Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
خاص
شافت بورة أرض أو حمام قديم موسخ... فكرت حالها موديل عصرها!
ثريا مونتينغرو

نانديتو..

أكيد إنت ما كنت عايش بزمن الـ"Bloggers" أو الـ"Influencers" ونيالك مليون مرة! ليش؟! خليني إعطيك السبب... قصدي الأسباب!!
كل بنت عندها كمشة ثقة بحالها من ورا إمها يلي شجعتها تستبدل مشاركتها بمسابقة ملكة جمال لبنان بشراء Followers، صارت تشوف حالها Fashionista ومثال أعلى لازم الكل يلحقها!
وكل بنت شافت بورة أرض مهجورة أو حمام قديم موسخ فكرت حالها موديل عصرها وقررت تنزل صورة اليوم... مع كوت "ما إله رب"، ما خصها بالصورة أكيد، بس عميق!
وكل بنت بتفقع "فيلتر" وبتنضّف الصورة لاخر نقطة وبتنزلها الصبح إنو هيّي الواعية من النوم وعلى الطبيعية.. والأهم "no caption needed!"
وكل بنت بتنزل جاط "بيتزا" وبطاطا مع "هامبرغر" وإنه هيّي يلي بتحب الأكل وبتزور أهم المطاعم بلبنان و"الأكلس" وما بيزيد وزنها غرام وبتعمل عقدة حياة لكل يلي عم بشوفها... وهيّي بتكون مش آكلة لقمة ونايمة بلا أكل و"sport" صبح ظهر وعشية!
وكل بنت نزلت صورتها Mondanite وBeiruting صار فيها تنام عشيّة لأنه رح تحرقص فيها رفقاتها إنه هي من "الكلاس" بلبنان!
وكل بنت بتفقعلك "كوت" عميق عن الحياة إنه هي القوية ويلي بتعرف قيمة الحياة والدني.. إذا وقّع waiter شي بالغلط ع ثيابها بتنشره وبتبهدله وبتقوّم القيامة!
فيا نانديتو نيالك ألف مرة إنك بعيد عن عالم الوهم والتزييف والـBloggers.. وسلملي ع Influencersيلي ما بأثروا غير بيلي عقلن صغير وما أكترهن بلبنان... للأسف!

ملاحظة: ثريا مونتينغرو شخصية وهمية عرفت في المسلسلات المكسيكية المدبلجة في لبنان منذ اعوام وهي ستكتب اسبوعيا عبر موقعنا.
 

ق، . .
خاص
انه القدر، لم يغب عن الكنيسة يوماً ولا عن الانسان يوماً آخر، إنه سامر غانم القاضي المُحِب، عادة ما يكون القضاة متعجرفون وبطاشون، اما سامر فكان في مكان آخر
الطقس