسل وعلى رأسهم بطرس، فالمسيح لم يسلمهم سر الكهنوت إلا بعد أن أعلن بطرس في قيصرية فيليبوس أنه يؤمن بأن يسوع هو المسيح إبن الله الحي، وعندها قال له يسوع: "أنت الصخرة وعلى هذه الصخرة سأبني بيعتي وأبواب الجحيم لن تقوى عليها".
بعد القداس، تقبل الشدايقة الجدد وهم شادي الجلخ من أبرشية لوس انجلوس وشربل عيد وجورج اسحاق من أبرشية طرابلس، والى جانبهم بو جوده والكهنة والاهل التهاني من المشاركين في القداس.