2018 | 19:34 أيلول 24 الإثنين
نتنياهو لبوتين: تزويد أطراف غير مسؤولة بأسلحة متقدمة سيزيد المخاطر في المنطقة | "المرصد السوري": إيران نقلت 400 عنصر من داعش من البوكمال إلى ريف إدلب الشرقي | مجلس النواب يقر مشروع قانون الوساطة القضائية | حزب الكتائب: للاسراع في تشكيل حكومة إنقاذ مصّغرة من وزراء إختصاصيين أكفياء تقر إصلاحات جذرية او تشكيل حكومة طوارىء حيادية | كنعان في الجلسة التشريعية المسائية: قانون الوساطة القضائية مهم جداً ويسهّل على المستثمرين والمتقاضين ونحن بحاجة اليه | بومبيو: تركيا قد تطلق سراح القس الأميركي أندرو برونسون الشهر الجاري | مجلس النواب: اقرار مشروع القانون المتعلق بالمعاملات الالكترونية والبيانات ذات الطابع الشخصي | روحاني: إيران ستظل ملتزمة بالاتفاق النووي إذا نفذت الدول الموقعة على اتفاق 2015 تعهداتها | بوتين يحمل خلال اتصال هاتفي مع نتانياهو سلاح الجو الإسرائيلي مسؤولية إسقاط الطائرة الروسية | الوكالة الوطنية: العثور على رضيعة داخل حقيبة سفر على كورنيش صيدا البحري | بولتون: إيران مسؤولة عن الهجمات على سوريا ولبنان وعن إسقاط الطائرة الروسية | شامل روكز: العملية التشريعية وحدها ليست كافية إذا لم تقترن بتشكيل حكومة بعيدة كل البعد عن الحصص الحزبية والطائفية وتأتي بالشخص المناسب في الوزارة المناسبة |

النائب فريد الخازن: النأي بالنفس يكون من لبنان الى الخارج وبالعكس ايضا

أخبار محليّة - الاثنين 04 كانون الأول 2017 - 17:16 -

أوضح عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب فريد الخازن ان المؤشرات حول صياغة بيان يصدر عن مجلس الوزراء تؤكد أن الأجواء ايجابية، وهناك مسعى جدّي يؤيده كل الأطراف، ويفترض أن يؤدي الى نتيجة ايجابية تشكل مخرجاً للأزمة التي افتعلت أخيراً من قبل المملكة العربية السعودية.
 وفي حديث الى وكالة "اخبار اليوم"، اعتبر الخازن أن النأي بالنفس يتطلب ايضاً من وزير خارجية السعودية (عادل الجبير) أن ينأى بنفسه عنا، قائلاً: حتى الولايات المتحدة الأميركية التي تتخذ إجراءات ضد "حزب الله" لأنها تعتبره إرهابياً، تميّز بينه وبين الاقتصاد اللبناني، أما الوزير السعودي فلم يميّز.
 وأضاف الخازن: الجميع يعلم في الداخل والخارج، أن تمويل "حزب الله" لا يمرّ عبر القطاع المصرفي اللبناني.
 وسئل: مَن هي الجهة التي ستشكل الضمانة للإتفاق المنتظر، أجاب الخازن: كل الأطراف وفي مقدّمهم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من خلال استعادة الدولة اللبنانية دورها وموقعها، موضحاً ان الجميع يسعى الى توفير الإستقرار للبنان وإبعاده عن الإشتباك الإقليمي لا سيما السعودي – الايراني وعدم تحويله الى ساحة لتصفية حساباتهما، فعلى سبيل المثال مشكلة اليمن تحلّ في اليمن، ولبنان ليس ساحة لها.
 وأكد ان تحييد لبنان هو مصلحة للجميع وإن بقيَ الخلاف الداخلي حول بعض الملفات، داعياً الى الأخذ بالإعتبار المصلحة الوطنية وإبعادها عما هو حاصل في المنطقة.
 وخلص الى التأكيد أن النأي بالنفس يكون بالإتجاهين من لبنان الى الخارج ومن الخارج باتجاه لبنان. وألا يكون انتقالاً من محور الى آخر، وهذا ليس من مصلحة لبنان.