Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
وثيقة أنهت "عهدَ الصدمات" وفتحت "عهدَ التحالفات"

لا يرغب أيٌّ من المسؤولين مقارَبة وثيقة «النأي بالنفس» شكلاً ومضموناً إيذاناً بانتهاء مرحلة التريّث وإحياء العمل الحكومي. فنَصّها لم يوضع بعد وصياغته النهائية ستتمّ في جلسة مجلس الوزراء عند إنعقادها. ما يطرح أسئلة عما إذا كان النقاشُ سيُفضي الى وثيقة بحجم الصدمة التي شكّلتها الإستقالة، أم إنها ستكون مجرّد مخرج لأزمة انتهت بثمن كان بخساً، لو لم تفتح الباب على تحالفات سياسية ونيابية جديدة؟
لم يقتنع كثيرون أنّ صياغة وثيقة لتفسير مبدأ «النأي بالنفس» تحتاج الى المناقشات الدائرة في الداخل والخارج والعودة الى الوثائق المرتبطة بالعهد الجديد لاستخراج العبارات التي تحتاجها.

ففي إقتناع كثيرين أنه في حال موافقة مكوّنات الحكومة على اعتماد صيغة «النأي بالنفس» في العلاقات بين لبنان والدول العربية والخليجية خصوصاً، لا تستلزم العودة الى كمٍّ من الوثائق بدءاً بـ»خطاب القسم» الرئاسي والبيان الوزاري لحكومة «استعادة الثقة»، كذلك بالنسبة الى خطابَي رئيس الجمهورية في مقرّ جامعة الدول العربية منتصف شباط الماضي في القاهرة وأمام القمّة العربية الدورية في الأردن نهاية آذار الماضي.

وتعترف مراجعُ سياسية وحزبيّة بأنّ التساؤلات التي رافقت البحث عن وثيقة «النأي بالنفس» لها ما يبرّرُها فالتفسير اللغوي لهذا المنطق ليس صعباً أو مستحيلاً متى كان التوافقُ السياسي محققّاً.

لكن ما يُبحث في الصالونات السياسية والحكومية الضيّقة فيه كثير من السيناريوهات التي تشير الى أنّ البحث تجاوز هذا المنطق الى ملفات وقضايا أخرى تتجاوز مضمونَ البيان التفسيري المنتظَر لبندٍ من بنود البيان الوزاري والذي شكّل أحد أبرز عناوين التسوية السياسية التي جاءت بالعماد ميشال عون رئيساً للجمهورية وبالرئيس سعد الحريري رئيساً للحكومة وثبت أنها إحدى الركائز الأساسية التي بقيت من التسوية السابقة ولا يمكن تجاهلُها في أيِّ تسويةٍ جديدة.

وقالت هذه المراجع إنه منذ أن أعلن الحريري التريّثَ في تقديم استقالته وعاد الى «بيت الوسط» في 22 تشرين الثاني المنصرم انشغلت المحرّكات السياسية ومطابخُ المخارج المتبادَلة بتوسيع نطاق التفاهمات بين مكوّنات السلطة بعدما تجاوزت مطبات «استقالة الرياض» واستيعاب تردّداتها السياسية والأمنية والإقتصادية على الساحة اللبنانية بنحو يضمن سلامة التركيبة الحالية ويوفّر لها الديمومة وهو ما يوحي بإمكان التفاهم على مقارَبةٍ موحّدة للملفات التي ستُناقش في السنوات الخمس المقبلة من العهد الجديد.

وقال أحد منظّري التفاهمات الجديدة الجاري بناؤها، إنّ ما رافق المعالجات منذ نشوء أزمة الإستقالة وما حققته أوحى أنّ في إمكان هذا الفريق أن يمضي كاملاً في إدارة شؤون البلاد والمؤسسات كافة طوال العهد.

وهو ما فتح البابَ واسعاً أمام تفاهمات عريضة تجاوزت موضوعَ «النأي بالنفس» الى بقية الملفات المطروحة داخلياً في مختلف المجالات الإقتصادية والإدارية والمالية والإنمائية بعد التفاهمات التي أنتجت التعيينات الأمنية والقضائية والإدارية والمناقلات والتشكيلات الديبلوماسية وفق توزيعةٍ اعتمدت «ميزانَ الجوهرجي» في تقاسم المواقع والمسؤوليات والمكاسب والمغانم المتوافرة في الدولة ومؤسساتها لتكون الضمانة القوية لعهد يمكن أن يحقق الكثير ممّا تمّ التخطيط له بالتركيبة الحالية التي ما إن فقدت أحد أركانها اهتزّت بين ليلة وضحاها، بدليل ما شعر به الجميع عند غياب رئيس الحكومة عن بيروت ولم يكن قادراً على العودة اليها بإرادته الكاملة.

تزامناً مع هذه المعادلة التي ثبت أنها كانت من ركائز التهدئة التي استدرجت الدعم الدولي بالنحو الذي شهدته البلاد عقب الإستقالة وما أنتجته وهذا لم يكن ممكناً لولا التكامل الذي نشأ بين الإدارة الداخلية للأزمة وحجم الرعاية الدولية العربية والغربية التي تحقّقت في أيام وانتجت مخارج وحلولاً لم تكن تخطر لكثيرين نعوا في الأيام الأولى مستقبلَ رئيس الحكومة وصولاً الى اعتقاد بعض القادة والوزراء أنّ الحريري قد يعتزل الحياة السياسية ولا يعود الى بيروت.

وفي كثير ممّا هو مخفيّ من المناقشات الجارية منذ أسبوعين تبادلت القياداتُ السياسية رواياتٍ عن تفاهمات أعمق وأكثر شمولاً من إحياء العمل الحكومي الذي يمكن أن يتمّ في أيّ وقت وصولاً الى بناء تحالفات للمرحلة المقبلة على كل المستويات السياسية والوطنية والإنتخابية تحديداً. فما تمّ التفاهمُ في شأنه سيعزّز مواقعَ أطراف التركيبة الحالية للسلطة بكل وجوههم وحصصهم ومواقعهم.

وفي معلومات العارفين بما بقي مخفيّاً من تفاهمات أنّ إدارة العملية الإنتخابية وفق القانون الجديد بحسابات دقيقة وبتفاهم عميق بين هذه القوى سيضمن احتفاظَها بالتكتّلات النيابية الكبرى المتحكّمة بالسلطة التشريعية تمهيداً للإمساك مجدداً بالسلطة التنفيذية في أولى الحكومات المقبلة.

وأنّ عزلَ بقية القوى التي خرجت من هذه التفاهمات وتلك في صفوف المعارضة أمرٌ ممكن وليس صعبا إذا تعاون مختلف الأطراف في تحالفاتهم الرباعية الأساسية، ولن يكونوا محرَجين إذا وسّعوا دائرة أحلافهم في بعض المناطق والدوائر الإنتخابية حصراً توصّلاً الى تكتلات خماسية او سداسية، فمن المهم أن يحتفظ «الأقوياء الأربعة» بالمواقع الأساسية من دون إغفال حقّ بقية الأطراف ببعض المكاسب المحدودة في مناطق محدّدة، وهو ما يؤدّي الى إعطاء اللعبة الإنتخابية شيئاً ممّا تفرضه الأصول الديموقراطية لتغليف تفاهماتهم الكبرى واحتفاظهم بالمكاسب التي تحققت في الأيام الأخيرة.

وتتوقّع المراجع المعنية وثيقة سياسية بسيطة لا توحي بانتصار فريق على آخر من ضمن تركيبة أهل الحكم والحكومة وإن كانت لا تُقاس بحجم الصدمة التي جاءت بها الإستقالة غير الطبيعية لرئيس الحكومة وهي تؤسّس لتفاهماتٍ تقود الحياة السياسية في المستقبل القريب والبعيد وهو ما ستُثبته التحالفاتُ على أبواب الإنتخابات في ظلّ الرغبة الجامحة بتقديم موعدها شهرين على الأقل «لضرب الحديد وهو حامٍ»، ولكي تحقّق التفاهماتُ غاياتها في أسرع وقت ممكن.

جورج شاهين - الجمهورية

ق، . .

أخبار محليّة

17-12-2017 07:03 - "بيروت الثانية": تحالفات وترشيحات 17-12-2017 06:49 - تعاون الحريري مع عون لا يعني اختلافه وجعجع 17-12-2017 06:39 - لبنان إلى انتخابات أيار تحت عيون إقليمية - دولية... حمراء 17-12-2017 06:26 - ايلي ماروني: علامات استفهام بشأن المسؤولين الممسكين بملف النفط 17-12-2017 06:13 - أزمة ديبلوماسية بين لبنان والسعودية تلوح في الأفق 17-12-2017 06:09 - ربيع الهبر: الانتخابات ستجري في موعدها... وماذا عن الحلف الخماسي؟ 17-12-2017 06:05 - تيار "المستقبل" بدأ بتشكيل الماكينات الانتخابية لبيروت والمناطق 17-12-2017 06:04 - الماكينة الانتخابية الحزبية في "القوات اللبنانية" بدأت العمل... 17-12-2017 06:03 - علوش: الحريري ليس بوارد أن يبق البحصة 17-12-2017 06:00 - انطوان قليموس: سنشهد في المرحلة المقبلة على أنانية بأضيق مظاهرها
16-12-2017 23:50 - باسيل: بالعروبة لا احد يستطيع اللحاق بنا 16-12-2017 22:22 - لقاء حواري للشيوعي في البترون عن برنامج الحزب للانتخابات النيابية 16-12-2017 21:55 - مداهمة للجيش في محلة صفير وتحرير مواطن اختطفه 3 مجهولين من بلدته تولين 16-12-2017 21:45 - في الفنار: توقيف شخصين لإقدامهما على تعاطي المخدرات وترويجها 16-12-2017 21:14 - باسيل التقى بهية الحريري في مجدليون: ازور هذا البيت لأن أم نادر أم الكل 16-12-2017 21:01 - يوحنا العاشر: لسنا مع الهجرة ولا التهجير ونريد البقاء والثبات في الأرض 16-12-2017 20:58 - حبيش: لنتضامن لتكون عكار ممثلة دوما في مجلس نقابة الشمال 16-12-2017 20:47 - الراعي: نصلي كي تصير القدس مدينة مفتوحة للديانات التوحيدية الثلاث 16-12-2017 20:42 - في الفيدار: تحرش بإبنة الـ6 سنوات في احدى الشاليهات 16-12-2017 20:35 - كبارة: المياه ستعود إلى الأحياء المقطوعة عنها في طرابلس مساء غد 16-12-2017 20:33 - أحمد الحريري: من كانوا في قلب بيتنا طعنونا في الظهر! 16-12-2017 20:02 - وفود زارت تيمور جنبلاط في المختارة راجعته في قضايا إنمائية حياتية 16-12-2017 19:33 - وجدت مقتولة خنقا بحبل رفيع على طريق المتن السريع.. هل تعرفون عنها شيئا؟ 16-12-2017 18:57 - وفاة شاب متسمما في منطقة كسارة زحلة 16-12-2017 18:49 - باسيل افتتح مكتبا للتيار في مغدوشة 16-12-2017 18:40 - "القوات" تردّ على إتهامات وزير الطاقة لها 16-12-2017 18:15 - رعد: رئيس الجمهورية مصدر اعتزاز لنا 16-12-2017 18:08 - كرامي للمقدسيين: لن نضيع البوصلة ولن نتأخر عن نداء الكرامة والضمير 16-12-2017 18:07 - أوغاسابيان: دور الأم بتكوين العائلة لا يتعارض مع دورها المتقدم بصناعة القرار 16-12-2017 17:41 - المجتمع المدني لمقاطعة داعمي إسرائيل أطلق حملته من بعلبك 16-12-2017 17:02 - باسيل من المية ومية: سكوت المجتمع الدولي سمح بمد اليد على القدس 16-12-2017 16:45 - جنبلاط التقى السفير الفرنسي في المختارة 16-12-2017 16:32 - الان حكيم: الظروف غير جاهزة للقاء الجميل- جعجع 16-12-2017 16:22 - لقاء جعجع يؤخّر "بحصة" الحريري 16-12-2017 16:17 - يوحنا العاشر: رغم الأوجاع ما زلنا نقدم الكثير في سبيل البقاء بأرض الآباء 16-12-2017 16:13 - باسيل: من يتخلى عن القدس مشكوك بعروبته 16-12-2017 15:55 - الحريري: إن لم يحترم قرار النأي بالنفس فالمشكلة ستكون معي شخصيا 16-12-2017 15:49 - عراجي: المستقبل لا يخشى الإنتخابات ويعرف حجمه جيداً 16-12-2017 15:47 - باسيل زار طنبوريت وشجع أهلها على البقاء في أرضهم 16-12-2017 15:35 - كبارة التقى وفدا من المجلس الاستشاري الطلابي في الجامعة اللبنانية 16-12-2017 14:52 - أحمد الحريري يعزي عائلة تركماني برحيله 16-12-2017 14:10 - زياد عيتاني يمثل امام قاضي التحقيق العسكري الإثنين 16-12-2017 13:45 - زورق اسرائيلي خرق المياه الإقليمية اللبنانية 16-12-2017 13:43 - العماد عون أشرف على سير امتحانات المرشّحين للتطوّع في الكلية الحربية 16-12-2017 13:20 - الحريري التقت وفدين من الهلال الأحمر الفلسطيني وكفرفالوس 16-12-2017 13:05 - السعودي رحب بباسيل في صيدا ونوه بمواقفه تجاه القدس 16-12-2017 12:50 - خليل الهراوي: زحلة تفتقد اليوم المطران حداد 16-12-2017 12:46 - ابو فاعور: كفى ظلما للجامعة اللبنانية التي نعتز فيها وبمستواها 16-12-2017 12:40 - ماروني: وداعا أندريه حداد مطران الجميع 16-12-2017 12:39 - أحمد الحريري: نعمل للتوافق والحرب لإلغائنا مستمرة
الطقس